المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زهران سيرة مختصرة



قينان
10-07-2009, 09:23 AM
أخواني الكرام طلب مني شخصية قيادية كتابة سيرة مختصرة عن قبيلة زهران حسب طلب بعض الباحثين من خارج المملكة لضمها في بحث عن جميع قبائل المملكة ودول الخليج استعنت بالله فكتبت هذا البحث وقدمته وأطلب من كل من لديه إضافة أو تعديل لا يبخل به علينا لنقدمه عند الحاجة لمن يطلبه والله الموفق
زهران سيرة مختصرة
النسب: زهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الازد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان
أبناء زهران::هم -عبد الله – نصر – النمر - مالك ـ عبرة ـ صقل :
الا ولاد الذين تكونت منهم زهران
1- عبد الله ومنه دوس وبني سليم وبعض القبائل في عمان والعراق
2- نصر – ومنه بني يوس أو أوس وبعض القبائل في عمان
3- مالك - قبائل بني عمر في زهران
4- - عبره وهم بعمان ولايوجد منهم أحد في زهران
فخوذ القبيلة المتعارف عليها اربعة
وعدد قبائل زهران (34 قبيلة منها (25) قبائل من زهران و (9) قبائل بالحلف
1) بني يوس أو أوس من أبناء نصر بن زهران وهي (9) قبائل
2) بني يوس )بني كنانة .فهد بن ذياب_بالخز مر- موسى بن عيضة, بني حسن- منسي بن عصيدان_ أهل بيضان- عطية الصغيرـ بني عامر عبد العزيز بن رقوش – أحلاف دوقة _ يحيى بالقرون- أحلاف باللسود-ابراهيم بن مستور -آل عبد الحميد- عبدا لله النفناف- آل سعد-عايض بن هيال
3) (بني عمر وعددها سبعة قبائل خمسة في السراة واثنين في تهامة) وينتسبون إلى مفرج بن مالك بن زهران
4) في السراة بني حرير وبني عدوان_ جمعان السبيحي- قريش- فهد الحسين- بني جندب – فيصل بن زنان – بني بشير- عبد الوهاب الصعيري ( بني عمر الاشاعيب – عبد الله بن موالا –بني عمر العلي –حسين بن علي)
5) (دوس وعددها أربعة قبائل ) وينتسبون إلى دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران
6) بني منهب –عوض بن خضران- بني فهم فراج الداموك- بني علي- مساعد بن عبد ربه - آل عياش- مركز دوس حاليا يقوم بمهام الشيخ
7) (بني سليم وعددها خمسة من زهران وتسعة بالحلف) وينتسبون إلى سليمة بن مالك بن فهم ثم إلى دوس بن عدثان
8) وبني سليم الشغبان- سعد الطيار-الجبر- مساعد العواجي –ولد سعدي – عبدالرحمن بن رمضان – بالمفضل سعيد بن مطر –بالطفيل- عوض بن خضران-
9) زهرانيين بالحلف : مشايخ دوقة غرب زهران - ألبراديه- إبراهيم العمودي- آل إبراهيم –الكجمان - محمد بن عطية – آل الحوسان,آل ذيبان ,آل عبد الله و آل خماش – حسين بن علوة- ومشاييخ ساحل دوقة _ إبراهيم بن عبد الله بن صالح الشيخي
شمال زهران على وادي ذي رهجان(آل قارز- عبدا لرحمن بن ضاعن-آل صلاح- احمد بن لأفي- السني –أحمد بن هلال- البيحاني- بيحان عبد الله
آل هتان) وهم داخل قبيلة الشغبان وبعضهم في ضواحي قلوة و شيخهم حسن بن عبد الرحمن
كما أنه يوجد ثلاثة فخوذ من زهران منظمين على بني شهاب في القنفذة وهم معروفين بانتسابهم إلى زهران وهم على النحو التالي
آلحَمْدة من زهران وهذه تنتسب إلى قرية (آلحَمْدة ) من قرية بني سار من قبيلة بني عامر
آل خليفة من زهران وهذه تنتسب أيضا إلى قرية عويرة من بالطفيل
الحُجرة من زهران وهذه تنتسب أيضا إلى قرية بني سار من قبيلة بني عامر
المصدر الأستاذ حسن محمد الشهابي ولديه بحث عن جذور بني شهاب بحثا متكامل إلا أنه لم ير ى النور حتى الآن
الآثار
مخلاف عشم في ناوان وكان هذا المخلاف يؤمن بعض احتياجات مكة في القرن الثاني والثالث الهجري حيث يحتوي على مناجم ذهب وخلافه.
الخلف والخليف قريتين أثريتين شمال محافظة قلوة كان لها شأن في القرن السابع وما بعده وكانت مركز إشعاع في العلم يؤمها طلاب العلم
قرية ذي عين الأثرية شرق المخواة من الأماكن الهامة التي يقصدها السياح وقد جدد أحد منازلها عام 1110هـ وهي يبدوا أنها بعد الخلف والخليف
وأدي النمر بحضن آل سويدي غرب قلوة فيه جبل القلب وصخرة عليها كتابه ثمودية من قبل الهجرة حيث كان يمر منه الرحالة من وإلى اليمن .
وفي السراة وادي ثروق بدوس شمال محافظة المندق موقع صنم ذي الخلصة
وعقبة ذي منعا التي هبط منها أبي هريرة رضي الله عنه عندما هاجر إلى المدينة ليلحق بالرسول صل الله عليه وسلم
وادي حضوة بدوس الذي الذي أشتهر بحرب بين بني فهم وبالحارث( علما أن بالحارث هم بني حسن الآن) وكان ذلك في الجاهلية ..
أما القرى القديمة ذات النسق المعماري الفريد والحصون المنتشرة هنا وهناك فهي أكثر من أن تعد وتعتبر متعة للنفس وبهجة المنظر وراحة بال
إيام مشهورة:
سجلت لنا كتب التاريخ بعض المواقع الحربية في زهران وهي
أيام حِْضرة . موقع كان فيه يوم بين بني دوس بن عدثان وبني الحارث بن كعب . وكان الغلب والظفر لدوس .
حجرة دوس :كان فيه معركة بين كنانة ودوس فيه وقعه وهو الآن يعرف بحجر ة دوس بتهامة وكانت الغلبة لدوس
أيام مع قريش بعد مقتل أبي أزيهر الزهراني على يد هشام بن الوليد وما تبع ذلك من الاقتتال بين زهران و قريش ،كانت نهايته ان قتلت زهرن (49) قرشيا


ثلاثين من أبناء فهر بن مالك * وعشرين إلا واحدا لم يتيح


وبعد ما طلبت الصلح قريش فرضت دوس إتاوة على الرحلات القرشية المتجهة جنوبا وفي ذلك قال شاعر زهراني


فـلما أن قضينا الدين قالوا * نريد السلم قلنا قد رضينا



وضعنا الخرج موظوفا عليهم* يؤدون الإتاوة ، آخرينا



لنا في العير دينار مسمى * به حزُُ الحلاقم يتقونا



ولولا ذاك ماجالت قريش * شمالا في البلاد ولا يمينا


وقد طرحها الرسول صلى الله عليه وسلم مع ما طرحة من سنن الجاهلية عندما فتح مكة.
وقبيلة زهران كان لها شرف السباق إلى تصديق الرسول صلى الله عليه وسلم في دعوته فكانت هذه بعض مكاسبها بتوفيق من الله


– أول قبيلة في تاريخ المسلمين يدعو لها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بالهداية هي قبيلة دوس من زهران عندما قال : (اللهم اهد دوس وات بهم ...)
– أول كرامة حسية تقع لصحابي خارج مكة وقعت لأحد أبناء قبيلة زهران هو الطفيل بن عمرو الدوسي وفي أرض دوس بزهران قال الرسول صلى الله عليه وسلم "اللهم نور له نورا بين عينيه "فقال الطفيل: يا رب أخشى أن يقول الناس (( مثلة )) أي عيبا وداء في وجهي فحول الله النور إلى طرف سوطه فكان يضيء له في الليلة المظلمة..
– أول من عرض على الرسول صلى الله عليه وسلم نصرته والهجرة إلى دياره هو الطفيل بن عمرو الدوسي الزهراني
)- أول من أدخل سلاح المنجنيق والدبابة في معارك المسلمين هم أبناء قبيلة زهران في حصار الطائف في السنة الثامنة للهجرة .
)- أول صحابي يحفظ أكثر أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم للأمة هو أحد رجال زهران الصحابي الجليل عبدالرحمن الدوسي الزهراني المكنى بأبي هريرة رضي الله عنه
) - أول من سمي في الإسلام بأحمد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم –من أبناء قبيلة زهران هو أحمد بن عبد الرحمن الفراهيدي الزهراني
)- أول من أسس علم العرو ض أحد أبناء قبائل زهران هو الخليل بن أحمد بن عبدالرحمن الفراهيدي الزهراني
1)الحكام: الدوله الأولى مالك بن فهم
أول ملوك الحيرة .مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبدالله بن زهران سكنأرض سراة زهران قبل أن يرحل منها إلى عُمان.وفي ( تاريخ الموصل ) : كان مالك بن فهم رجلاً جليلاً في قومه شريفاً , وكان منزلهُبعد مأرب السراة وكانت وفاته عام 156م وتقول المصادر العمانية أنه حكم سبعين عاما إذا كان انتقاله من سراة زهران إلى عمان قد تكون 80 م وقد وضع أهله في قلهات ثم اتجه لحر ب الفرس وطردهم من عمان
عمرو بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبدا لله بنزهران الملك الثاني على الحيرة من قبل أخيه مالك وسار بقومه سيرة حسنة ودام ملكة نحو خمسة وعشرين سنة تقريبا .
هناءة بن مالك كان يحكم عمان وكان قائدا محنك محبوب لدى عامة الشعب ساربهم سيرة حسنه
زياد بن مالك كان يحكم اليمامة و لم يتوفر لنا عن سيرته شيء
وكان مالك يتنقل في ارجاء مملكته حتى توفى
جذيمة بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبدا لله بنزهران . تولى ملك الحيرة بعد عمة واستمر حكمة قرابة مائة وعشرون سنة قيل أنه بعد ميلاد عيسى عليه السلام بثلاثين عاما وكان افضل ملوك العرب رأيا وأبعدهم مغارا, وأشدهم نكاية وأظهرهم حزما وأول من احتذى النعال وأوقد له الشموع وكانت تجبى إليه الأموال وتفد إليه الوفود كان به برص فهابت العرب أن تسميه به.
سليمة بن مالك بعد أن قتل أباه خطا اتجه إلى دولة الفرس وأصبح حاكما لها
أستمر حكمهم على عمان فترة من الزمن أما في العراق استمر حتى سنتة268م
2)الجلندي الدولة الثانية
الجلندي بن مستكبر بن الجُراز بن عبد العزى بن معولة بن شمس بن عمرو بن غنم بن غالب بن عثمان بن نصر بن زهران
وكان أول ملوكهم عبد العزى بن معولة بن شمس بن عمرو وقد بلغ حكمة اليمامة والبحرين وكانوا يدفعون إليه أموالا ويجمعها باقل بن شاري اليحمدي
الجلندي بن مستكبر وهو أشهرهم
جيفر وعبد ابناء الجلندى وهما ممن كاتبهم الرسول صلى الله عليه وسلم وقال قصيدة طويلة لما أتاه عمرو بن العاص مندوب الرسول صل الله عليه وسلم منها


أتاني عمرو بالتي ليس بعدها + + من الحق شيء فالصحيح نصيح



فقلت له مازدت أن جيئت بالتي++ جلندي عمان في عمان يصيح



فيا عمرو قد أسلمت لله جهرة ++ ينادي بها في الواديين فصيح


عباد بن عبد بن الجلندي
سعيد وسليمان ابناء عبد بن الجلندي
وبعد ضغوطا عليهما انسحبا وذهبا بأولادهما وأهليهم إلى مدينة مقديشوا في الصومال وشكلوا حكومة امتدت الى بعض الجزر مثل ممباسه ومدغشقر تحت حكم قبيلة اليحمد من زهران وتتبع ال الجلندى
الجلندي بن مسعود بن جيفر بن الجلندي
وانتهى حكمهم آ ل الجلندي عام 177هـ
3) الدولة الثالثة اليحمد
بعد انتهي دولة بني الجلندي عام177هـ
نسبة اليحمد بن حُمّى و (حُمّى) هو عبد الله بن عثمان بن نصر بن زهران
1) الإمام محمد بن عبد الله أبي عفان كان قائد إلا انه لم يدم أكثر من سنتين
2) الوارث بن كعب الخرصي من فرع اليحمد وقد هزم القوة المرسله من هارون الرشيد وحكم اثنا عشر عام وستة أشهر
3) غسان بن عبد الله الفُجحي ( والفجوح فر ع من اليحمد ) وقد انتخب إماما وحاكما وكان علامة له رأي سديد وهو أول حاكم اتخذ اسطولا بحريا وغزا الهند وغنم غنائم كثيرة توفي عام 208هـ
4) عبد الملك بن حميد الأزدي _ليس من أزد زهران
5) المهنا بن جيفر اليحمدي من الفجح قوى اسطوله البحري فبلغ أكثر من ثلاثمئه مركب حربي غير التجارية الأخرى قوى الجيش البري توفى في ربيع الأخر عام 237هـ
6) الصلت بن مالك الخروصي اليحمدي وقداستقر في عهدة الامان والمال وتوسع حكمة إلى الاحساء وجزيرة سقطرة غزا الهند وأخذ قسما منها ورست أساطيلة في بومباي حيث حكمها وفي عهدها غزا الاحباش سقطرة فجهز جيشا قويا طرده واعا د سقطرة إلى عمان واستمر حكمة 33سنة

قينان
10-07-2009, 01:24 PM
يتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــبع

1) راشد بن النظر من الفجح اليحمدي إلى عام 277هـ
2) عزام بن تميم الخروصي حتى عام ــ280هـ
الدوله الرابعة بني نبهان
بني نبهان ليس من زهران ولكن هذه الدولة ضعفت في مواقع واحتل بعض الزهارين المواقع منها
1) الرستاق ونخل حكمت من قبل اليعاربه المنتسبين ل . نصر بن زهران
2) وفي بهلا( خلف بن محمد بن أبي سعيد وسيف بن محمد بن أبي سعيد ) الهنائيان الزهرانيان وفي عهدهما توحد عمان وتم طرد النبهانيين والبرتغاليين
الدولة الخامسة (اليعاربه
1) الإمام ناصر مرشد اليعربي وهو من شقوص من أبناء الجلندى ينتسب إلى نصر بن زهران من عام 1034 إلة عام 1059هـ وكان حاكما عادلا شجاعا
2) سلطان بن سيف اليعربي ابن الإمام نصر ويعتبر نموذجا فريدا في التاريخ وحكم إل عام 1091هـ
3) يعرب بن سلطان بن سيف اليعربي حكم 12سنه
4) سيف بن سلطان اليعربي وفي عهده بلغت عمان قمة المجد والثروة والمال ودانت له سواحل عمان بما فيها الامارات وقطر وكان له أساطيل با اعداد كبيرة تمخر عباب اليم من رأس الرجاء الصالح وسواحل الخليج إلى الهند وكان يأخذ الجزيه من رأس الجابو شمالا إلى مقديشو جنوبا وبقال أنه دخل الهند بحوالي 96 الف حصان ولديه سفن حربيه منها سفينة الملك فيه 80 مدفع توفي عام 1123هـ
5) سلطان بن سيف اليعربي بويع بالإمامه وأكمل مابداه أبوه وعمه واحتل سواحل الخليج والاحساء وجزيرة قشم وهرمز ولارك ومواقع على الساحل الفارسي توفى عام 1131هـ
6) مهنا بن ماجد بن سلطان توفى عام 1134هـ
7) يعرب بن بلعرب
دولة البوسعيد السادسه
1) أحمد بن سعيد بن أحمد البوسعيدي ينتسب إلى هناءة بن مالك بن فهم الزهراني وفي عهده ضمت زنجبار وبمبا وباتا حكم من 1154 ت إلى 1188هـ
2) سعيد بن أحمد بن سعيد توفي عام 1225هـ بعد أن عزل عام 1206هـ كان شجاعا كريما أديبا وشاعرا
3) سلطان بن احمد بن سعيد البو سعيدى توفي عام 1219هـ بعد أن بسط نفوذه على بعض مناطق الساحل الفارسي مثل جواذر شهبار بندرعباس وقاد حملة على جزيرة القشم وهرمز ومد نفوذة إلى ساحل مكران
4) سعيد بن سلطان بن أحمد بن سعيد وقد اعاد وحدة الوطن على 17 محافظة أفريقيه من موزومبيق حتى الصومال و زنجبار وجزر ممباسة وغيرها توفي عام 1273هـ
5) ثويني بن سعيد بن سلطان بن الامام أحمد بن سعيد توفي عام 1282هـ
6) سالم بن ثويني بن سعيد عزل عام 1285هـ
7) عزان بن قيس بن عزان بن الإمام أحمد بن سعيد
8) تركي بن سعيد بن سلطان بن الإمام أحمد بن سعيد
9) فيصل بن تركي بن سعيد بمن سلطان توفي عام 1332هـ
10) السلطان تيمور بن فيصل بن تركي بن سعيد بن سلطان إلى عام 1970م
11) صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور
أما ما كان موجود في زهران فكان
أول أمير على دوس من قبل الرسول صلى الله عليم :هو سعد بن أبي ذباب الدوسى الزهراني وهو قريب لا أبي هريرة رضي الله عنه .أسلم ثم قال يا رسول الله : أجعل لقومي ما أسلموا عليه من أموالهم . قال ففعل رسول الله صلى الله عليه وسلم . واستعملني عليهم ثم استعملني أبو بكر وعمر رضي الله عنهم جميعا ولانعلم عن تاريخ وفاته .
بخروش بن علاس الزهراني . قائد معارك .عرب الناصره والقنفدة ثم عاد إلى بسل واحتل موقعا وسط خطوط الجيش التركي ( وهذه بين الطائف والباحة ) وكان ينتقل من موقع لآخر فمرة إلى القنفده على السحل الغربي ومرة في السراة وقد أبلاء القائد الزهراني بخروش بن علاس وقومه بلاء حسن وأثبت جدارته الحربية وتحدى القوات العثمانية حتى حصلت خيانة وأسر وقتل قتله شنيعة ولم يتألم حيث فصلت عظامه ودفن في الأحسبة ورأسه دفن في اسطنبول مع رفيق دربه ( المتحمي )وذلك عام 1231هـ..
معركة وادي الصفراء :أشتراك زهران مع الإمام عبد الله بن سعود في معركة وادي الصفراء بالمدينة المنورة لمحاربة الجيش التركي والمصري بقيادة طومسون وذلك في عام 1226هـ
بعدها أستلم زمام الامور بيت آل بن رقوش وقامت معارك وأخرها
معركة رهوة البر إلى صفا العجلان في عام 1321هـ بين الدولة العثمانية وبين زهران بقيادة راشد بن رقوش وكان النصر حليف زهران. وقتل من جنود الدولة العثمانية خلق كثير وهي أخر المعارك مع الدولة العثمانية
معركة بدادا : كانت في دوس كانت متزامنه مع معركة رهوة البر وتغلب الدوسيين على الدولة العثمانية
زهران ودولة التوحيد :انضمت زهران تحت رأية موحد الجزيرة الملك عبد العزيز رحمة الله عليه عام 1338هـ بدون قتال ووضعت السلاح جانبا وبدأ البناء والتعمير والنهضة الشاملة
بعد أن ظهرت دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم بزغ من زهران رجال سطر لهم التاريخ بأحرف من نور وسنوجز بعضا من هم وإلا لا نستطيع الكتابة عن الكل وهذا الجزء يتمثل في
القادة: جنادة بن أبي أمية بن مالك العبرى الزهراني
فتوحاته .كان قائد البحر لمعاوية بن أبي سفيان وفتح جزيرة رودس عام 53هـ وفي عام 54هـ فتح جزيرة (أرواد) قريبة من قسطنطينية
جندب بن عمرو بن حممه بن الحارث بن رافع بن ربيعة بن ثعلبه بن لوي بن عامر بن غانم بن دهمان بن منهب بن دوس الزهراني
في السنة السابعة هاجر ولحق بالنبي صلى الله عليه وسلم في خيبر وفي عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه مضى إلى الشام وقتل في معركة اجنادين مع من قتل من الصحابة.
أبو حمزة الخارجي هو المختار بن عبد الله بن مازن بن مجاسر بن سليمة بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران الخارجي ولد بالبصر وفيها نشاء خرج على الخلافة الأموية في آخر عهدها واستولى على مكة والمدينة ثم زحف على الشام فتلقاه الخليفة الأموي بجيش كبير وطارده حتى قتل في مكة سنة 130هـ أضافة إلى فروسيته وشجاعته كان خطيبا .
عقبة بن سلم بن نافع بن هلال بن صهبان بن هراب بن عائذ بن خنزير بن أسلم بن هناءه بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس ألهنائي أحد الفرسان في جيوش دولة بني العباس التحق بجيش معاذ بن مسلم بخرسان, أستخلفه محمد بن أبي العباس على البصرة وأضاف له البحرين فشخص إليها واستخلف على البصرة ابنه نافع وقد مدحه بشار بن برد مشيدا بجوده وكرمه حتى أن عطاياه فاقت عطايا الخليفة منها


