الأنظمة الاقتصادية والصراع بداخلها وفيما بينها
السبت 29/10/2011

أحمد زكي يماني

لا أتطرق في مقالي هذا إلى النظام الاقتصادي الاسلامي، فذلك يحتاج إلى كتاب. ولن أتطرق إلى النظام الإقطاعي، فقد عفا عليه الزمن، رغم أنه لا يزال موجوداً بشكلٍ أو بآخر.

بعد أن انتهت سيطرة الكنيسة في أوروبا، وظهر النظام السياسي العلماني، ظهر نظام اقتصادي رأسمالي في أوروبا، ومعه الثورة الصناعية، وجلبت معها السيطرة على القوى العمالية، فكان رد الفعل في ظهور الدعوة للشيوعية.

بداية جاء كارل ماركس وكتابه رأس المال ثم الثورة البلشفية بقيادة لينين في روسيا السوفيتية، ولكنه وجد بعد سنواتٍ قليلةٍ، صعوبة تطبيقها على أرض الواقع، فجاء بنظامٍ إقتصاديٍ جديد (New Economic Plan) في سنة 1923م، ليكون مرحلة يمكن بعدها تطبيق الشيوعية التي يستحيل تطبيقها لمخالفتها طبيعة البشر.

وبدأ الصراع بين الشيوعية والرأسمالية.

وظهرت عيوب الرأسمالية، وحاولت أمريكا التخفيف من آثار تلك العيوب، فظهر - مثلاً- قانون يمنع الشركات من أن تجتمع لتحدد أسعار بعض المنتجات (Anti Trust Law)، ولكن الشركات استطاعت التحايل على ذلك القانون، فاستطاعت شركات البترول الكبرى، أو ما كان يسمى الاخوات السبعة (Seven Sister ) أن تجتمع سراً في غرفة باسكوتلاندا في بريطانيا، وأن تحدد سعر البترول بتحديد الإنتاج الذي كانت تسيطر عليه.

وأسفر الصراع بين الشيوعية والرأسمالية عن سقوط الاتحاد السوفيتي، وانهارت أقوى جبهة شيوعية، فلم يبق من جبهاتها إلا القليل القليل ، مثل كوبا وشمال كوريا، مع الصين الشعبية، التي بدأت - مع تمسكها بالنظام الشيوعي - بتطبيق جزء من نشاطها الاقتصادي على أسس نظام السوق، أو بالأحرى على أسس رأسمالية، فاصبحت الصين حالياً شيوعية رأسمالية.

واتخذت الرأسمالية منحى جديداً، حين ظهر نظام العالمية (Globalisation) فاصبح بمقدور الشركات الكبرى أن تتجول في الدول التي انتمت لمنظمة التجارة العالمية (WTO) وأن تختار ما يلائمها لتقيم فروعاً لصناعتها، حيث تجد عمالة رخيصة، أو وقوداً أو مادة خام، فتزداد أرباحها ويصبح ولاؤها لرأسمالها بعد أن كان الانتماء والولاء أمريكياً، أو بريطانياً، أو لإحدى دول أوروبا.

وظهر شكل جديد للرأسمالية الدولية، كان موضوعاً لمحاضرة ألقيتها في معرض الكتاب بالقاهرة في بداية هذا القرن الميلادي.

وتوقعت أن تقوم مظاهرات في أنحاء العالم (ضد الشركات الكبرى والبنوك) من العمال والطبقات الفقيرة أو الوسطى، وهذا ما حدث هذه الأيام.

ومن خلال السحب الكثيفة التي تحجب المستقبل الاقتصادي والمالي في دول العالم الصناعي، أكاد أرى نظاماً اقتصادياً جديداً، وانهياراً للقوى الاقتصادية والسياسية، التي كانت ترتعد منها الابدان، والله هو المستعان.

جريدة المدينة
السبت 2 ذى الحجة 1432هـ