مزود أبي هريرة



للناس هم ولي همان بينهم: هم الجراب وهم الشيخ عثمان، عن أبي هريرة رضي الله عنه: أتيت النّبي (صلّى الله عليه وسلّم) بتمرات فقلت يا رسول الله أدع الله فيهن بالبركة، فضمهن (صلّى الله عليه وسلّم) ثم دعا لي فيهن بالبركة قال: خذهن فاجعلهن في مزودك كلمّا أردت أن تأخذ منها شيئا فأدخل يدك فيه فخذها ولا تنثرهما نثرا .

قال أبو هريرة: فأكلت منه زمن النّبي (صلّى الله عليه وسلّم) وزمن أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم، فلمّا قتل عثمان انتهب ما في يدي وانتهب ما في المزود، ألا أخبركم كم أكلت منه؟ أكثر من مائتي وسق.(12) [رواه الترمذي -مرقاة- مشكاة 11/217-البداية 6/117 أبو نعيم في الدلائل 155 وأحمد والترمذي مختصرا].