هو القادة الحامي حقيقة قومه ++ إذا قيل من للمحصنات الخرائد

وزير أمير المؤمنين وسيفه ++ إذا نفخ الشيطان في أنف حاسد
رأسي قواعد الحكم العباسي في بلاد فارس:
هو عبد الجبار بن عبد الرحمن بن زيد بن قيل بن قيس ين زيد بن جابر بن رافد بن سبالة بن عامر بن عمرو بن كعب بن الغطريف بن بكر بن يشكر بن مبشر بن الصعب بن دهمان بن نصر بن زهران . كان في أول أمرة كاتبا ، ثم على شرطة أبي العباس , فشرطة أبي جعفر المنصور ، وهو ممن أرسى قواعد الحكم العباسي في بلاد فارس حيث شارك في قتال الخارجين على الدولة فقد كان على ميسرة جيش قحطبة بن شبيب لقتال نصر بن سيار كما شارك في قتال أهل جرجان وكان أبو جعفر يقدمه ويؤثره على غيره من القواد حتى أثار حفيظة بعضهم .ولاه المنصور خرسان .
الشعراء :
سواد بن قارب نسبة إلى دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران -كان اعلم أهل زمانه بالكهانة والشعر , وأطولهم في المكارم أتاه رئيه يخبره بظهور الرسول صلى الله عليم وسلم ويحثه على اللحاق به فوقع في نفسه ذلك .ولحق بالرسول في المدينة وأدناه الرسول صلى الله عليه وسلم فقال:


أتاني نجيبي بعهد هدأ ورقدة ++ فلم أك فيما قد بلوت بكاذب

ثلاث ليالي قوله كل ليلة ++ أتاك رسول من لؤي بن غالب
وختمها بقوله –وكن لي شفيعا يوم لا ذو شفاعة ++ سواك بمغن عن سواد بن قارب
كعب بن معدان ألأشقري هو – أبو مالك كعب بن معدان من ولد سعد بن عائذ بن مالك بن عمرو بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران . شاعر وفارس كان رفيق المهلب في جميع حروبه وفيه وبنيه سطر أروع القصائد وقد أعدة الفرزدق رابع أربعة من شعراء الإسلام وكان الخليفة المنصور يعجب بقوله في مدح المهلب وفوق ذلك خطيب ومن شعرة


شفيت صدوراً بالعراقين طالما ++ تجاوب فيها النائحات الصوادح

مددت الندى والجود للناس كلهم ++ فهم شرعُ فيه صديق وكاشح
اللـغـة :
الخليل بن أحمد بن عبدا لرحمن بن عمرو بن تميم الفراهيدي نسبة إلى فراهيد بن شبابه بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران إمام النحاة ومخترع علم العروض.. وسيد الأدباء تلقى العلم على يد علماء البصرة وأخذ عنه الأصمعي وسيبويه والنضر بن شميل وغيرهم ..
علي بن الحسن أبو الحسن ألهنائي الدوسي الزهراني ينسب إلى هناة بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران وأبو الحسن هذا عالم باللغة والنحو . سكن مصر وأخذ اللغة عن أهل الكوفة والبصرة وله عدة مؤلفات ويعرف بكراع النمل لأنه دميم الخلقة . وكان لغويا له كتاب المنضد, كتاب المجراد , كتاب الأوزان , قال الجاسر رغم أن جل مؤلفاته مفقودة إلا أن أمهات كتب اللغة تحوى منقولات كثيرة منها
مسدد بن مسرهد بن مسربل بن مُلمْتك بن جرو بن يزيد بن شبيب بن الصلت بن مالك بن أسد بن شريك بن مالك بن عمرو بن مالك بن فهدم بن غنم بن دوس الزهراني . أول من صنف المسند في الحديث النبوي وهو من مشايخ أئمة الحديث كالبخاري ومسلم وأحمد بن حنبل وغيرهم .حافظا حجة من الأئمة المصنفين الإثبات قالوا عن حديث مسدد ( كأنها الدنانير ) ثم قالوا كأنك سمعتها من في رسول الله صلى الله عليه وسلم..
عبقري اللغة والتاريخ والشعر: هو أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد بن عتاهية بن حنتم بن الحسن بن حمامي بن جزء بن واسع بن وهب بن سلمه بن حاضر بن أسد بن عدي بن مالك بن عمرو بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران وهو من بيت علم ورئاسة كان أبوه من الرؤساء وأهل أثر وإيثار وكان محمد الحسن وجدة دريد من العلماء وقد روي عنهم أصحاب الأنساب والأخبار وروى عن محمد هذا خلق كثير ولعل أشهرهم إسماعيل بن القاسم القالي .وقد صنف ابن دريد أكثر من ثلاثين مصنف في اللغة والتاريخ والشعر- وأهمها – جمهر ة اللغة أربعة مجلدات – وفي التاريخ الاشتقاق – وفي الشعر المقصورة .وبلغ من شأنه إنه تصدر إمام للغة في البصرة ستين عاما دون منازع
الفقه :
عبدا لله بن مالك بن القشب بن جندب بن نضلة بن عبد الله بن رافع بن صعب بن دهمان بن نصر الزهراني الإمام الفقيه كان هومن المعروفين ، والمؤمنين بالفتوى في زمن الصحابة رضي الله عنهم جميعا فهو كان من فقهاء الصحابة وكان معروف بالصلاح والتقوى
سليمان بن حرب الزهراني الإمام الحافظ الثقة المتثبت شيخ الإسلام , هو أبو أيوب سليمان بن حرب بن بجيل الواشحى نسبة إلى وأشح بن الحارث بن عبد الله بن عامر بن يشكر بن مبشر بن صعب بن دهمان بن نصر بن زهران .كان محدثا مشهور طلب الحديث وعمره ثمانية عشر سنه فأختلف إلى شعبه قالوا عنه إمام من الأئمة لا يدلس وقد ظهر في نحو عشرة الأف حديث ما رأيته إلا و في يده كتاب ولي قضاء مكة في عهد الخليفة المأمون أشاد به الإمام احمد بن حنبل والنسائي ويحي بن أكثم وكان زاهدا عفيف النفس يؤثر على نفسه رغم حاجته.
القضاء :
كعب بن سور بن بكر بن ثعلبة بن ذهل بن لقيط بن الحارث بن مالك بن فهم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران ـ ولاه عمر بن الخطاب رضي الله عنه على البصر لعبقريته عندما اشتكت امرأة زوجها على الخليفة الراشد ففهم فحوى شكواها وحكم بينهما فولاة القضاء.
العلماء ـ
أبو الشعثاء هو جابر بن زيد الأزدي اليحمدي نسبة إلى اليحمد بن حمي بن جشم بن نصر بن زهران ـ عالم أهل البصرة في زمانه . وهو من كبار تلامذة أبن عباس رضي الله عنهما كانت الاباضية تدعي أنه منهم وهو يتبرأ منهم. رؤى عن ابن عباس رضي الله عنهم قال تسألوني وفيكم جابر.
مستشار خالد بن الوليد :
هو الحارث بن عبدا لله بن وهب النمري الأزدي الدوسي الزهراني
صحابي من العقلاء ذوي الرأي ،قدم مع أبيه في السبعين الذين قدموا من دوس . كان صديقا لخالد بن الوليد، قلما يفارقه ولخالد ثقة برأيه ، يستشيره في أمره وشهد معركة اليرموك ثم شهد صفين مع معاوية وولاه معاوية البصرة ولم تطل بها إمارته
أول من حلى السيوف وبناء جدار الكعبة بعد أن هدمها السيل. هو سعد بن سيل بن حمالة بن عوف بن غنم بن عامر بن عمرو بن جعثمة بن يشكر بن مبشر بن صعب بن دهمان بن نصر بن زهران .صاهرجرهم ولما دخل السيل في عهدهم الكعبة و تهدمت قام ببنائها فسمي الجادر وأول من حلى السيوف بالفضة والذهب . وأهدى إلى كلاب بن مرة مع أبنته سيفين محليين , فجعلا في خزانة الكعبة .
القائم على خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم:
معيقب بن أبي فاطمة الدوسي الزهراني حليف بني أمية وأحد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن المهاجرين إلى الحبشة عاد مع جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه في السفينة التي أقلت جمعا من الصحابة رضوان الله عليهم ولحقوا بالرسول صلى الله عليه وسلم في خيبر كان على خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم و استعمله أبو بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم جميعا. على بيت المال .شهد بيعة الرضوان والمشاهد بعدها. أصابه داء الجذام فكان عمر يطلب له من كل من يسمع له بطب .فقدم رجلان من اليمن فقال لهم هل لديكم طب لهذا الرجل الصالح فقالا نوقفه فقط وعالجاه بالحنظل حتى توقف . وعلى الرغم من خطورة مرضه فقد كان الفاروق رضي الله عنه لا يتحرج من مجالسته والأكل معه لصحبته من رسول الله صلى الله عليه وسلم

قينان
10-07-2009, 01:25 PM
يتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــبع
أخ أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها لامها
:الطفيل بن عبد الله بن الحارث بن سخبر بن جرثومة الخير بن عادية بن مرة بن جشم بن الأوس بن عامر بن حفين بن النمر بن عثمان بن نصر بن زهران . حليف قريش وأحد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أخو عبدا لرحمن وعائشة ابني أبي بكر الصديق رضي الله عنهم لأمهما وكان أسنهما وأمهم أم رومان كان والدة عبد الله حليف أبي بكر الصديق وحين حضرة الوفاة تزوج والدته أم رومان أبي بكر الصديق وأنجبت له عبد الرحمن وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنهم جميعا.
الحديث :
أبو عبد الله محمد بن بكر بن عثمان البرساني الأزدي وبرسان هو ابن عمر بن الحارث بن عبد الله بن الغطريف الأصغر بن الغطريف الأكبر ، عامر بن بكر بن يشكر بن مبشر بن الصعب بن دهمان بن نصر بن زهران مشايخه كثر أولهم أيمن بن نايل المكي وأخرهم يحي بن موسى البلخي..
هو ثقة كما قال عنه حنبل بن اسحاق بن احمد بن حنبل وقد جمعت له الكتب الستة ( سنة وثمانين حديثا وإلى جانب ذلك. كان أديبا ظريفا .

عطاء السليمي : العابد الزاهد الخائف الوجل من عذاب خالقه: هو عطاء السليمي ينسب إلى سليمة بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران . قال عنه تاريخ الموصل وغيره من الأولياء ـ ذو الخوف العظيم والقلب السليم عطاء . أنحله الفزع وأذبله الضرع قال ابن الجوزي إن عطاء لم يرفع رأسة إلى السماء أربعين سنه ولم يضحك أربعين حجة فرفع رأسه مرة ففتق بطنه. قال بشر ابن منصور ياعطاء لما هذا الحزن ؟ قال ويحك الموت في عنقي , والقبر في بيتي, وفي القيامة موقفي وعلى جهنم طريقي وربي لا أدري ما يصنع بي . ثم تنفس وغشي عليه. ومن دعاءه ى اللهم ارحم غربتي في الدنيا وارحم مصرعي عند الموت وارحم قيامي بين يديك.
التفسير : هو مقاتل بن سليمان بن بشير بن شريك بن مالك بن عمرو بن مالك بن فهم بن غنـم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران . قال الحافظ المزي في تهذيب الكمال مقاتل بن سليمان صاحب التفسير روى عنه كثيرون ومنهم سفيان بن عيينة وروي عن الربيع بن سليما ن قال سمعت الشافعي يقول من أراد التفسير فعليه بمقاتل بن سليمان وقال أيضا من أراد أن يتبحر في التفسير فعليه بمقاتل.وقال مكي فما بقي أحد أعلم بكتاب الله من مقاتل وقال يحي بن شبل كان إبراهيم الحربي يأخذ مني كتب مقاتل وينظر فيها فقلت له أخبرني يا أبا إسحاق ما بال الناس يطعنون على مقاتل . قال: حسدا منهم : ومن جراءته عندما سأله أبا جعفر المنصور فقال : هل تعلم يا مقاتل لماذا خلق الله الذباب . قال: نعم ..ليذل به الجبارين .فسكت المنصور
المعمرين: عدى بن وداع بن العق بن الحارث بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران عاش ثلاثمائة سنة وأدرك الإسلام فأسلم وقال
لا عيش إلا الجنة المخضرة++ ومن يدخل النار يلاقي ضرره
عمرو بن حممه بن الحارث بن رافع بن ربيعة بن ثعلبة بن لؤى بن عامر بن غنم بن دهمان بن منهب بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران الزهراني_ عن ابن عباس رضي الله عنهم أنه عاش ثلاثمائة وتسعين عاما وإليه كانت تحتكم العرب وهو القائل
أخبر أخبار القرون التي مضت ++ ولابد يوما أن يطار بمصرعي

عامر بن عمرو عامر بن عمرو بن جعثمة بن يشكر بن مبشر بن صعب بن دهمان بن نصر بن زهران . هاجر جعثمة ونزل في بني الدايل فحالفهم وزوجوه وتزوج منهم ثم تزوج حفيده عامر بن عمرو بنت الحارث بن مضاض الجرهمي حين كانت جرهم في مكة ولها السيادة على البيت ولما دخل السيل في عهدهم الكعبة وهدمت شارك عامر في بنائها فسمي الجادر وسمي ولده الجادر. وفي سعد بن سيل يقول الشاعر


مأرى في الناس شخصا واحدا ++ كلهم مثلك سعد بن سيل

فارس أضبط فيه هـــــــــوج ++ فإذا ما لقي البأس نزل
ونسبه هو سعد بن سيل بن حمالة بن عوف بن غنم بن عامر بن عمرو بن جعثمة بن يشكر بن مبشر بن صعب بن دهمان بن نصر بن زهران .
وسعد بن سيل أول من حلى السيوف بالفضة والذهب . وتزوج كلاب بن مرة بن كعب القرشي أحد أجداد الرسول صلى الله عليه وسلم بنت سعد بن سيل: وأهدى إلى كلاب بن مرة مع أبنته سيفين محليين , فجعلا في خزانة الكعبة . وقد فأنجبت له ولدين وبنت

نساء من زهران في ذاكرة التاريخ
فاطمة بنت سعد بن سيل
في المنمق في أخبار قريش هي : فاطمة بنت سعد بن سيل
زواجها من سيد قريش عندما كان كلاب سيد قريش في بعض أسفاره كان في حي من اليمن شيخا مسنا قد عشي بصره وكان عنده علم وعندما انتسب له قال كان جدك أخا لي وصاحبا فنصحه أن يتزوج اطهر النساء ذات الدل والحياء . بنت فارس الهيجاء, الفتاة الناعمة, الدهثمه التي تدعى فاطمة بنت سعد بن سيل و قال لم يرها بصري وبلغها علمي ,
تزوج كلاب بن مرة فاطمة انجبت له ولد ين وبنت لما هلك كلاب بن مرة تزوجت في بني عذره وارتحلت معه إلى مشارف الشام ومعها وليدها قصي لصغر سنه حتى شب عاد قصي إلى مكة بعد تفرقت وضاعت كلمتهم فجمعها بعد تفر ق وألت إليه إمارة مكة والسقاية والرفادة
أم رومان الكنانية
هي أم رومان بنت بنت عمير بن عامر من بني كنانة هذا ماذكر في الاشتقاق عند استعراضه لولد نصر بن زهران أخرج لنا في رواة الاحاديث الاماجد من علماء زهران وغامد عن عبد الحميد السحيباني قال أم رومان صحابية جليلة حظيت بمكانة في نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم في منطقة السراة نشأت وكانت ذا أدب وفصاحة تزوجها أحد شباب عصرة البارزين في قومة ( هو عبد الله بن سخبر الكناني وأنجبت له الطفيل بن عبد الله الزهراني ) هاجر زوجها إلى مكة وسكن عند حليفه عبد الله بن أبي قحافة ولما توفي خلفه عليها وانجبت له عبد الرحمن وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنهم
أسلمت وكانت من المهاجرت الأوائل والقانتات العابدات و من رواة الحديث وروى عنها مسروق . توفت بالمدينة قيل في السنة السادسة من الهجرة وقيل في الخامسة أو الرابعة
نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبرها واستغفر لها وقال اللهم لايخف عليك مالقيت أم رومان فيك وفي رسولك ثم قال من سره أن ينظر إلى إمرأة من الحور فلينظر إلى أم رومان


