[COLOR="red"]نعم نحتاج لمثل هؤلاء الشباب كثر الله من أمثالهم
ونحتاج لمثل هؤلاء الأهالى زاد الله في رزقهم
في كل مدينه ومحافظة

شباب في حائل يعيدون الحياة إلى قرية “بجيلة” المهجورة
مفرح الرشيدي - حائل
أعاد شباب من منطقة حائل الحياة من جديد إلى قرية بجيلة الأثرية المهجورة بعد أن نجحوا في بناء متحف متواضع في محيط القرية عرضوا فيه عددا من القطع الأثرية التي عثر عليها في القرية والتي تقع بالقرب من مدينة الحائط (250جنوب حائل)، وتضم بقايا لمزارع واسعة يكثر فيها النخيل وتسقيها قناة شقت من أعلى القرية إلى أسفلها في الزمن الماضي. ووفقا لبعض سكان القرية فهي تعود إلى عصور غابرة، وبنيت منازلها من الأحجار وغطت أسقفها من جذوع النخيل وتبرع عدد من الأهالي قبل ما يزيد عن الثلاثين عاماً بإعادة تأهيل القناة التي بنيت بعمق يقترب من الثلاثة أمتار تحت الأرض، وتجاوز طولها الكيلومترين تقريباً سعياً لوصول المياه إلى القرية القديمة، إلا أن العيون التي كانت تغذي القناة قد نضبت وبعضها على وشك النضوب.
متحف القرية الذي يضم عددا من المعثورات أكبرها صخرة منحوتة على شكل أفعى، وأبرزها مجسم لرجل، ورحى وحفرتي الطحن، وكذلك مجسم لجمل، ومجسم يشبه “أبو الهول”، وتمتلئ الصخور المحيطة بالقرية بالعديد من النقوش والكتابات المسمارية والخط المسند والرسومات لحيوانات متنوعة منها الغزلان والفهود والجمال وغيرها. شباب القرية الذي أنشؤوا المتحف أكدوا أهمية العمل الذي قاموا به، وقالوا إن هذه القرية لها عمق تاريخي، وما يضمه المتحف دليل على عمق وجودها في التاريخ القديم.

جريدة المدينه
الجمعة 11/1/1432هـ