أم جميل الدوسية
من هي أم جميل الدوسية وقيل أم غيلان,
دلف إلى بيتها قوما لا تعرفهم إلا أن الخوف والهلع مرسوما على وجوههم استجاروا بها من قومها الذين خلفهم يركضون صاحة على قومها آليس لهذا البيت حرمة أيها القوم . غادروا المنزل شاكرين لها صنيعها وقد نظم ضرار بن الخطاب الفهري هذه الأبيات
جزى الله أم غيلان صالحا ++ ونسوتها إذ هن شعث عواطل (2)
فهن دفعن الموت بعد أقترابه++ وقد برزت للثائرين المقاتل
دعت دعوة دوسا فسالت شعابها++ بعز , وأدتها الشراج القوابل
وعمرا جزاه الله خيرا فما ونى ++ وما بردت منه لدي المفاصل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قدم ضرار بن الخطاب الفهري بدية أبي أزيهر ا من أبي سفيان وهي مائتي ناقة فقبلها بعضا منهم لم يقبلها رهط أبي أزيهر هم الغطاريف والغطاريف هم من أبناء نصر بن زهران



أم شريك
غزية بنت جابر ينتهي نسبها إلى دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران بن كعب
أسلمت مع زوجها أبو العكر ابن سمى بن الحارث الدوسي الزهراني تقول غزية
جاءني أهل " أبي العكر " فقالوا : لعلك على دينه ؟قلت : أي والله إني لعلى دينه
فارتحلوا يريدون منزلا وحملوني على جمل ثقال شر ركابهم وأغلظها , وراحوا يطعموني الخبز بالعسل ولا يسقوني قطرة من ما ..حتى إذا انتصف النهار وسخنت الشمس , ونحن قائظون , فنزلوا وضربوا أخبيتهم تركوني في الشمس حتى ذهب عقلي وسمعي وبصري ففعلوا ذلك بي ثلاثة أيام .. فقالوا لي في اليوم الثالث : أتركي ما أنت عليه: فما دريت ما يقولون ، فأشير بأصبعي إلى السماء بالتوحيد قلت ، وقد بلغني الجهد إذا وجدت برد دلو على صدري , فأخذته فشربت منه نفسا واحدا ثم انتزع مني فذهبت أنظر فإذا هو معلق بين السماء والأرض فلم أقدر عليه ، ثم دلي إلي ثانية فشربت منه نفسا ثم رفع ، ثم دلي ثالثة فشربت حتى رويت. فاهرقت على رأسي ووجهي وثيابي فخرجوا فنظروا فقالوا : من أين لك هذا يا عدوة الله ؟ قلت لهم : إن عدو الله من خالف دينه ، وأما قولكم من أين هذا .. فمن عند الله قالت : فانطلقوا سراعا إلى قربهم وأدواتهم فوجدوها موكأة لم تحل و لم تنقص فقالوا نشهد أن ربك هو ربنا وان الذي رزقك في هذا الموضع هو الذي شرع الإسلام , فأسلموا جميعا
كرامات تدل على قوة إيمانها
حطت ركابها في المدينة وكانت جميله إلا أنها أسنت عرضت نفسها على النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : إني أهب نفسي لك وأتصدق بها عليك فقبلها النبي صلى الله عليه وسلم فقالت عائشة رضي الله عنها ما في امرأة حين تهب نفسها لرجل خير قالت أم شريك : فأنا تلك , فسماها الله مؤمنة فقال : ( وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين )سورة الاحزاب فقالت عائشة إن الله ليسرع لك في هواك هذه السيدة لم يدخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم حيث لم تكن من أمهات المؤمنين إلا أنها كانت زوجته بعد أن قبلها
كان لا أم شريك عكة تعيرها من أتاها فاستامها رجل. قالت ما فيها رب , ففتحتها فعلقتها في الشمس فإذا هي مملوءة سمنا فكان يقال ومن آيات الله (عكة) أم شريك فكانت تهدي فيها سمنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال فطلبها صبيانها ذات يوم سمنا فلم يكن فقامت إلى العكة لتنظر فإذا هي تسيل . قال فصبت لهم منه فأكلوا منه حينا ثم ذهبت تنظر ما بقي فصبته كله ففني , ثم أتت رسول الله عليه الصلاة والسلام فقال لها أصببته ؟ أما أنك لو لم تصبيه لقام لك زمنا.


أم أبان
أم أبان هي بنت جندب بن عمرو بن حممه الدوسي الزهراني ترعرعت وعاشت تحت ظل ثلاثة منازل ومن منطقتين مختلفتين فقد نشأت في بيت والدها جندب بن عمرو بن حممه الدوسي الزهراني في وادي ثروق بسراة زهران قبل هجرته ثم مع والدها في المدينة وعندما سار والدها إلى الشام مع الجيش الفاتح في خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه انتقلت إلى بيت عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعد أن أوصاه بأن يزوجها لمن يرى الكفاءة فيه ولو بشراك نعل في حالة عدم عودته من الشام أو إلحاقها بدار قومها بدوس. وكانت تدعوه أباها وأستشهد والدها في معركة أجنادين .ومما قيل أن عمر بن الخطاب رضي الله كان ذات يوما على المنبر يكلم الناس في بعض الأمور خطر ذكرها علي قلبه فقال يخاطب الناس: من له في الجميلة الحسيبة بنت جندب بن عمرو بن حممه ؟ وليعلـم امرؤ من هو ؟ فقام عثمان فقال أنا يا أمير المؤمنين : قال ، كم سقت لها ؟ قال كذا وكذا فقال عمر زوجتك فعجل المهر فإنها معدة ونزل عن المنبر وعندما جـاء عثمان بمهرها دخل به عمر عليها وطلب منها أن تمد حجرها فلما فتحته ألقى فيه المال وقال لها : قولي اللهم بارك لي فيه قالتها 0 ثم سألته : ما هذا يا أبتاه فقال لها : إنه مهرك , فنفخت فيه قائلة وسوأتاه 0 فقال لها عمر: احتسبي منه لنفسك ووسعي منه لأهلك .ثم طلب من حفصة أبنته أن تصلح من شأن الفتاة وأن تغير بدنها وتصبغ ثيابها0 ففعلت0 حفصة ومن ثم انتقلت إلى بيت عثمان بن عفان رضي الله عنه.
إن عثمان ابن عفان بعد أن تزوج أم أبان أقام عندها مقاما طويلا من غير المتبع آنذاك فدخل عليه ذات يوم سعيد بن العاص فقال له يا أبا عبد الله لقد أقمت عند هذه الدوسيه مقاما طويلا ما كنت تقيمة مع النساء الأخريات فأجابه قائلا أما انه ما بقيت خصلة كنت أحب أن تكون في امرأة ألا وصادفتها فيها ، ماعدا خصلة واحدة .فسأله سعيد ما هي ؟ فأجابه قائلا إن من النساء الولد وأحسبها حديثه لا ولد فيها عرفت بأم أبان وهو الابن الثالث



أول من عرف الأصباغ في الإسلام
هي: شميلة بنت أبي حناءه بن أبي أزيهر بن أنيس بن الخيسق بن مالك بن سعد بن كعب بن الحارث بن عبد الله بن عامر بن بكر بن يشكر بن مبشر بن صعب بن دهمان بن نصر بن زهران


عاش أبي أزيهر حياته الأولى في الجاهلية في سراة زهران بدوس حتى غلب عليه لقب الدوسي انتقل إلى مكة مع أبنائه حالف أبا سفيان بن حرب من قريش وتزوجت شميله مجاشع بن مسعود السلمي وقد طلقها وتزوجها عبد الله بن عباس رضي الله عنهم


قال صاحب الأوائل عن ابن عباس الشعبي أن شميلة أول من لبست المصبغات ، وعملت السقوف، وعبات الطيب، وكانت تحت أبن عباس فربما أخذ دملجها فيأتي به امرأته ذرعه بنت مشرح فيقول هذا طوق شميلة فتقول ؛ أنه أحسن فيقول : والله أنه دملجها فتقول: لا بارك الله لك ولا لها.


قال الأستاذ حمد الجاسر رحمة الله عليه أنها من فضليات النساء ومن أجملهن ومن عنايتها بجمالها (اخترعت) فن التجميل والزينة لم تسبق إليها


قال الشاعر عتبة بن مرداس مخاطبا بن عباس رضي الله عنهما عندما كان عاملا على البصرة من قبل علي بن أبي طالب رضي الله عنه


فلو كنت من زهران لم ينس حاجتي = ولكنني مولى جميل بن معمر

رميثة بنت الحارث الزهرانية
هي رميثه ينت الحارث بن الطفيل بن عبد الله بن الحارث بن سخْبرة بن جرثومة الخير بن غادية بن مرة بن جشم بن الأوس بن عامر بن حفين بن النمر بن عثمان بن نصر بن زهران أما زوجها فهو محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق رضي الله عنه والمعروف عن زوجها بأبي عتيق وكنايتها أم عبد الله راوية من رواة الحديث جدها الطفيل بن عبد الله أخ أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها من أمها
وهناك أخريات من قريش تزوجن رجال من زهران وبالعكس ولكنها سير مقتضبه وفي سبيل البحث عن مصادر لضم سيرهنه إن شاء الله تعالى

ونقله وراجعة / قينان بن جمعان بن سعيد الكناني الزهراني
المراجع
الاشتقاق لابن دريد
المنمق في اخبار قريش
رواة الحديث الاماجد من علماء زهران وغامد الشيخ عبد الله بن عبد العزيز الزهراني
العنوان في انساب زهران للا ستاذ أحمد على الزهراني ـ عن السياب في اخبار عمان والعوتبي وغيرهم من علماء عمان
في سراة غامد وزهران للاستاذ حمد الجاسر رحمة الله
دراسة شامله عن قبيلة زهران – قينان جمعان الزهراني
التبيان في انساب زهران للآستاذ علي بن سدران الزهراني
العنوان في انساب زهران للآستاذ أحمد علي الزهراني

رمضان عبدالله
10-07-2009, 04:59 PM
[COLOR=red]أخي قينان

[COLOR=red]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[COLOR=red]اقدم لكم بعض حصلت عليه ومايتعلق بقبيلة زهران ارجو مقارنتها بما نقلته فإن كان موافقا لما أنت بصدده فالحمد لله وإن كانت الأخري فهذا جهد المقل .. تقبل تحياتي

[COLOR=red]زَهْرَان[COLOR=#000000]:

[COLOR=#000000] واحدهم زَهْرَاني، منهم:

[COLOR=#000000]1 - بَنُو يُوْس، ومن أفخاذهم: بَنُو حَسَن، وبَيْضَان، وبَلْخِزْمِرِ " بَنُو الْخِزْمِرِ " وبنو كنانة، وبَنُو عامر والأحلاف.

[COLOR=#000000]2 - بَنُو سُلَيْم ومنهم: بَالمُفَضِّل " بَنُو المفضل " - وآل مُقْبِل، وآل يَحْمِد، وآل سعدي، وبالطفيلي، والمشاييخ، وبَنُو بَشِيْرٍ.

[COLOR=#000000]3 - بَنُو عُمَر، ومن أفخاذهم: الجُبَّرُ، وآل سُوَيَدِي، وبَنُو جُنْدُب وبَنُو حُرَيْر، وبَنُو عَدْوَانَ، وقُرَيش.

[COLOR=#000000]4 - دَوْس، ومنهم: بَنُو مُنْهبٍ، وآل عَيَّاشٍ، وبَنُو عَليٍّ، وبَنُو فَهْم.

[COLOR=#000000]5 - بَنُو عُمَر الأشَاعِيْب، ومنهم: بَنُو عُمَر، وبَنُو عُمَر العلي، وبَنُو عُمَر أهل نَاوَانَ " اسم واد في تهامة " .

[COLOR=#000000]معجم قبائل المملكة العربية السعودية .

[COLOR=#000000]الزهراني: بالفتح والسكون إلى زهران بطن من الأود __ لب اللباب في تحرير الأنساب .

[COLOR=#000000]

[COLOR=#000000]وغامد. و زهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبدا لله بن مالك بن نصر ابن الأود، منهم: دَوْس ابن عُدْثان بن عبد الله بن زهران رهط أبي هريرة، وجذيمة الأبرش بن مالك بن فهم بن غنم بن دَوْس الذي قتلته الزّبّاء الرومية. وجهضم بن مالك يقال لهم: الجهاضم، رهط جرير بن حازم، وسليمة بن مالك رهط أبي حمزة الخارجي، وهُناءة بن مالك رهط عقبة بن مسلم، ومعن بن مالك رهط مسعود الذي وقعت الفتنة في البصرة في مقتله. ومنهن بطن يقال لهم اليَحْمَد، ومنهم بنو سلامان بن مُفْرِج من بني دُهمان بن نصر، ومنهم بنو مُرّة بن عَكّ بن قَرن بن عبد الله بن الأود. ثم خثعم وبجِيلة وهما من ولد عمرو بن الغوث أخي الأود بن الغوث __ نسب عدنان وقحطان

[COLOR=#000000]وأور ابن حزم في الجمهرة :

[COLOR=#000000]ولد كعب بن الحارث بن كعب: زهران، قبيل عظيم؛ وعبد الله؛ وأحجن؛ ومالك. فولد أحجن: لهب بن أحجن، بطن، وهم وبنو أسد بن خزيمة أعيف العرب؛ فيهم يقول كثير:

[COLOR=#000000]تيممت لهباً أبتغي العلم عندهم ... وقد رد علم العائفين إلى لهب

[COLOR=#000000]وقال آخر: فما أعيف اللهبي لا در دره ... وأزجره للطير لا عز ناصر

[COLOR=#000000]وأسلم بن كعب؛ وقرن بن كعب، بطنان. فولد أسلم بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد: عوف، وهو ثمالة؛ وغالب؛ وبعودة؛ ومافان.

[COLOR=#000000]فولد ثمالة: عوف، وسلمه، وعثمان، وعمرو، فولد عمرو بن ثمالة: تميم، وبلال، ورزام، ولأي، وعلي؛ فالشرف منهم في بلال.

[COLOR=#000000]وإلى ثمالة ينتمي المبرد النحوي البصري محمد بن يزيد بن عبد الأكبر بن عمير بن حسان بن سليم بن سعد بن عبد الله بن زيد بن مالك بن الحارث بن عامر بن عبد الله بن بلال بن عوف بن أسلم، وهو ثمالة المذكور؛ ولد ليلة الاثنين ليلة الأضحى سنة 210، ومات - رحمه الله - يوم الاثنين لليلتين بقيتا لذي الحجة سنة 286؛ ودفن بباب الكوفة ببغداد.

[COLOR=#000000]مضى بنو أسلم بن كعب بن الحارث بن كعب.

[COLOR=#000000]بنو أخيه عبد الله __ بن كعب بن الحارث بن كعب

[COLOR=#000000]ولد عبد الله بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد: عمرو، وهو غامد، قبيلة؛ وأفكه، بطن.

[COLOR=#000000]فولد غامد: سعد مناة؛ وظبيان، بطن؛ ومالك، بطن؛ ومحمية، فولد سعد مناة: الدول؛ وثعلبة، بطن. وولد الدول بن سعد مناة: ثعلبة، بطن؛ ومازن، بطن؛ وكثير، بطن؛ ووالبة بطن. منهم عبد الرحمن بن مخنف بن سليمان بن الحارث بن عوف بن ثعلبة بن عامر بن ذهل بن مازن بن ذبيان بن ثعلبة بن الدول بن سعد مناة بن غامد، وهم بيت الأزد بالكوفة؛ وعمارة بن الصقعب، وعبد الله، قتلا يوم الجمل. ومنهم؛ أبو ظبيان الأعرج، وهو عبد شمس بن الحارث بن كثير بن جشم بن سبيع بن مالك بن ذهل بن مازن بن ذبيان بن ثعلبة بن الدول بن سعد مناة بن غامد، وفد على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو صاحب راية قومه يوم القادسية؛ وابنه طارق، وكان من الأشراف وابن أخيه جندب بن زهير بن الحارث بن كثير، كان على الرجالة يوم صفين مع علي، وبها قتل؛ وأبو زينب زهير بن عوف بن الحارث بن كثير، الذي شهد على الوليد بن عقبة بشرب الخمر، قتل يوم صفين؛ وعبد الرحمن بن نعيم بن زهير بن شهر بن رزيق بن عامر بن ذهل بن التوءم بن بكر بن ثعلبة بن الدول بن سعد مناة بن غامد، والي خراسان. ومنهم: عبد الله بن عائذ بن اللهبة بن عوف بن قريع بن بكر بن ثعلبة، كان مع معاوية، وله شرف. ومنهم: الحجن ابن المرقع بن سعد بن عبد الحارث بن الحارث بن عبد الرحمن بن مازن بن الدول بن سعد مناة بن غامد، وفد على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ وربيعة بن ناجد بن أنيس بن عبد الأسد بن معاذ بن مازن بن الدول بن سعد مناة بن غامد، من أصحاب علي، له رواية؛ والحارث بن عبد الشارق بن لغظ بن مضة بن عامر بن كثير بن الدول بن سعد مناة، كان مع علي يوم الجمل؛ فلقي عمرو بن الأشراف العتكي والد مسعود وزياد، وكان مع أم المؤمنين، فقتل كل واحد منهما الآخر؛ وسفيان بن عوف بن المغفل بن عوف بن عمير بن كلب بن ذهل بن سيار بن والبة بن الدول بن سعد مناة بن غامد، صاحب الصوائف؛ إلى أرض الروم؛ وقيس، وزهير، ويزيد، والحكم، بنو المغفل، أعمام سفيان المذكور؛ وقتل قيس وزهير يوم القادسية، وقتل يزيد والحكم يوم النخيلة؛ وجندب بن كعب بن عبد الله بن جزء بن عامر بن مالك بن عامر بن ذهل بن ثعلبة بن ظبيان بن غامد، الذي تلقبه الشيعة جندب الخير، وينسبون إليه أنه قتل الساحر بين يدي الوليد بن عقبة.

[COLOR=#000000]مضى بنو عبد الله بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ.

[COLOR=#000000]بنو أخيه مالك بن كعب

[COLOR=#000000]ولد مالك بن كعب؛ شجاعة، بطن.

[COLOR=#000000]بنو أخيهما زهران __ بن كعب بن الحارث

[COLOR=#000000]ولد زهران بن كعب: عبد الله، ونصر، والنمر، ومالك، وعبرة، وصقل؛ يقال لبني صقل وعبرة بنو خنيس. فولد عبد الله بن زهران: عدثان. فولد عدثان: دوس، قبيلة؛ ودعثة، بطن صغير.

[COLOR=#000000]بنو دوس بن عدثان __ بن عبد الله بن زهران بن كعب

[COLOR=#000000]ولد دوس: منهب، وغنم. فولد منهب بالسراة

[COLOR=#000000]فولد غنم بن دوس: فهم بن غنم. فولد فهم بن غنم بن دوس: مالك بن فهم، وأكثرهم بعمان؛ وسليم بن فهم؛ وطريف بن فهم، وهم بالحجاز. فولد مالك بن فهم بن غنم بن دوس: نوى، ولده بعمان؛ وجذيمة، وهو الوضاح الأبرص ملك الحيرة، الذي قتلته الزباء؛ وعوف؛ وجهضم؛ وسليمة، بطن؛ ومعن، بطن؛ وهناءة، بطن؛ وشبابة، بطن؛ والحارث؛ وعمرو؛ وثعلبة، بنو مالك بن فهم.

[COLOR=#000000]فأما ثعلبة، فدخل في تنوخ .

[COLOR=#000000]وأما سليمة، فمن ولده: أبو حمزة الخارجي، صاحب وقعة قديد، واسمه المختار بن عبد الله بن مازن بن مجاسر بن سليمة بن مالك بن فهم.

[COLOR=#000000]ومن بني هناءة: عقبة بن سلم بن نافع بن هلال بن صهبان بن هراب بن عائذ بن خنزير بن أسلم بن هناءة بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس، ولاه المنصور البحرين والبصرة، فأكثر القتل في ربيعة حتى كان ذلك سبب انحلال الحلف بين الأزد وربيعة، وقتله رجل من ربيعة، فتك به في جامع البصرة بحضرة الناس.

[COLOR=#000000]وولد عوف بن مالك بن فهم: جهضم. منهم: الجهاضم بالبصرة؛ منهم: نصر بن علي المحدث؛ ومنهم: جرير بن حازم المحدث المشهور، وابنه وهب بن جرير، من كبار أصحاب شعبة؛ ومن ولده: خالد بن يزيد بن وهب بن جرير بن حازم. وبنو جهضم يقولون: إنهم من ولد جهضم بن جذيمة الملك الوضاح؛ والأشهر أن جذيمة لم يعقب.

[COLOR=#000000]وولد شبابة بن مالك بن فهم، هم بالبصرة والسراة. فولد شبابة بن مالك بن فهم: زيد بن شبابة، وهم الفراهيد. منهم: الخليل بن أحمد بن عمرو بن تميم اللغوي النحوي الناسك.

[COLOR=#000000]وولد الحارث بن مالك بن فهم: منقد، يسمى ولده العقاة؛ وجرموز، وبنوه يعرفون بالجراميز؛ وقردوس، من ولده هشام بن حسان المحدث؛ ولقيط بن الحارث بن مالك بن فهم، من ولده: كعب بن سور بن بكر بن عبد بن ثعلبة بن سليم بن ذهل بن لقيط بن الحارث بن مالك بن فهم، قاضي البصرة لعمر، قتل يوم الجمل بين الصفين، وهو يدعو كلا الطائفتين إلى الإمساك، إلا أنه كان مع أم المؤمنين، ومن معسكرها خرج: وولد عمرو بن مالك بن فهم: مالك؛ ومعاوية، وولده يدعون القسامل؛ وواشح، ومن ولده: سليمان بن حرب الواشحي المحدث؛ وغيرهم. ومن ولد عمرو بن مالك بن فهم هذا: هم الأشاقر، رهط كعب الأشقري، وهم ولد سعد بن عائذ بن مالك بن عمرو بن مالك بن فهم.

[COLOR=#000000]وذكر الكلبي أن مسعوداً المعروف بالقمر، الذي قتلته تميم بالبصرة، هو مسعود بن عمرو بن عبد بن محارب بن صنيم بن مليح بن شرطان بن معن بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس.

[COLOR=#000000]قال علي: وهذا خطأ؛ وهو مسعود بن عمرو بن الأشراف العتكي، على ما نسبناه في بني العتيك.

[COLOR=#000000]والكرماني صاحب العصبية بخراسان، اسمه جديع بن علي بن شبيب بن عامر بن برارى بن صنيم بن مليح بن شرطان بن معن بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس، قتله نصر بن سيار؛ وله ابنان: عثمان، وعلي، ابنا جديع، قتلهما أبو مسلم، بعد أن قاما معه ونصراه، وفرقا كلمة العرب بخراسان، واستأصل آل الكرماني كلهم، وقتل بعدهما أخاهما المنذر بن جديع. وكان علي بن جديع عقيماً أعور. وقد قال قوم: إن جديع بن علي بن جديع بن شبيب بن ميمون بن جديع بن عمرو بن عدي بن وائل بن العتيك؛ والذي قلنا أولاً أصح، والله أعلم.

[COLOR=#000000]ومنهم: العلامة الراوية أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد بن عتاهية بن حنتم بن الحسن بن حمامي بن جزء بن واسع بن وهب بن سلمة بن حاضر بن أسد بن عدي بن مالك بن عمرو بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان.

[COLOR=#000000]مضى بنو مالك بن فهم بن غنم بن دوس.

[COLOR=#000000]سليم بن فهم __ بن غنم بن دوس

[COLOR=#000000]ولد سليم بن فهم: ثعلبة، وتبيع.

[COLOR=#000000]فمن ولد ثعلبة، أبو هريرة، وقد اختلف في اسمه اختلافاً عظيماً. وثبت الكلبي على أنه عبد الله بن عامر بن عبد ذي الشرى بن طريف بن عباد بن صعب بن هنية بن سعد بن ثعلبة بن سليم بن فهم، صاحب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ وبنوه: المحرز بن أبي هريرة، وعبد الرحمن بن أبي هريرة، وبلال بن أبي هريرة؛ وابن ابنه عبد الرحمن بن بلال بن أبي هريرة، محدث؛ ولأبي هريرة أخ يقال له كريم؛ وابن عمه أبو عبد الله الأغر؛ وخال أبي هريرة: سعد بن صبيح بن الحارث بن سابى بن أبي صعب بن هنية، كان في الجاهلية لا يأخذ أحداً من قريش إلا قتله بأبي أزيهر الدوسي، وكان أبو أزيهر قد قتله هشام بن المغيرة المخزومي لمطله إياه بمهر أخته؛ وعبد الله بن النعمان بن عبد الله بن وهب بن سعد بن عوف بن عامر بن عبد غنم بن غنام بن أسامة بن مالك بن عامر بن حرب بن سعد بن ثعلبة بن سليم بن فهم، وهو الذي قتل الحازوق الحنفي، قائد نجدة؛ بعثه نجدة إلى السراة؛ فأوغل فيهم، ولهم شعاب منكرة، فأخذ عليه في شعب منها، فرضخ هو ومن معه بالحجارة حتى ماتوا؛ ومن ولده: عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن النعمان، ولاه المهدي السراة؛ وعمارة بن عمرو بن أبي كلثم، واسم أبي كلثم خالد بن معمر بن وهب بن زهير بن عامر بن عبد غنم بن غنام بن أسامة، وهو الذي قال، إذ قتل الوليد بن يزيد: " لئن انتضيت سيفي لا أغمده وفي الأرض قرشي حتى أقتله " ؛ فأخذه مروان بن محمد؛ فضرب عنقه صبراً؛ وذو النور الطفيل بن عمرو بن طريف بن العاصي بن ثعلبة بن سليم بن فهم، صاحب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، الذي جعل له الله تعالى بدعوة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نوراً في وجهه؛ فقال: " يا رسول الله، أخشى أن يقول قومي: هي مثلة " ، فرجع النور في طرف سوطه، فكان يضيء في الليل؛ قتل يوم اليمامة، وقتل ابنه عمرو يوم اليرموك؛ وهو الذي جعل شعار الأزد: " يا مبرور! يا مبرور! " .

[COLOR=#000000]مضى بنو غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد.

[COLOR=#000000]بنو أخيه منهب بن دوس

[COLOR=#000000]ولد منهب بن دوس: دهمان؛ وعوف، وهو نجا؛ منهم عمرو بن حممة بن الحارث بن رافع بن سعد بن ثعلبة بن لؤي بن عامر بن غنم بن دهمان بن منهب بن دوس، من المهاجرين الأولين إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ وابن ابنه، جندب بن جندب بن عمرو بن حممة، قتل يوم صفين مع معاوية؛ وأخته أم عمرو بنت جندب بن عمرو بن حممة، أم عمرو بن عثمان بن عفان - رضي الله عنه - ؛ وهي أيضاً أم خالد وأبان ابني عثمان أيضاً.

[COLOR=#000000]ودار دوس بالأندلس: تدمير. منهم: بنو شاهر بن زرعة، وبنو هارون بن زرعة.

[COLOR=#000000]مضت دوس. ومضى بنو عبد الله بن زهران بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد.

[COLOR=#000000]بنو أخيه نصر بن زهران

[COLOR=#000000]فولد نصر بن زهران: دهمان بن نصر؛ وعثمان بن نصر. فولد عثمان بن نصر: النمر بن عثمان؛ بطن؛ وحمي بن عثمان؛ وغالب بن عثمان، منهم أبو الكنود بن عبد الله بن عامر بن عبد الله بن عبد نهم بن سعد بن صبح بن مالك بن فهم بن ربيعة بن سليم بن النمر بن عثمان، من أصحاب عبد الله بن مسعود، قتل مع المختار؛ وابن عمه أبو بردة بن عوف بن عبد نهم، عثماني المذهب، ومنهم: الطفيل بن عبد الله بن الحارث بن سخبرة بن جرثومة الخير بن غادية بن مرة بن جشم بن الأوس بن عامر بن حفين بن النمر بن عثمان بن نصر بن زهران، أخو عائشة أم المؤمنين - رضي الله عنها - لأمها، وهو أسن منها ومن عبد الرحمن أخيها؛ وأبو ضرير حذيفة بن عبد الله بن عوف بن عبد الله بن عوف بن عبد الله بن الحارث بن سخبرة، صاحب رايتهم يوم القادسية، كان في ألفين وخمسمائة من العطاء. ومنهم: الحارث بن حصيرة بن عبد الله بن الحارث بن دريد بن شبل بن عويف بن مازن بن علي بن كنانة بن عامر بن حفين بن النمر بن عثمان، كان محدثاً، وهو ضعيف؛ وعمارة بن أبي مريم، من ولد أنما رن النمر بن عثمان، كان من فقهاء الشام.

[COLOR=#000000]مضى بنو النمر بن عثمان بن نصر بن زهران.

[COLOR=#000000]بنو حمي بن عثمان

[COLOR=#000000]بن نصر بن زهران

[COLOR=#000000]ولد حمي بن عثمان؛ اليحمد، بطن.

[COLOR=#000000]بنو أخيهما غالب بن عثمان

[COLOR=#000000]ولد أخوهما غالب بطوناً كثيرة، منهم: بنو الحدان بن شمس بن عمرو بن غالب بن عثمان: منهم: صبرة بن شيمان بن عكيف بن كيوم بن عبد ناقم بن عبد شمس بن الحدان بن شمس، رأس الأزد يوم الجمل مع أم المؤمنين، وقتل يومئذ. ومن بطون بني غالب بن عثمان أيضاً: بنو معولة بن شمس، أخي الحدار بن شمس، منهم: جيفر، وعباد، ابنا الجلندي بن كركر بن المستكبر بن مسعود بن الجراز بن عبد العزى بن معولة بن شمس، ملكا عمان على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ كتب إليهما رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأسلما؛ وزيد الأعور بن جيفر بن الجلندي المذكور ارتد عن الإسلام؛ وللجلندي عقب، يملكون جزيرة واسعة بقرب عمان إلى اليوم؛ ومحمد بن واسع الزاهد البصري، وهو من ولد زياد بن شمس، أخي معولة بن شمس المذكور.

[COLOR=#000000]مضى بنو عثمان بن صر بن زهران.

[COLOR=#000000]ولد أخيه دهمان ولد دهمان بن نصر؛ الصقب، والصعب.

[COLOR=#000000]فمن بني الصقب، أبو أميمة، تزوج أم فروة بنت أبي قحافة، أخت الصديق - رضي الله عنه - ؛ فولدت ابنة اسمها أميمة، تزوجها عبد الله بن الزبير.

[COLOR=#000000]ومن بني الصعب بن دهمان بطون كثيرة، منها الأوس ومحضب ابنا مبشر بن الصعب بن دهمان، بطنان. ومنهم: بنو برسان، وبنو هلال، وبنو عبد الله، وبنو عامر،، وبنو الخصاصة، بنو عمرو بن كعب بن الغطريف بن بكر بن يشكر بن مبشر بن الصعب بن دهمان، بطون. منهم: المحدث محمد بن بكر البرساني. ومنهم: ربيعة، وعوف، وسلامان، بنو يشكر بن مبشر بن الصعب، بطنان. ومنهم: بنو فاحش، وبنو الربعة، ابنا الحارث بن عبد الله بن الغطريف بن بكر بن يشكر، بطنان: وبطون جمة غير هؤلاء. ومنهم: عبد الجبار بن عبد الرحمن بن زيد بن قيل بن قيس بن زيد بن جابر بن رافد بن سبالة بن عامر بن عمرو بن كعب بن الغطريف بن بكر بن يشكر بن مبشر بن الصعب بن دهمان، صاحب شرطة المنصور، الذي قام عليه بخراسان. فقتله المنصور صبراً. ومنهم: أبو أزيهر بن أنيس، حليف قريش، الذي قتله هشام بن المغيرة المخزومي، وكان يقال له الدوسي، لأن عداده كان في دوس؛ وكان حليف أبي سفيان بن حرب. ومنهم: عثمان بن سراقة بن عبد الأعلى بن سراقة، وهو الذي خلع بالشأم زمن عبد الله بن علي، وقتل العكي وابنه؛ وعثمان هذا من بطن يقال لهم الجنابد، من بني سعيد الغطريف بن بكر بن يشكر بن مبشر.

[COLOR=#000000]مضى بنو نصر بن زهران.

[COLOR=#000000]بنو أخيه عبرة بن زهران منهم كان جنادة بن أبي أمية: الأمير الذي كان بالشأم، وكانت له صوائف؛ وأراد معاوية استلحاقه أخاً، كما فعل بزياد؛ فأبى ذلك جنادة.

[COLOR=#000000]بنو أخيهما مالك بن زهران منهم: بنو سلامان بن مفرج بن مالك بن زهران، بطن، منهم كان الشنفرى الفاتك، وكان يغير عليهم لأنهم قتل رجل منهم أباه، فلم يطلبوا بثأره، فلحق ببني فهم بن عمرو بن قيس عيلان بن مضر؛ وكانوا أخواله. وفي ذلك يقول:

[COLOR=#000000]جزينا سلامان بن مفرج قرضها ... بما قدمت أيديهم وأزلت

[COLOR=#000000]وهنئ بي قوم وما إن هنأتهم ... وأصبحت في قوم وليسوا بمنبتي

[COLOR=#000000]مضى بنو عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد.

[COLOR=#000000]بنو ميدعان بن مالك

[COLOR=#000000]بن نصر بن الأزد

[COLOR=#000000]ولد ميدعان بن مالك: مالك بن ميدعان. فولد مالك بن ميدعان: راسب بن مالك، بطن؛ منهم: عبد الله بن وهب ذو الثفنات، أول من قدم الخوارج على أنفسهم يوم النهروان وسموه بالخلافة؛ وكان من خيار التابعين، فقتل يومئذ - نعوذ بالله من الخذلان.

[COLOR=#000000]مضى بنو الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ.

[COLOR=#000000]بنو عمرو بن الغوث

[COLOR=#000000]بن نبت بن مالك

[COLOR=#000000]بن زيد بن كهلان بن سبأ، أخي الأزد ولد عمرو بن الغوث: إراش. فولد إراش بن عمرو: أنمار بن إراش - وقد قيل: إن أنماراً هذا، هو أنمار بن نزار بن معد بن عدنان؛ والله أعلم - فولد أنمار: أقيل؛ وفي الناس من يقول أفتل " بالفاء منقوطة من أسفل وبالتاء منقوطة بنقتطين من فوق " ؛ وهو خثعم، سمي خثعماً بجمل كان له اسمه خثعم؛ وأمه هند بن مالك بن الغافق بن الشاهد بن عك. وولد أنمار أيضاً: خزيمة، دخل في الأزد، ووادعة، بطن مع بني عمرو بن يشكر؛ وعبقر؛ والغوث؛ وصهيبة؛ وأشهل؛ وشهل وطريف؛ وسنية؛ والحارث؛ وجدعة: أمهم كلهم بجيلة بنت صعب بن سعد العشيرة؛ فإليها ينسب أولاد كل من ذكرنا؛ وكانوا كلهم متحالفين على ولد أخيهم خثعم.

[COLOR=#000000]جمهرة أنساب العرب لابن حزم

[COLOR=#000000]

[COLOR=#000000]سيرة أبي هريرة رضي الله عنه

[COLOR=#000000]أبوهريرة هو عبد الرحمن بن صخر من ولد ثعلبة بن سليم بن فهم بن غنم ابن دوس اليماني ، فهو دوسي نسبة إلى دوس بن عدنان بن عبد الله بن زهران ابن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر وهو سنوءة ابن الأزد ، والأزد من أعظم قبائل العرب وأشهرها ، تنسب إلى الأزد ابن الغوث بن نبت بن مالك بن كهلان من العرب القحطانية .الراجح عند العلماء أن اسمه في الجاهلية : عبد شمس .

[COLOR=#000000]فلما أسلم سماه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " عبد الرحمن " ، لأنه لايجوز تسمية إنسان بأنه عبد فلان أو عبد شيء من الأشياء ، وإنما هو عبد الله فقط ، فيسمى باسم عبد الله أو عبد الرحمن وهكذا ، وعبد الرحمن هو الذي يسكن إليه القلب .

[COLOR=#000000]اشتهر أبوهريرة بكنيته ، وبها عرف حتى غلبت على اسمه فكاد ينسى .

[COLOR=#000000]أخرج الحاكم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : إنما كنّوني بأبي هريرة لأني كنت أرعى غنما لأهلي ، فوجدت أولاد هرة وحشية ، فجعلتها في كمي ، فلما رجعت إليهم سمعوا أصوات الهر من حجري ، فقالوا: ما هذا يا عبد شمس ؟ فقلت : أولاد هرة وجدتها ، قالوا : فأنت أبو هريرة ، فلزمني بعد .

[COLOR=#000000]وأخرج الترمذي عنه قال: كنت أرعى غنم أهلي، فكانت لي هريرة صغيرة ، فكنت أضعها بالليل في الشجرة ، فإذا كان النهار ذهبت بها معي فلعبت بها فكنوني بأبي هريرة

[COLOR=#000000]لكن يقول أبو هريرة رضي الله عنه :" كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يدعوني : أبا هرٍ ، ويدعوني الناس: أبا هريرة " .

[COLOR=#000000]ولذلك يقول: " لأن تكنونني بالذكر أحب إلي من أن تكنونني بالأنثى" .

[COLOR=#000000]إسلامه وصحبته:

[COLOR=#000000]المشهور أنه أسلم سنة سبع من الهجرة بين الحديبية وخيبر وكان عمره حينذاك نحواً من ثلاثين سنة ، ثم قدم المدينة مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، حين رجوعه من خيبر وسكن ( الصّفة) ولازم الرسول ملازمة تامة ، يدور معه حيثما دار ، ويأكل عنده في غالب الأحيان إلى أن توفي عليه الصلاة والسلام .

[COLOR=#000000]حفظه وقوة ذاكرته :

[COLOR=#000000]كان من أثر ملازمة أبي هريرة رضي الله عنه للرسول صلى الله عليه وآله وسلم ملازمة تامة ، أن اطلع على ما لم يطلع عليه غيره من أقوال الرسول وأعماله ، ولقد كان سيء الحفظ حين أسلم ، فشكا ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال له : افتح كساءك فبسطه، ثم قال له : ضمه إلى صدرك فضمه ، فما نسي حديثاً بعده قط .هذه القصة - قصة بسط الثوب - أخرجها أئمة الحديث كالبخاري ومسلم وأحمد ، والنسائي ، وأبي يعلى،وأبي نعيم .

[COLOR=#000000]ثناء الله تعالى والرسول صلى الله عليه وآله وسلم والصحابة والتابعين رضي الله عنهم وأهل العلم عليه :

[COLOR=#000000]أكرم الله تعالى الصحابة رضي الله عنهم بآيات كثيرة تثبت لهم الفضل والعدالة ، منها ما نزل في صحابي واحد أو في أصحاب مشهد معين مع الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ،كرضوانه عن الذين بايعوا تحت الشجرة في الحديبية ، ومنها ما نزل فيهم عامة ودخل تحت ظلها كل صحابي ، وكذلك أكرم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أصحابه رضي الله عنهم بمثل ذلك من الاستغفار وإعلان الفضل والعدالة لبعضهم أو لطبقة منهم أو لهم عامة .

[COLOR=#000000]فمن الآيات العامة الشاملة قوله عز وجل :{ مُحَمَّدٌ رَّسُولُ اللهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّآءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَآءُ بَيْنَهُمْ } [ الفتح /29] ، ومن آخر الآيات نزولاً قوله { لَقَد تابَ اللهُ عَلَى النَّبِىِّ وَالْمهَجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهٌ فِىِ سَاعَةِ العُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنهُ بهَمْ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ } [التوبة/117] .

[COLOR=#000000]فأبو هريرة واحد من الصحابة رضي الله عنهم ينال أجر الصحبة المطلقة ، ويكسب العدالة التي لحقت بهم جميعاً وأثبتتها آيات القرآن الكريم السابقة . وهو ينال شرف دعوة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وينال أجر الهجرة إلى الله ورسوله ، إذ كانت هجرته قبل الفتح وشرف دعوة النبي صلى الله عليه وآله وسلم له، وأجر الجهاد تحت راية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وأجر حفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وتبليغه .

[COLOR=#000000]وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :والذي نفس محمد بيده ، لقد ظننت أنك أول من يسألني عن ذلك من أمتي ، لما رأيت من حرصك على العلم .

[COLOR=#000000]وفي رواية قال : لقد ظننت لا يسألني عن هذا الحديث أحد أول منك ،لما رأيت من حرصك على الحديث .

[COLOR=#000000]وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أبو هريرة وعاء من العلم

[COLOR=#000000]قال زيد بن ثابت : فقلنا : يا رسول الله، ونحن نسأل الله علما لا ينسى فقال: سبقكم بها الغلام الدوسي .

[COLOR=#000000]جاء رجل إلى ابن عباس رضي الله عنه في مسألة ، فقال ابن عباس لأبي هريرة رضي الله عنه : أفته يا أبا هريرة فقد جاءتك معضلة .

[COLOR=#000000]قال الشافعي : أبو هريرة رضي الله عنه أحفظ من روى الحديث في دهره .

[COLOR=#000000]وقال البخاري : روى عنه نحو ثمانمائة من أهل العلم ، وكان أحفظ من روى الحديث في عصره .

[COLOR=#000000]وقال الذهبي : الإمام الفقيه المجتهد الحافظ ، صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، أبو هريرة رضي الله عنه الدوسي اليماني ، سيد الحفاظ الإثبات .

[COLOR=#000000]وقال في موضع آخر : أبو هريرة رضي الله عنه إليه المنتهى في حفظ ما سمعه من الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وأدائه بحروفه .

[COLOR=#000000]وقال أيضاً: كان أبو هريرة رضي الله عنه وثيق الحفظ ، ما علمنا أنه أخطأ في حديث .

[COLOR=#000000]وقال أيضاً : هو رأس في القرآن ، وفي السنة ، وفي الفقه .

[COLOR=#000000]وقال : أين مثل أبي هريرة رضي الله عنه في حفظه وسعة علمه

[COLOR=#000000]

[COLOR=#000000]من كتاب شبه الرافضة والرد عليها _ كتاب الأنوار الكاشفة :

[COLOR=#000000]أبو هريرة هو عبد الرحمن بن صخر من ولد ثعلبة بن سليم بن فهم بن غنم ابن دوس اليماني ، فهو دوسي نسبة إلى دوس بن عدنان بن عبد الله بن زهران ابن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر وهو شنوءة ابن الأزد ، والأزد من أعظم قبائل العرب وأشهرها ، تنسب إلى الأزد ابن الغوث بن نبت بن مالك بن كهلان من العرب القحطانية (1).الراجح عند العلماء أن اسمه في الجاهلية : عبد شمس . فلما أسلم سماه رسول الله- صلى الله عليه وسلم - " عبد الرحمن " ، لأنه لا يجوز تسمية إنسان بأنه عبد فلان أو عبد شيء من الأشياء ، وإنما هو عبد الله فقط ، فيسمى باسم عبد الله أو عبد الرحمن وهكذا ، وعبد الرحمن هو الذي يسكن إليه القلب (1) اشتهر أبو هريرة بكنيته ، وبها عرف حتى غلبت على اسمه فكاد ينسى .

[COLOR=#000000]أخرج الحاكم عن أبي هريرة- رضي الله عنه - قال : إنما كنّوني بأبي هريرة لأني كنت أرعى غنما لأهلي ، فوجدت أولاد هرة وحشية ، فجعلتها في كمي ، فلما رجعت إليهم سمعوا أصوات الهر من حجري ، فقالوا: ما هذا يا عبد شمس ؟ فقلت : أولاد هرة وجدتها ، قالوا : فأنت أبو هريرة ، فلزمني بعد (1).

[COLOR=#000000]وأخرج الترمذي عنه قال: كنت أرعى غنم أهلي، فكانت لي هريرة صغيرة ، فكنت أضعها بالليل في الشجرة ، فإذا كان النهار ذهبت بها معي فلعبت بها فكنوني بأبي هريرة(2)

[COLOR=#000000]لكن يقول أبو هريرة- رضي الله عنه - :" كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يدعوني : أبا هرٍ ، ويدعوني الناس: أبا هريرة

[COLOR=#000000]ولذلك يقول: " لأن تكنونني بالذكر أحب إلي من أن تكنونني بالأنثى" (4) .

[COLOR=#000000]إسلامه وصحبته:

[COLOR=#000000]المشهور أنه أسلم سنة سبع من الهجرة بين الحديبية وخيبر وكان عمره حينذاك نحواً من ثلاثين سنة ، ثم قدم المدينة مع النبي - صلى الله عليه وسلم -، حين رجوعه من خيبر وسكن ( الصّفة) ولازم الرسول ملازمة تامة ، يدور معه حيثما دار ، ويأكل عنده في غالب الأحيان إلى أن توفي عليه الصلاة والسلام (5) .

[COLOR=#000000]حفظه وقوة ذاكرته :

[COLOR=#000000]كان من أثر ملازمة أبي هريرة- رضي الله عنه - للرسول - صلى الله عليه وسلم - ملازمة تامة ، أن اطلع على ما لم يطلع عليه غيره من أقوال الرسول وأعماله ، ولقد كان سيء الحفظ حين أسلم ، فشكا ذلك إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فقال له : افتح كساءك فبسطه، ثم قال له : ضمه إلى صدرك فضمه ، فما نسي حديثاً بعده قط .هذه القصة - قصة بسط الثوب - أخرجها أئمة الحديث كالبخاري ومسلم وأحمد ، والنسائي ، وأبي يعلى،وأبي نعيم .

[COLOR=#000000]الفصل الثاني

[COLOR=#000000]ثناء الله تعالى والرسول- صلى الله عليه وسلم - والصحابة والتابعين- رضي الله عنهم - وأهل العلم عليه :

[COLOR=#000000]أكرم الله تعالى الصحابة - رضي الله عنهم - بآيات كثيرة تثبت لهم الفضل والعدالة ، منها ما نزل في صحابي واحد أو في أصحاب مشهد معين مع الرسول - صلى الله عليه وسلم - ،كرضوانه عن الذين بايعوا تحت الشجرة في الحديبية ، ومنها ما نزل فيهم عامة ودخل تحت ظلها كل صحابي ، وكذلك أكرم الرسول- صلى الله عليه وسلم - أصحابه - رضي الله عنهم - بمثل ذلك من الاستغفار وإعلان الفضل والعدالة لبعضهم أو لطبقة منهم أو لهم عامة .

[COLOR=#000000]فمن الآيات العامة الشاملة قوله - عز وجل - :{ مُحَمَّدٌ رَّسُولُ اللهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّآءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَآءُ بَيْنَهُمْ } [ الفتح /29] ، ومن آخر الآيات نزولاً قوله { لَقَد تَّابَ اللهُ عَلَى النَّبِىِّ وَالْمُهَجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهٌ فِىِ سَاعَةِ العُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُو بِهَمْ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ } [التوبة/117] .

[COLOR=#000000]فأبو هريرة واحد من الصحابة - رضي الله عنهم - ينال أجر الصحبة المطلقة ، ويكسب العدالة التي لحقت بهم جميعاً وأثبتتها آيات القرآن الكريم السابقة . وهو ينال شرف دعوة النبي- صلى الله عليه وسلم - وينال أجر الهجرة إلى الله ورسوله ، إذ كانت هجرته قبل الفتح وشرف دعوة النبي- صلى الله عليه وسلم - له، وأجر الجهاد تحت راية رسول الله- صلى الله عليه وسلم -، وأجر حفظ حديث رسول الله- صلى الله عليه وسلم - وتبليغه .

[COLOR=#000000]وقال رسول الله- صلى الله عليه وسلم - :والذي نفس محمد بيده ، لقد ظننت أنك أول من يسألني عن ذلك من أمتي ، لما رأيت من حرصك على العلم (1) .

[COLOR=#000000]

[COLOR=#000000]وفي رواية قال : لقد ظننت لا يسألني عن هذا الحديث أحد أول منك ،لما رأيت من حرصك على الحديث (2) .

[COLOR=#000000]وعن أبي سعيد الخدري- رضي الله عنه - قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم -: أبو هريرة وعاء من العلم(3)

[COLOR=#000000]

[COLOR=#000000]قال زيد بن ثابت : فقلنا : يا رسول الله، ونحن نسأل الله علما لا ينسى فقال: سبقكم بها الغلام الدوسي (4).

[COLOR=#000000]جاء رجل إلى ابن عباس- رضي الله عنه - في مسألة ، فقال ابن عباس لأبي هريرة - رضي الله عنه -: أفته يا أبا هريرة فقد جاءتك معضلة (5) .

[COLOR=#000000]قال الشافعي : أبو هريرة - رضي الله عنه - أحفظ من روى الحديث في دهره (6).

[COLOR=#000000]وقال البخاري : روى عنه نحو ثمانمائة من أهل العلم ، وكان أحفظ من روى الحديث في عصره (7).

[COLOR=#000000]وقال الذهبي : الإمام الفقيه المجتهد الحافظ ، صاحب رسول الله- صلى الله عليه وسلم - ، أبو هريرة- رضي الله عنه - الدوسي اليماني ، سيد الحفاظ الإثبات (1).

[COLOR=#000000]وقال في موضع آخر : أبو هريرة - رضي الله عنه - إليه المنتهى في حفظ ما سمعه من الرسول- صلى الله عليه وسلم - وأدائه بحروفه (2) .

[COLOR=#000000]وقال أيضاً: كان أبو هريرة - رضي الله عنه - وثيق الحفظ ، ما علمنا أنه أخطأ في حديث (3).

[COLOR=#000000]وقال أيضاً : هو رأس في القرآن ، وفي السنة ، وفي الفقه (4).

[COLOR=#000000]وقال : أين مثل أبي هريرة - رضي الله عنه - في حفظه وسعة علمه (5). الصحابة الذين روى عنه :

[COLOR=#000000]روى عن كثير من الصحابة منهم : أبو بكر ، وعمر ، والفضل بن العباس ، وأبي ابن كعب ، وأسامة بن زيد ، وعائشة - رضي الله عنهم - .

[COLOR=#000000]وأما الصحابة الذين رووا عنه : منهم ابن عباس ، وابن عمر ، وأنس بن مالك ، وواثلة بن الأسقع ، وجابر بن عبدا لله الأنصاري وأبو أيوب الأنصاري - رضي الله عنهم -. التابعون الذين رووا عنه :

[COLOR=#000000]ومن التابعين سعيد بن المسيب وكان زوج ابنته، وعبدا لله بن ثعلبة ، وعروة ابن الزبير، وقبيصة بن ذؤيب، وسلمان الأغر، وسليمان بن يسار، وعراك بن مالك ، وسالم بن عبدا لله بن عمر، وأبو سلمة وحميد ابنا عبدا لرحمن بن عوف، ومحمد بن سيرين ، وعطاء بن أبي رباح، وعطاء بن يسار- رضي الله عنهم - وكثيرون جداً بلغوا كما قال البخاري : ثمانمائة من أهل العلم والفقه .

[COLOR=#000000]عدة ما روي عنه من الحديث :

[COLOR=#000000]أخرج أحاديثه جمع من الحفاظ من أصحاب المسانيد ، والصحاح ، والسنن ، والمعاجم ، والمصنفات ، وما من كتاب معتمد في الحديث ، إلا فيه أحاديث عن الصحابي الجليل أبى هريرة - رضي الله عنه - .

[COLOR=#000000]وتتناول أحاديثه معظم أبواب الفقه: في العقائد ، والعبادات ، والمعاملات ، والجهاد ، والسير، والمناقب، والتفسير، والطلاق، والنكاح، والأدب، والدعوات ، والرقاق ، والذكر والتسبيح .. وغير ذلك .

[COLOR=#000000]روى له الإمام أحمد بن حنبل في مسنده ( 3848 ) حديثاً وفيها مكرّر كثير باللفظ والمعنى ، ويصفو له بعد حذف المكرّر خير كثير .وروى له الإمام بقى بن مخلد ( 201 - 276 هـ ) في مسنده ( 5374 ) خمسة آلاف حديث ، وثلاثمائة وأربعة وسبعين حديثاً .

[COLOR=#000000]وروى له أصحاب الكتب الستة والإمام مالك في موطئه( 2218 ) ألفي حديث، ومائتين وثمانية عشر حديثاً مما اتفقوا عليه وانفردوا به (3) ، له في الصحيحين منها (609) ستمائة وتسعة أحاديث ، اتفق الشيخان : الإمام البخاري ، والإمام مسلم عن (326) ثلاثمائة وستة وعشرين حديثاً منها، وانفرد الإمام البخاري بـ( 93) بثلاثة وتسعين حديثاً، ومسلم بـ(190) بتسعين ومائة حديث

[COLOR=#000000]أصح الطرق عن أبي هريرة :

[COLOR=#000000]أصح أسانيد أبي هريرة في رأي البخاري ماروي عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة (2).

[COLOR=#000000]وأصح حديث ابي هريرة في رأي الإمام أحمد مارواه محمد بن سيرين ثم مارواه سعيد بن المسيب .

[COLOR=#000000]أما عند الإمام علي بن المديني فهم ستة : ابن المسيب ، وأبوسلمة ، والأعرج، وأبو صالح ، وابن سيرين ، وطاووس (3).

[COLOR=#000000]وهم ستة أيضاً عند ابن معين: قال أبوداود : سألت ابن معين: من كان الثبت في أبي هريرة ؟ فقال: ابن المسيب وأبو صالح ، وابن سيرين ، والمقبري ، والأعرج ، وأبو رافع (4) ، وأربعة منهم وافق ابن المديني عليهم ، واستثنى أبا سلمة وطاووس ، وأبدلهما بالمقبري وابي رافع .

[COLOR=#000000]وقد أحصى أحمد محمد شاكر ، وذكر أصح أسانيد أبي هريرة ومجموع من ذكرهم ستة : مالك وابن عيينة ومعمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب عنه ، ومالك عن أبي الزناد عن الأعرج عنه، وحماد بن زيد عن أيوب عن محمد بن سيرين عنه، ومعمر عن همام بن منبه عنه ، ويحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عنه وإسماعيل ابن أبي حكيم عن عبيدة بن سفيان الحضرمي عنه (1).كثرة حديثه وأسبابها :كان أبو هريرة - رضي الله عنه - يبين أسباب كثرة حديثه فيقول : إنكم لتقولون أكثر أبو هريرة عن النبي- صلى الله عليه وسلم -، والله الموعد ، ويقولون : ما للمهاجرين لا يحدثون عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم - هذه الأحاديث ، وإن أصحابي من المهاجرين كانت تشغلهم أرضوهم والقيام عليها ، وإني كنت امرءاً مسكيناً :" ألزم رسول الله- صلى الله عليه وسلم - على ملء بطني " وكنت أكثر مجالسة رسول الله، أحضر إذا غابوا ، وأحفظ إذا نسوا ، وإن النبي- صلى الله عليه وسلم - حدثنا يوماً فقال: " من يبسط ثوبه حتى أفرغ فيه من حديثي ، ثم يقبضه إليه فلا ينسى شيئاً سمعه مني أبداً " فبسطت ثوبي - أو قال نمرتي - فحدثني ثم قبضته إلىّ ، فوالله ما كنت نسيت شيئاً سمعته منه .

[COLOR=#000000]وكان يقول: وأيم الله.. لولا آية في كتاب الله ما حدثتكم بشيء أبداً، ثم يتلوا: { إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّهُ لِلنَّاسِ فىِ الْكِتَبِ أُوْلئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّعِنُونَ }. وكان يدعو الناس إلى نشر العلم، وعدم الكذب على رسول الله- صلى الله عليه وسلم - ، من ذلك ما يرويه عن النبي- صلى الله عليه وسلم -، أنه قال: " من سئل عن علم فكتمه ألجم بلجام من نار يوم القيامة " وعنه أيضاً : " ومن كذب علىّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار" متفق عليه .

[COLOR=#000000]وقد شهد له إخوانه أصحاب رسول الله- صلى الله عليه وسلم - بكثرة سماعه وأخذه عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم - ، وهذه الشهادات تدفع كل ريب أو ظن حول كثرة حديثه ، حتى إن بعض الصحابة y رووا عنه لأنه سمع من النبي الكريم ولم يسمعوا ، ومن هذا أن رجلا جاء إلى طلحة ابن عبيد الله، فقال: يا أبا محمد، أرأيت هذا اليماني- يعني أبا هريرة - أهو أعلم بحديث رسول الله- صلى الله عليه وسلم - منكم ؟ نسمع منه أشياء لا نسمعها منكم ، أم هو يقول عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم - ما لم يقل ؟ قال : أما أن يكون سمع ما لم نسمع ، فلا أشك ، سأحدثك عن ذلك : إنا كنا أهل بيوتات وغنم وعمل ، كنا نأتي رسول الله- صلى الله عليه وسلم - طرفي النهار ، وكان مسكيناً ضيفاً على باب رسول الله- صلى الله عليه وسلم - يده مع يده ، فلا نشك أنه سمع ما لم نسمع ، ولا تجد أحداً فيه خير يقول عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم -ما لم يقل وقال في رواية : " قد سمعنا كما سمع ، ولكنه حفظ ونسينا " .

[COLOR=#000000]وروى أشعث بن سليم عن أبيه قال : سمعت أبا أيوب " الأنصاري " يحدّث عن أبي هريرة فقيل له : أنت صاحب رسول الله- صلى الله عليه وسلم -وتحدّث عن أبي هريرة - رضي الله عنه - ؟ فقال: إن أبا هريرة قد سمع ما لم نسمع ، وإني أن أحدث عنه أحبّ إليّ من أن أحدث عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم -- يعني ما لم أسمعه منه .

[COLOR=#000000]ثم إن جرأة أبى هريرة - رضي الله عنه - في سؤال الرسول- صلى الله عليه وسلم - أتاحت له أن يعرف كثيراً مما لم يعرفه أصحابه ، فكان لا يتأخر عن أن يسأله عن كل ما يعرض له، حيث كان غيره

[COLOR=#000000]لا يفعل ذلك ، قال أٌبي بن كعب : كان أبو هريرة - رضي الله عنه - جريئاً على النبي- صلى الله عليه وسلم - يسأله عن أشياء لا نسأله عنها .

[COLOR=#000000]كما كان يسأل الصحابة الذين سبقوه إلى الإسلام ، فكان لا يتأخر عن طلب العلم ، بل كان يسعى إليه في حياة الرسول- صلى الله عليه وسلم -، وبعد وفاته .

[COLOR=#000000]وهو الذي يروى عنه : " من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين" .

[COLOR=#000000]وقد رأينا أبا هريرة - رضي الله عنه - يحب الخير ويعمل من أجله ، فما أظنه يتأخر عن خير من هذا النوع، وهو الذي صاحب رسول الله- صلى الله عليه وسلم - لكلمة يعلمه إياها، ولحكمة يعظه بها (1) مرضه ووفاته :

[COLOR=#000000]لما حضرته المنية- رضي الله عنه - قال: لا تضربوا علي فسطاطاً ، ولا تتبعوني بنار وأسرعوا بي إسراعاً ، فإني سمعت رسول الله- صلى الله عليه وسلم - يقول : إذا وضع الرجل الصالح - أو المؤمن - على سريره قال: قدموني، وإذا وضع الرجل الكافر - أو الفاجر - على سريره ، قال ياويلي أين تذهبون بي ؟ وكانت وفاته في السنة التي توفيت فيها عائشة أم المؤمنين عام (58 هـ) .

[COLOR=#000000]الرد على الشبهات التي أثارها أهل البدع والمخالفين حول أبي هريرة ورواياته:

[COLOR=#000000]ذلكم أبو هريرة - رضي الله عنه - الذي عرفناه قبل إسلامه وبعد إسلامه ، عرفناه في هجرته وصحبته للرسول الكريم ، فكان الصاحب الأمين والطالب المجد ، يدور مع الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم - في حلّه وترحاله ، ويشاركه أفراحه وأحزانه،وعرفنا التزامه للسنة المطهرة، وتقواه وورعه ، في شبابه وهرمه ...وعرفنا مكانته العلمية ، وكثرة حديثه ، وقوة حافظته ، ورأينا منزلته بين أصحابه ، وثناء العلماء عليه .

[COLOR=#000000]ذلكم أبو هريرة- رضي الله عنه - الذي صوّره لنا التاريخ من خلال البحث الدقيق ، إلا أن بعض الحاقدين الموتورين لم يسرهم أن يروا أبا هريرة - رضي الله عنه -في هذه المكانة السامية ، والمنزلة الرفيعة ، فدفعتهم ميولهم وأهواؤهم إلى أن يصوّروه صورة تخالف الحقيقة التي عرفناها ، فرأوا في صحبته للرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم - ، غايات خاصة ليشبع بطنه ويروي نهمه ، وصوروا أمانته خيانة ، وكرمه رياء ، وحفظه تدجيل ،وحديثه الطيب الكثير كذباً على رسول الله- صلى الله عليه وسلم - وبهتاناً ، ورأوا في فقره مطعناً وعاراً ، وفي تواضعه ذلاً ، وفي مرحه هذراً ، وصوروا أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر لونًا من المؤامرات لخداع العامة، ورأوا في اعتزاله الفتن تحزباً ، وفي قوله الحق انحيازاً ، فهو صنيعة الأمويين و أداتهم الداعية لمآربهم السياسية ، فكان لذلك من الكاذابين الواضاعين للأحاديث على رسول الله- صلى الله عليه وسلم - افتراء وزورا !! .

[COLOR=#000000]وفيما يلي ذكر الأباطيل والافتراءات والشبهات التي أوردُوها ، ولنبدأ بالشبهات التي أثارها "عبد الحسين" في كتابه ( أبو هريرة ) مع أجوبتها .

[COLOR=#000000]الفصل الأوّل

[COLOR=#000000]"مع عبد الحسين شرف الدين الموسوي "

[COLOR=#000000]قال في مقدمة كتابه " أبو هريرة " (ص5) ما نصه:( هذه دراسة لحياة صحابي روى عن رسول الله فأكثر حتى أفرط و روت عنه صحاح الجمهور و سائر مسانيدهم فأكثرت حتى أفرطت أيضاً ، ولا يسعنا إزاء هذه الكثرة المزدوجة إلا أن نبحث عن مصدرها لاتصالها بحياتنا الدينية والعقلية اتصالا مباشرًا ولولا ذلك لتجاوزناها و تجاوزنا مصدرها إلى ما يغنينا عن تجشم النظر فيها وفيه .

[COLOR=#000000]ولكن اسلات هذه الكثرة قد استفاضت في فروع الدين وأصوله فاحتج بها فقهاء الجمهور ومتكلموهم في كثير من أحكام الله عز وجل وشرائعه ملقين إليها سلاح النظر والتفكير ولا عجب منهم في ذلك بعد بنائهم على إصالة العدالة في الصحابة أجمعين ، وحيث لا دليل على هذا الأصل كما هو مبين في محله بإيضاح لم يكن لنا بد من البحث عن هذا المكثر نفسه وعن حديثه كما وكيفا لنكون على بصيرة فيما يتعلق من حديثه بأحكام الله فروعاً وأصولاً وهذا ما اضطرنا إلى هذه الدراسة الممعنة في حياة هذا الصحابي ( وهو أبو هريرة ) وفي نواحي حديثه وقد بالغت في الفحص وأغرقت في التنقيب حتى أسفر وجه الحق في كتابي هذا وظهر فيه صبح اليقين .

[COLOR=#000000]أما أبو هريرة نفسه فنحيلك الآن في تاريخ حياته وتحليل نفسيته على ما ستقف عليه في الكتاب، إذ مثلناه بكنهه وحقيقته من جميع نواحيه تمثيلا تاما تدركه بحواسك كلها .

[COLOR=#000000]وأما حديثه فقد أمعنا النظر فيه كما وكيفا فلم يسعنا -شهد الله - إلا ألا نكار عليه في كل منها. وأي ذي روية متجرد متحرر يطمئن إلى هذه الكثرة لا يعد لها المجموع من كل ما حدث به الخلفاء الأربعة وأمهات المؤمنين التسع والهاشميون والهاشميات كافة . وكيف تسنى لأمي ( تأخر إسلامه فقلت صحبته أن يعي عن رسول الله(ص) ما لم يعه السابقون الأولون من الخاصة وأولي القربى . ونحن حين نحكم الذوق

[COLOR=#000000]الفني والمقياس العلمي نجدهما لا يقران كثيراً مما رواه هذا المفرط في إكثاره وعجائبه

[COLOR=#000000]فالسنة أرفع من أن تحتضن أعشاباً شائكة وخز بها أبو هريرة ضمائر الأذواق الفنية، وأدمى بها تفكير المقاييس العلمية ان يشوه بها السنة المنزهة ويسيء إلى النبي وأمته (ص).... .

[COLOR=#000000]والحق أن الصحبة بما هي فضيلة جليلة ، لكنها غير عاصمة ، والصحابة فيهم العدول وفيهم الأولياء والأصفياء والصديقون وهم علماؤهم وعظماؤهم وفيهم مجهول الحال، وفيهم المنافقون من أهل الجرائم والعظائم، والكتاب الحكيم يذكر ذلك بصراحة ومن أهل المدينة (1) مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم .

[COLOR=#000000]فعدولهم حجة ومجهول الحال نتبين أمره ، وأهل الجرائم لا وزن لهم ولا لحديثهم هذا رأينا في حملة الحديث من الصحابة وغيرهم والكتاب والسنة بنيا على هذا الرأي فالوضّاعون لا نعفيهم من الجرح وإن اطلق عليهم لفظ الصحابة ، لأن في اعفائهم خيانة لله عز وجل ولرسوله ولعباده ، ونحن في غنى بالعلماء والعظماء ، والصديقين ، والصالحين ، من أصحابه (ص) ومن عترته التي أنزلها منزلة الكتاب وجعلها قدوة لأولي الألباب .

[COLOR=#000000]وعلى هذا فقد اتفقنا في النتيجة وإن قضى الالتواء في المقدمات شيئاً من الخلاف، فإن الجمهور إنما يعفون أبا هريرة،وسمرة بن جندب،والمغيرة ، ومعاوية ، وابن العاص، ومروان، وأمثالهم تقديساً لرسول الله لكونهم في زمرة من صحبه(ص) ونحن إنما ننتقدهم تقديساً لرسول الله ولسنته (ص)شأن الأحرار في عقولهم ممن فهم الحقيقة من التقديس والتعظيم .

[COLOR=#000000]وبديهي - بعد - أن تكذيب كل من يروي عن رسول الله(ص) شيئاً خارجاً عن طاقة التصديق أولى بتعظيم النبي وتنزيهه وأجرى مع المنطق العلمي الذي يريده (ص) لرواد الشريعة ورواد العلم من أمته ، وقد أنذر (ص) بكثرة الكذابة عليه وتوعدهم بتبوء مقاعدهم من النار فأطلق القول بالوعيد .

[COLOR=#000000]_وإني أنشر هذه الدراسة في كتابي هذا - أبو هريرة - مخلصاً للحق في تمحيص السنة وتنزيهها في ذاتها المقدسة وفي نسبتها لقدسي النبي الحكيم العظيم ( وما ينطق عن الهوى).

[COLOR=#000000]

[COLOR=#000000]قلت: قوله بأن أبا هريرة أفرط ، فهذا كذب ، فأي إفراط كان من أبي هريرة وهو الحافظ الذي عرفناه ، والمفتي الذي احتاجت إليه الأمة بعد وفاة رؤوس الصحابة، وبقى أبو هريرة مع من بقى في المدينة مرجعاً للمسلمين في دينهم وشريعتهم ، بعد أن انطلق الصحابة إلى الأقطار الإسلامية يعلمون أهلها ويفقهونهم ، وسنتعرض للرد التفصيلي على دعواه هذه فيما بعد ، ولكن لا بد من الإشارة إلى أن أبا هريرة لم يكن مفرطاً ، بل كان كغيره من علماء الصحابة ، يستفتى فيفتى ، ويسأل فيجيب ، فلم يكن مفرطاً ، في عهد الخلفاء الراشدين ولا بعدهم ، إنما وثق به القوم، وعرفوا مكانته ، فوضعوه حيث يستحق ، فكم من راحل يقطع المسافات ليرى أبا هريرة ، وكم من مقيم يترك كبار الصحابة ويأتيه في مسألة أو حديث عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم - .

[COLOR=#000000]فأبو هريرة لم يكثر من عنده ، إنما وثق الناس بحفظه فحرصوا على أن ينهلوا منه، فما جريرته في ذلك ، وقد شهد بعلمه وحفظه ابن عمر وطلحة بن عبيد الله والزبير وغيرهم ، حتى إنه قال - عندما استكثروا حديثه - : ما ذنبي إذا حفظت ونسوا .

[COLOR=#000000]جاء في مصادر القوم ( البحار 18/13) " باب معجزات النبي في استجابة دعائه" نقلا عن الخرائج : أن أبا هريرة قال لرسول الله- صلى الله عليه وسلم - إني أسمع منك الحديث الكثير أنساه ، قال : أبسط رداك قال : فبسطته فوضع يده فيه ثم قال : ضمّه فضممته، فما نسيت كثيرا بعده .

[COLOR=#000000]فما ذنب أبي هريرة - رضي الله عنه - إذا دعا له رسول الله- صلى الله عليه وسلم - أن يعطيه الله الحفظ ؟!، بل هذا أمير المؤمنين علي - رضي الله عنه - ، يزعم أولياء " المؤلف" أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم - دعا له أن يعطيه فهماً وحفظاً ، فما نسى آية من كتاب الله !! .

[COLOR=#000000]

[COLOR=#000000]ففي " البحار" (40/139 ) "باب 93 أن النبي- صلى الله عليه وسلم - علّمه ألف باب" !! عن سليم بن قيس عن أمير المؤمنين (ع) قال : كنت إذا سألت رسول الله- صلى الله عليه وسلم - أجابني ، وإن فنيت مسائلي ابتدأني ، فما نزلت عليه آية في ليل ولا نهار ولا سماء ولا أرض ولا دنيا ولا آخرة ولا جنة ولا نار ولا سهل ولا جبل ولا ضياء ولا ظلمة إلا أقرأنيها وأملاها عليّ ، وكتبت بيدي وعلّمني تأويلها وتفسيرها ومحكمها ومتشابهها وخاصها وعامها ، وكيف نزلت وأين نزلت وفيمن أنزلت إلى يوم القيامة ، دعا الله لي أن يعطيني فهماّ وحفظاّ ، فما نسيت آية من كتاب الله ، ولا على من أنزلت أملاه عليّ .

[COLOR=#000000]فما ذنب علي - رضي الله عنه - إذا دعا له رسول الله- صلى الله عليه وسلم - أن يعطيه الله الحفظ ؟! بل ، ما ذنبه إذا علمه رسول الله- صلى الله عليه وسلم -- حسب ادعاء القوم - ألف باب أو كلمة ؟!

[COLOR=#000000]وعن الثمالي عن أبي جعفر قال: قال علي (ع): لقد علّمني رسول الله ألف باب كل باب يفتح ألف باب!! . وفي وراية " علّم رسول الله علياً ألف كلمة كل كلمة تفتح ألف كلمة " (1) .

[COLOR=#000000]ونقل محمد مهدي في كتابه " الجامع لرواة وأصحاب الإمام الرضا" (1/244):

[COLOR=#000000]" لقول أمير المؤمنين(ع) : اقتربوا اقتربوا وسلوا وسلوا فإن العلم يفيض فيضاً، وجعل يمسح بطنه!! ويقول: ما ملئ طعام ولكن ملأه علم!! ..."

[COLOR=#000000]ونقل النجاشي في رجاله (2/399-400) تحت ترجمة هشام بن محمد بن السائب....، المشهور بالفضل والعلم، وكان يختص بمذهبنا وله الحديث المشهور، قال: اعتللت علّة عظيمة، نسيت علمي، فجلست إلى جعفر بن محمد(ع)، فسقاني العلم في كأس، فعاد إليّ علمي ..

[COLOR=#000000]

[COLOR=#000000]أليس غريباً بعد ذلك أن يستنكر المؤلف كثرة أحاديث أبي هريرة وعلمه؟!!

[COLOR=#000000]ثم من العجيب أن يثير هذا في القرن العشرين !! ، فهل يعجب من قوة ذاكرة الإنسان ولاسيما العرب ؟، فقد كان العرب يحفظون أضعاف أضعاف ما حفظه أبو هريرة ؟!!

[COLOR=#000000]لقد حفظوا القرآن الكريم والحديث والأشعار ، فماذا يقول المؤلف" الأمين" في هؤلاء ؟ ماذا يقول في حفظ أبي بكر أنساب العرب؟ وعائشة رضي الله عنها شعرهم؟

[COLOR=#000000]وماذا يقول هذا الجاهل في حماد الراوية الذي كان أعلم الناس بأيام العرب وأشعارا وأخبارها وأنسابها ولغاتها ؟ وماذا يقول فيه إذا علم أنه روى على كل حرف من حروف المعجم مائة قصيدة كبيرة سوى المقطعات ، من شعر الجاهلية دون الإسلام؟

[COLOR=#000000]

[COLOR=#000000]ماذا يقول في حفظ الإمام البخاري في الحديث، فقد كان يحفظ مائة ألف حديث صحيح، ومائتي ألف حديث غير صحيح ، وقد صنّف كتابه في ستمائة ألف حديث .

[COLOR=#000000]وماذا يقول في حفظ ابن عقدة ، فقد كان يحفظ مائة وعشرين ألف حديث!!

[COLOR=#000000]نقل آية الله الكلبايكاني في كتابه ( أنوار الولاية ص 415) " في تحقيق سند الحديث الشريف ":( قال الشيخ الطوسي: سمعت جماعة يحكون عنه أنه قال: أحفظ مائة وعشرين ألف حديثا بأسانيدها !! ، وأذاكر بثلاثة مائة ألف حديث )!! (1) .

[COLOR=#000000]

[COLOR=#000000]إن مشكلة عبد الحسين أنه يدلس في كل صفحة من صفحات كتابه ، فهو يزعم أن أبا هريرة أفرط ، وينسى أو بالأحرى يتناسى أن أئمته الذين يزعمون فيهم العصمة ! ورواتهم ، قد رووا أضعاف ما رواه أبو هريرة ، حتى أفرطوا وأفرطت كتبهم الأربعة أو أصولهم الأربعمائة ! .

[COLOR=#000000]فعلاوة على الباب السابق الذي عقده المجلسي من بحاره والتي استغرق عرض الأحاديث فيه من (ص127 -200) ، علاوة على ذلك ، فقد زعموا لأئمتهم مثل ذلك !

[COLOR=#000000]

[COLOR=#000000]

[COLOR=red](خبر يوم حضوة )

[COLOR=#000000]هو من الأيام المذكورة في الجاهلية. وكان بين دوس وبين بني الحارث إن عبد الله بن عامر الغطريف. وكان لهم فيه أحسن البلاء.

[COLOR=#000000]وكان من خبره إن غلامين من آل الحارث الغطريف، أتيا حكما في دوس. كانت دوسا تحاكم عليه، وكان شيخا كبيرا فحسد دوسا موضع الحكم، قوم من العرب، وأتى الغلامان إلى الحكم. فقال احدهما يا عم: احكم بيننا، وأخرجه من منزله. فقال احدهما: دخلت في رجلي شوكة، فأنزعها، فنكس الشيخ لينزعها وضربه الأخر بسيفه فقتله. فغضب دوس. وقال لبني الحارث: لا بد من سيد منكم نقتله، فدلوا على رجل يغثونا كان سيدا، فخرج من دوس أربعون رجلا على الخيل. ثم إنهم استقلوا خيلهم فازدادوا حتى صاروا تسعة وسبعين فارسا. فقالوا نكون ثمانين فارسا، فابتغوا لنا فارسا نتم به ثمانين.

[COLOR=#000000]فمروا برجل من دوس وهو يتغنى:

[COLOR=#000000]فإن السلم زائدة نواها ... وان نوى المحارب لا يرود

[COLOR=#000000]وكان له فرس فارة، فقالوا لا يتبعنكم هذا، فأنه جبان. فأتوا حمحة ابن الحارث بن نافع بن سعد بن ثعلبة بن لؤي بن عامر بن غانم بن دهمان بن مهنب بن دوس بن عدنان، وفيه بيت دوس. فقالوا له: أرسل معنا فارسا من ولدك نغزو حي ضماد سيد آل الحارث.

[COLOR=#000000]فقال لهم حممة: وأنا إن شئتم. ثم أرسل معهم رجلا من ولده. وقال لهم صبحوا القوم ولا تغيروا عليهم في الليل فيقتل بعضكم بعضا، ولكن مغلسين إذا عرف بعضكم وجوه بعض.

[COLOR=#000000]فساروا حتى أتوا بياتا من بني الحارث، في الليل، فوقفوا حتى إذا أضاء الصبح، افترقوا أربعين أربعين، ثم سدوا من وجهين على الأبيات من بني الحارث أتوا عليهم وهم في حي ضماد، وقتلوا بني الضماد، وذلك بفتونا، وانصرفوا. كان في ذلك حدرب بن الغامدية، وهو جندب بن طريف بن عامر بن عبد الله بن عمش بن معاوية بن رابية بن محارب بن دهمان بن مهنب بن دوس بن عدنان:

[COLOR=#000000]فكـم عصبة من هـوة حارثية ... رددنا بمجود من الرأي يطلب

[COLOR=#000000]رميت بسهم الموت حتى لقيتهم ... وقلت إنا ابن الغامدية جندب

[COLOR=#000000]في شعر طويل:

[COLOR=#000000]وكان ضماد بن مسرح غائبا عن أهله، ولم يشاهد وقعة ابن حممة به.

[COLOR=#000000]فقدم بعد ذلك وقد كان خلف أبا سفيان ابن أخيه، على أهله قال: إن كنت تكفيني، وإلا أقمت عليهم. فقال ابن أخيه: أنا امنعهم عوزهم عن مائة، ففر عنهم ليلة غزاهم بن حممة.

[COLOR=#000000]وكان مع ابن حممة رجل من دوس، أخته عند ضماد بن مسرح اليشكري بن الحارث، فقصد إليها أخوها الدوسي، فقالت: يا أخي استأ خر عني فأني حائض. فقال أخوها: لست بحائض، ولكن في درعات سخل سوء من ابن الحارث. ووضع شبة قوسه في درعها فخرج غلام كانت خبأته، فقتله الدوسي، وكان يقال لأخته نصرة. فقال الدوسي:

[COLOR=#000000]ألا هل أتى أهل الحصين وقد نأت ... خلافتنا في أهله أم مسرح

[COLOR=#000000]تركناك لا أهلا نثوب إليهـم ... ومالك بالأهجـار من متمنح

[COLOR=#000000]تركناك ان تذكر علامات أرضنا ... ودون أخيال العقاقير تكلح

[COLOR=#000000]ونصرة تدعـو بالفتى ويكـرها ... برائبة ينفحن من كل منفح

[COLOR=#000000]فلما قدم خماد، ورأى ما صنع بأهله وولده، قطع إذني ناقته. ثم صاح ببني الحارث فاجتمعوا فتغازوا سبع سنين لا يتراجعون ويتناقلون الأشعار وقيل في ذلك قول الطفيل، ذي النون بن عمرو بن طريف بن العاص بن ثعلبة بن سليم بن عمرو بن فهم بن غانم بن دوس بن عدنان:

[COLOR=#000000]فلا وإله الناس أرام سلمهم ... وان ريمته مهنب وبنو فهم

[COLOR=#000000]أسلم على خسف وما كنت خالدا ... وما لي من واق إذا راعني حتم

[COLOR=#000000]فلا سلم حتى تقرع الخيل بالقنا ... وتصبح طير كانسات على لحم

[COLOR=#000000]ولما يكن يوم أغر محجل ... تسيره الركبان من دوننا ضخم

[COLOR=#000000]ثم إن بني الحارث الغطريف، أوقعوا بدوس، بذي الحور، فنالوا فيهم. وتنحت دوس حولا إلى تهامة، فقال ابو هند بن الصبيب الحارثي لعمرو بن حممة الدوسي:

[COLOR=#000000]أاي عمرو إن الخبث أضحى كانه ... زرابي غصاب فهل أنت مانعه

[COLOR=#000000]ومثل أبي وهب وان كان حازما ... تركناه في صم العوالي تنازعه

[COLOR=#000000]هنالك شتى غير حول وجوبها ... يظل بها للبرد جعدا أصابعه

[COLOR=#000000]يبت بها العود السديد محللا ... يرادعه نضر بن ليلى مسامعه

[COLOR=#000000]فتلك نوى عمرو فلا يبرحنها ... من الموت أو يدنو لنا فنماصعه

[COLOR=#000000]فأجابه ابن سعد الدوسي:

[COLOR=#000000]فإن تمنعونا حيث حول فإنه ... كثير سوافنه كثير نواقعه

[COLOR=#000000]به ابعد يعتاد غاد ورايح ... وباغي على ولا يزال يطالعه

[COLOR=#000000]فنحن منعناكم تراث أبيكم فأمست لنا آطامه ومزارعه

[COLOR=#000000]ونحن حللنا طاهر الحرث منزلا ... فخرج بني درب فحلت موارعه

[COLOR=#000000]بعز ارومي ومجد موثل ... وجد كريم صارع من يصارعه

[COLOR=#000000]فلم يزالوا كذلك تسع سنين، ولا يتراجعون، حتى كان يوم حضوره، فأجتمعت بنو الحارث إلى ضماد بن مسرح الحارثي، وسارت دوس عليها عمرو بن حممة الدوسي، حتى التقوا بحضوة إلى ضماد مسرح، حتى وقف على رأس عويرة، وهو جبل، وكان يافعا. ونزل إلى الحارث، وأفنى يشكر، واتتهم دوس، فأمر خالد بن ذي الشامة، هندا، وجندلة وفطيمة، ونصرة قبتن بنتا. وكن صباحا، فجعلن يسقين دوسا، ويحضضنهم على القتال، وكن إذا رجع رجل من دوس فارا لقينه بمحكة وقلن مرحبا بك معنا فأنك من النساء، فيرجع مشحوذا، وقال راجز دوس وقد اصطفوا:

[COLOR=#000000]قد علمت صفرا خرسا الذيل ... نرجى قرونا مثل إذناب الخيل

[COLOR=#000000]سرابة المحصن تروك القيل ... أم مروقا دونها كالسيل

[COLOR=#000000]ودتها خط القتاد بالليل فكان أول ما بدأ من حربهم إن رجلا خرج من دوس، فرمى سهما. وقال: أنا أبو زين: فقال ضماد، وهو رأس الجبل، يا قوم رأيتم فأرجعوا. ثم رمى آخر من دوس. وقال خذها وأنا ذكر. فقال ضماد: ذهبوا بذكرها. فقالوا حنبت. قال كلا، ثم تزاحفوا فاقتتلوا حتى كثر القتل في كلا الفريقين. ثم انهزمت بنو الحارث الغطريف. وكان الظفر لدوس. ففي ذلك يقول جندب بن الغامدية الدوسي:

[COLOR=#000000]ومعرور بحضوة قد تركنا ... مقيما كلما ذكر النضاري

[COLOR=#000000]كانا بالصعيد فجانبيه ... على آثار يشكر لسفح ناري

[COLOR=#000000]وسال المصطلحات فشعب عبد ... نجيعا مثل ضياء الجواري

[COLOR=#000000]فأن تسروا فإنا قد تركنا ... على شقراء منكم غير ساري

[COLOR=#000000]وقال حرو الموسى الحبشي، يوم حضورة وكان مع دوس:

[COLOR=#000000]ألم تعرف علامات الرسوم ... ومغنى ربع فاطمة القديم

[COLOR=#000000]ومبرك حامل ومصام خيل ... لدى الصحراء كالحوض الثليم

[COLOR=#000000]فإن عذلتك عاذلة فقالت ... أصغت ولم يعنك على الهموم

[COLOR=#000000]فقلت لها للت ان نفسي ... أراها لا تعوز بالتميم

[COLOR=#000000]فأنك شهدت لقاء دوس ... ويشكر يوم حضورة لم تلوم

[COLOR=#000000]وان بجندب كعب وسعد ... بيشكر عند يشكر والصميم

[COLOR=#000000]إلى دوس وقد جمعت دراحا ... عليها البيض تربق كالصخوم

[COLOR=#000000]وغودر كل أبيض حارثي ... طويل الساعدين بها عظيم

[COLOR=#000000]كأن صفائح البصري تنجي ... على افلاق دباء هضيم

[COLOR=#000000]وهم شطاط حضوة بين صرعي ... ومن نفق على شزن كليم

[COLOR=#000000]وكانت النمر تدافع الحرب، فلم يشهد معهم بحضوة. فقال المتمطر الحارثي شعرا:

[COLOR=#000000]اتقتلنا دوس عدنان بينكم ... وفهم كاقام النساء الروامق

[COLOR=#000000]فليت أبانا لم يلده أبوكم ... وكانت بصري يوم حضوة بارق

[COLOR=#000000]وقال رواس بن تميم الحارثي الغطريف بن عبد الله بن عامر الغطريف بن بكر بن يشكر بن مبشر بن صعب بن دهمان بت تصر بن زهران:

[COLOR=#000000]أبت فعلات الأزد الا تكرما ... كما سبقت اولادهم بالمكارم

[COLOR=#000000]وانا لنحن المنعمون واننا ... لجرثومة سادت خيار الجرائم

[COLOR=#000000]وانا لنعطي الحق منا واننا ... لناخذه من كل اشوس ظالم

[COLOR=#000000]بضرب يزيل الهام عن مستقره ... وطعن كيايزاع المخاض المعاقم

[COLOR=#000000]وانأ لنحمي راية المجد وسطنا ... ونرسو لديها بالصفيح الصوارم

[COLOR=#000000]ومكننا في قارع السنن العلا ... لدى غمرات الموت ضرب الجماجم

[COLOR=#000000]بأحكامنا عقد الامور وحلها ... إذا حميت ايماننا بالقوائم

[COLOR=#000000]بكل يماني إذا هز هزة ... تزعزع منه بين خذ وقايم

[COLOR=#000000]كان رؤوس الدارعين لنصله ... درى حنضل احمى به الصيف ناعم

[COLOR=#000000]وسار لنا في كل باد وحاضر ... وسار لنا في مستقر المواسم

[COLOR=#000000]نهانا عن الجهل المبين سعينا ... إلى الحمد واستجثاثنا بالمطاعم

[COLOR=#000000]تطلق ازواج العدو سيوفنا ... جهارا على ما كان من رغم راغم

[COLOR=#000000]ونجمع يوم البأس حلقة امرنا ... ولا ننثني في الامور العظيام

[COLOR=#000000]ونقطع اقران الصفوف بضربنا ... ونقدم اقدام الأسود الهواجم

[COLOR=#000000]وكم هو فينا من رئيس معمم ... رؤوب لصدق الهائل المتفاقم

[COLOR=#000000]تحل يموننا بأكتاف بيشة ... وترمي شامونا قصور الأعاجم

[COLOR=#000000]ونعترف الحاجات قبل اعترافها ... ونقطع فيها كل أغبر لماسم

[COLOR=#000000]نخوض دقيقات الخطى عصف ... ينازعن جند القوم صفر الحزايم

[COLOR=#000000]السرى ... مدلقة الا لحى دقاق الخراطم

[COLOR=#000000]يقابلن صدفا من خدود أسيلة ... من الحزن نرمي غولها بالزمارم

[COLOR=#000000]إذا القوم خاضوا غول كل تنوفة ... على كل كردوس من الليل جاثم

[COLOR=#000000]رمت بهاواديها ولو مسها الوجى ... حلاسا بسبق الأعوجي الحلاخم

[COLOR=#000000]ويوم رهان قد ذهبت بسيفه ... من النقع أمثال القطا المتداوم

[COLOR=#000000]خا طوالا إذا اقبلن زعف المناسم

[COLOR=#000000]بساط إذا أدبرن ترضحن بالحصى ... فعن عن غاياتها باللهازم

[COLOR=#000000]إذا غابة السبق استوت بحدودها ... من الحرى تأوي في صدور صلازم

[COLOR=#000000]تناولتها شمسا بأيد دقيقة

[COLOR=#000000]في شعر طويل. وهو القائل جميعا:

[COLOR=#000000]أممنا بها خير المحلين معشرا ............ بني عامر سقيا روعيا لعامر

[COLOR=#000000]بني يشكر عني فيا صدق مادح ... ويا طيب ممدوح ويانشر ساعر

[COLOR=#000000]بني محصنات لم تدنس حجورها ....... وصوم وأبناء الملوك الجبابر

[COLOR=#000000]ذكر أولاد مالك بن فهم، وأخبارهم ومعرفة قبائلهم

[COLOR=#000000]ومعرفة أولاد عمرو بن فهم أخي مالك بن فهم

[COLOR=red]جذيمة والزباء

[COLOR=#000000]فمن ولده الذين بعمان، وهم ببهلا، في زمن ابن عبد الملك بن مروان، واسمه القصابي. وكان وزيرا له، فأبى معرضهما. وكانت العصاء فرس جذيمة لا تلحق، فلما اقبل بالخيل والعدة والسلاح، ونزلوا عن خيولهم، وحيوه، ثم ركبوها واخذوا عن صينته، فأحدقت به الخيل من كل جانب. فقرب قصير العصاء ليركبها، فشغل عنها جذيمة، وحالت الخيل بينه وبين قصير والعصاء. فركبها قصير، وولى هاربا فنجا. وقد أحدقت بجذيمة. فأخذ جذيمة إلى قصير قد ركب العصاء موليا وقد حال دونه. وقال: " ما ظل من تجري به العصاء " فذهبت مثلا.

[COLOR=#000000]واخذ جذيمة فسير به حتى ادخل على الزباء وكانت قد وفرت شعر عانتها حولا. فلما رأته تكشفت له.فإذا هي مصفورة العانة...

[COLOR=#000000]فقالت: يا جذيمة اذات عروس ترى ؟

[COLOR=#000000]قال جذيمة وإلهي ما بنا من عدم المواسي، ولا قلة الأواسي، ولكن شيمة أناسي، فذهبت مثلا. فأمرت به فأجلس على نطع، ودعت بطشت من ذهب فأعد وسقته من الخمر حتى أخذت مأخذها منه فأمرت براهيشه فقطعا، وقدمت ألطشت.

[COLOR=#000000]وقد قيل لها إن قطر من دمه شئ في غير ألطشت طلب بدمه. وكانت الملوك لا تقتل بضرب الأعناق إلا في قتال، تكرمه للملوك.

[COLOR=#000000]فلما وضعت يداه في ألطشت تقطر من دمه في غير ألطشت. فقالت للجزار لا تضيعن دم الملك. فقال جذيمة: دعوا دما ضيعه أهله. فلم يزل دمه يسيل حتى هلك جذيمة. وفي ذلك يقول عدي بن زيد:

[COLOR=#000000]وقدمت الأديم لراهيشة ... والفا قولها كذبا ومينا

[COLOR=#000000]ونزف دمه، أي ذهب، فهو نزيف وما أشبهه قد نزف نزوفا وانزف إنزافا. قوله لراهيشة: يعني ناطر عصب يديه، والرواهش عصب اليدين من باطن الذراع. وقوله كذبا ومينا: المين هو الكذب. ولكن إذا اختلف اللفظان حسن معهم التكرير. كما قال الشاعر:

[COLOR=#000000]وهند أتي من دونها النأي والبعد ___ والنأي والبعد. ومثله كثير.

[COLOR=#000000]فهلك جذيمة، واستبقت دمه فجعلته في ثوبين في ربعة لها. قال، وأن قصير بن سعد اقبل في مسيرة ذلك. وقد نجا على العصاء، إلى ان نفقت تحته قدم على عمرو بن عدي بن ربيعة بن نصر، وهو ابن أخت جذيمة، الذي كان جذيمة قد استخلفه أهل ملكه بالحيرة.

[COLOR=#000000]فلما دخل قصير على عمرو بن عدي، وهو بالحيرة. اخبره خاله جذيمة، عند الزبا، وما كان من أمره يوم وردت الإخبار على عمرو بقتل خاله جذيمة، فقال له قصير: يا عمرو استعد ولا تترك خالك يمر هدرا.

[COLOR=#000000]فقال عمرو: وكيف لي بالزبا وهي امنع من عقاب الجو. فأرسلها مثلا.

[COLOR=#000000]قال قصير: اجدع أنفي وإذني، واضرب ظهري بالسياط حتى تؤثر فيه، ودعني وإياها.

[COLOR=#000000]فقال عمرو: وما أنا بفاعل، وما أنت بمستحق أن افعل بك ذلك؟ فقال قصير: خل عني ودعني وإياها.

[COLOR=#000000]قال عمرو: وأنت أبصر، فجدع انفه وأثر ظهره بالسياط.

[COLOR=#000000]وخرج قصير كأنه هارب، حتى قدم على الزبا. فقيل لها: إن قصيرا بالباب.فأمرت به. فأدخل عليها. فنظرت إليه فإذا انفه قد جدع. وظهر فيه اثأر الضرب.

[COLOR=#000000]فقالت: ما الذي أنكر بك؟ قال قصير: لقيت هذا من أجللك.

[COLOR=#000000]قالت وكيف قال قصير: عن عمرو زعم إني أشرت على خاله بالخروج إليك حتى فعلت به ما فعلت، ففعل بي ما ترين، وواعدني القتل. فأقبلت هاربا منه إليك.فقبلته وأكرمته وألطفته وأديته، وأصابت عند معرفته بأمر الملوك.

[COLOR=#000000]فلما علم إنها قد استرسلت إليه ووثقت به. قال لها: إن لي بالعراق مالا وبزا وعطرا وذخائر تقية، فابعثيني لأحمل إليك من بزورها وطرائفها وتجراتها وتصيبين في ذلك إرباحا عظيمة. فدفعت إليه مالا. وقدم العراق، فأتى الحيرة متنكرا فدخل على عمرو ليلا، فأخبره بالخبر وقال: جهزني بصنوف البز والأمتعة فأعطاه حاجته وزاده مالا على مالها، واشترى له طرفا من إطراف العرق.

[COLOR=#000000]ورجع بذلك كله إلى الزبا، فعرضه عليها. فأعجبها وما رأت من تلك الإرباح وسرت به سرورا عظيما. ثم كرر مرة أخرى فاضعف لها المال.

[COLOR=#000000]فلما كان في المرة الثالثة، وعاد إلى العراق، لقي عمر بن عدي. وقال له: اجمع لي ثقات أصحابك وجندك، وهيئ لهم الغرائر من المسموح، وهي الجواليق وادخل في كل جواليق رجلا بسلاحه، واحمل كل رجلين على بعير في غرارتين، واجعل مقعد رؤوس الغرائر وصاحوا بأهل المدينة، فمن قاتلهم قتلوه. وان أقبلت الزبا تريد النفق جللتها بالسيف.

[COLOR=#000000]وذلك إن الزبا لما قتلت جذيمة، وفعلت به ما فعلت، سألت كاهنة أمرها. فقالت: أرى هلاكك بسبب غلام مهين غير أمين. وهو عمرو بن عدي، ولن تموتي إلا بيديه. فحذرت واتخذت له نفقا من قصرها في مجلسها الذي كانت تجلس فيه إلى حصن لها داخل في مدينتها. وقالت: إن فاجأني عمرو دخلت النفق إلى الحصن. وكانت قد صور لها عمرو قائما وقاعدا وراكبا وراجلا.

[COLOR=#000000]قال فلما سمع ذلك عمرو من كلام قصير، وما أشار عليه فعل ما أمره به. وحمل الرجال في الغرائر على ما وثق له قصير. واقبل قصير يسير الليل ويكمن النهار حتى قربوا من مدينة الزبا. وكان قد أبطأ عليها مجيئه فكانت كل غداة تصعد سطحا لها مشرفا في الهوى، تتراءى له، إلى أن يظهر الوقت ثم تنزل منه إلى أسفل. فلما كان تلك الغداة التي يصبحها فيها قصير أشرفت على سطحها تنظر كما كانت تفعل من قبل، فأبصرت الإبل مقبلة ومعها قصير، قد تقدمها، فنظرت إلى الإبل تكاد تسوخ قوائمها في الأرض من ثقل أحمالها. فقالت:

[COLOR=#000000]ما للجمال مشيها رويدا ... أجند لا يحملن أم حديدا

[COLOR=#000000]أم صرفانا مصمدا عتيدا ... أم رجالا لا جثما قعودا

[COLOR=#000000]فلما دخلت الإبل المدينة، وعلى الباب بوابون من النبط، وفيهم واحد معه متحسة فطعن بها الجواليق التي تليه، فأصابت خاصرة الرجل الذي فيها، فضرط، فقال البواب: الشر الشر. فلما توسطت الإبل المدينة وانتحت. تقدم قصير فدل عمروا على باب النفق، وأوقفه عليه، وقد حلت الرجال الجواليق وخرجوا منها فصاحوا بأهل المدينة، ووضعوا السلاح، وعمرو قد وقف على باب النفق مصلتا سيفه.

[COLOR=#000000]وأقبلت الزباء مبادرة تريد النفق، فأبصرت عمرا على باب النفق،فعرفته بالصفة، فمصت سم خاتمها، وكان مسموما. وقالت: بيدي لا بيدك يا عمرو. وجللها عمرو السيف فقتلها، وأصاب من أهل المدينة، واستباح بلدها، وانكفأ راجعا إلى العراق.

[COLOR=#000000]وبقي الملك في آل لخم بعد جذيمة، وسميت الزبا. لأنها كانت شعرة البدن. والأزب الكثير الشعر، وبه سميت. ويقولون حرب أزب، يريدون النقا والقنا، جعلوه كالشعر على البدن.

[COLOR=#000000]ويقال إن جذيمة ورث ملك بني أخته، وأولهم وارثا له عنه عمرو بن عدي بن مرة بن ربيعة بن نصر بن عمرو بن الحارث بن غنم بن نمارة بن لخم ابن عدي بن الحارث بن ادد بن زيد بن الهميسغ بن عمرو بن عريب بن ادد بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.

[COLOR=#000000]وعمرو بن عدي هذا ابن أخت جديمة، هو جد النعمان بن المنذر بن ماء السماء اللخمي.

[COLOR=#000000]قال الشرقي بن القطامي، ومحمد بن السائب الكلبيان الراويان،و الهيثم بن عدي الطائي، إن جذيمة لعظم شأنه وشرف مكانه، اقتدى به الزنج والهند في إيثار بني الأخت بالميراث على العصبة. وذلك ان جذيمة ورث ملكه وجعله في بني أخته دون والده، وولد إخوته، إيثار لهم.

[COLOR=#000000]قال ابن قتيبة كان السبب في ذلك، ان جذيمة كانت له أخت، وكان يقال لها رقاش، وهي أم عمرو بن عدي، وكان أحصن إلى جذيمة من أصحابه وقواده، واقربهم منه فتى من سادات بني لخم، يقال له عدي بن ربيعة بن نصر أخته الرقاش، وهو سكران وأجازه إليها. فلما صحا من سكره ندم على ذلك. وأمر بعدي بن ربيعة بن نصر، فضرب عنقه وحملت أخته لعمرو بن عدي، فأحبه جذيمة وعطف عليه وانجده كأقرب ولده إليه.

[COLOR=#000000]من اجل ذلك استخلفه على ملكه وورثه إياه، وكان من بعده عمرو اريبا عاقلا فملك بعد خاله جذيمة، واستقام له الملك وعظمته الملوك وهابته الملوك. لما كان من حيلته في الطلب بثأر خاله جذيمة حتى أدركه، وكان ملكه نيفا وستين سنة.

[COLOR=#000000]ثم بقيت المملكة في هذا البيت من لخم سبعمائة سنة. حتى كان آخر ملوكها النعمان بن المنذر بن ماء السماء اللخمي، وهو النعمان المنذر الأكبر. ابن النعمان بن ماء السماء بن امرئ ألقيس بن عمرو بن عدي بن ربيعة بن نصر بن عمرو بن الحارث بن غنم بن نمارة بن لخم.

[COLOR=#000000]وكان بين هذا البيت من لخم وبين ملوك آل جفنة من غسان حروب كثيرة في أيام مشهورة ووقائع مذكورة منها يوم حليمة، وهو أشهر يوم من أيام العرب. ولذلك قال: ما يوم حليمة بشر. فذهبت مثلا. وفي ذلك قتل المنذر الأكبر بن النعمان الملقب بماء السماء. وهو الملك يومئذ على العراق، وعلى أهل الشام من آل جفنة الحارث الأعرج بن جبلة بن الحارث الأكبر الغساني وقتل أبناء الحارث يومئذ غدرا ومكرا، ولهم خبر طويل يأتي في موضعه إن شاء الله.

[COLOR=#000000]1 - وقعة الروضة من تنوف

[COLOR=#000000]وكان من حديث وقعة الروضة من تنوف لما ولي راشد بن النظر الفحجي، وتقدم على امامة الصلت بن مالك، وهو يومئذ إمام لم يغير ولم يبدل عاد جماعة من اليحمد على راشد بن النظر، وأرادوا عزله. وكان من وجههم الفهم بن وارث الكلبي، ومصعب وأبو خالد أبناء سليمان الكليبان، وخالد بن شعوة الخروصي، وسليمان بن اليماني، وشاذان بن الصلت، ومحمد بن مرجعة، وغيرهم، من وجوه اليحمد، فاجتمعوا بالرستاق، وكاتبوا مسلما وأحمد بن عيسى بن سلمة العوتبيين وسألوهما أن يبايعا لهما في الباطنة من العتيك من بني عمران، وما كان على رأيهم من ولد مالك بن فهم. فكاتبا نصر بن المنهال العتكي الهجاري، من ولد عمران. واستجاشا سليمان بن عبد الملك بن بلال السليمي من ولد مالك بن فهم، وسألوه المعونة لهم.

[COLOR=#000000]وكان سليمان شيخا مطاعا في قومه بالباطنة. وكان نصر بن المنهال رئيسا تقدمه العتيك في الباطنة وتطيعه. فأستحضر اليهما وبايعهما على نصرة شاذان بن الصلت، ومن اليحمد على عزل راشد بن النظر، فأجابهما إلى ذلك وانجز لهما ما استدعياه منهما من معونة.

[COLOR=#000000]وخرج نصر بن المنهال، فبايع العتيك في الباطنة. وخرج معه سليمان ابن عبد الملك بن بلال السليمي، فبايع من بالباطنة من قومه من سليمة، وفراهيد وغيرهم من سائر ولد مالك بن فهم. وساروا جميعا إلى شاذان بن الصلت والفهم بن وارث، ووجوه اليحمد بالرستاق فأكدوا البيعة لهم وخرجوا جميعا إلى نزوى.فأخذوا طريق الجبل يريدون عزل راشد بن النظر. وكان الخبر قد اصتل به. فلما صاروا بالروضة من تنوف من حدود الجوف وجه إليهم راشد بن النظر السرايا والجيوش، خيلا ورجالا، وكان من قواده على السرايا يومئذ عبد الله بن سعيد بن مالك الفحجي، والحواري ابن عبد الله الحداني، وأهل سلوت، والحواري بن محمد الداهني، فكبسهم ليلا، وهم نزول بالروضة من تنوف وهم لا يشعرون. فوقعت بينهم وقعة شديدة، وقتل مقتلة عظيمة، ورجال كثير من أهل الروع والعفاف.

[COLOR=#000000]ووقعت الهزيمة على اليحمد والعتيك وبني مالك بن فهم ومن معهم. فأما اليحمد فإنهم كانوا عارفين بالموضع فتعلقوا برؤوس الجبال، بعد ان قتل منهم جماعة وأسر منهم من نحن نذكره ونسميه. وأما العتيك وبنو مالك بن فهم، فصبروا في المعركة حتى قتل نصر بن المنهال العتكي، وولداه، المنهال وغسان، أبناء نصر بن المنهال، واخوه صالح بن المنهال العتكي، وقتل من بني مالك بن فهم، حاضر بن عبد الملك بن بلال السليمي، وابن اخيه المختار بن سليمان بن عبد الملك بن بلال السليمي، في نفر من قومه. وقتل من فراهيد: خداس بن محمد الفرهودي، واخوه جابر بن محمد، في جماعة من قومه، واسروا من اليحمد، الفهم بن وارث الكلبي، وخالد بن شعوة الخروصي، وغيرهم، فحبسهم راشد بن النظر سنة أو اكثر ثم سأل في بالهم موسى بن موسى وجماعة من وجوه أهل عمان ونزوى عمان، فأطلقهم.

[COLOR=#000000]ووقعت الفتنة بين أهل عمان بسبب الوقعة. ثم انهم انكروا على راشد بن النظر وضللوه لتقدمه على امامة الصلت بن مالك، وهو يومئذ إمام لم يغير ولم يبدل ولم تلحقه قالة. وكل ذلك والصلت حي لا يمت وهو معتزل في بيته، وإنما مات بعد هذه الوقعة بزمن.

[COLOR=#000000]وفي هذه الوقعة يقول أبي بكر محمد بن حسين بن دريد الازدي، يعير قبائل قومه من ولد مالك بن فهم ويحرضهم على أخذ الثأر بمن قتل منهم في الروضة من تنوف. وانشأ يقول:

[COLOR=#000000]نبأ نابه وخطب جليل ... بل رازيا لهن عبء ثقيل

[COLOR=#000000]بل عرام مباده بل ... دهارس وقعهن وبيل

[COLOR=#000000]ان للبقاع من تنوف محلا ... ليس للمكرمات عنده حويل

[COLOR=#000000]حال فيه الردى يحيل قدحا ... ارحزت حصلها وفات الخليل

[COLOR=#000000]لم تدع للعلا اكف المنايا ... من به يعتلي ولا يستطيل

[COLOR=#000000]يا بني مالك بن فهم قتيلا ... لا يباريه في الأنام قتيل

[COLOR=#000000]أي عز قدموه لرمح ... منكم لم يصد وهو دليل

[COLOR=#000000]أي طرف سما إليكم سكيد ... لم تردوه وهو عنكم كليل

[COLOR=#000000]أي جد كافحتموه بجد ... منكم لم يدعه وهو قليل

[COLOR=#000000]كنتم والكثير فيكم قليل ... وللعظيم الخطير فيكم ظئيل

[COLOR=#000000]كنتم الهامة التي لو زالت ... وجه الدهر لم تقل لا ازول

[COLOR=#000000]كنتم أهل سطوة ان تصدت ... مال وجه الحمام حين تميل

[COLOR=#000000]اقليل عزيزكم فتقولوا ... اننا في الوغى نفير قليل

[COLOR=#000000]ام ضعاف عن ثأركم فتلذوا ... مشرب الذل والضعيف ذليل

[COLOR=#000000]ام نساء يبغى لهن بعول ... ام ستر المحصنات البعول

[COLOR=#000000]ام عبيد لراشد ولموسى ... أي هذا الإنصاف أنتم فقولوا

[COLOR=#000000]ليس يسعى لها امرؤ وسدته ... معصميها الوهنانة العطبول

[COLOR=#000000]لا ولا المحسن الظنون بريب ... الدهر يمشي المقيد المعقول

[COLOR=#000000]ام سلكتم إلى المصادر سبيلا ... وضحت لي إلى المقال سبيل

[COLOR=#000000]أوتابا ثم شكلت عن الجرا ... وهل يبلغ المدى المشكول

[COLOR=#000000]اين عز نارها هناة فروع ... العز بل اين كهفه المأمول

[COLOR=#000000]اين وهم إذا استحمسن البا ... س ليوث تنجاب عنها الغيول

[COLOR=#000000]اين عن دعوى سليمة أطواد ... المعالي إلى فتيانها والكهول

[COLOR=#000000]وبنو جهضم هو جبل العز ... الذي عن فرعه المستطيل

[COLOR=#000000]والجراميز حصننا الركن ... ومن في الوغى اليه نؤول

[COLOR=#000000]والعفاة الذين يستدفع البأس ... بهم وهو مقمطر مهليل

[COLOR=#000000]وحمام حماتها حين لا تعطف ... الا المضمر الخنشليل

[COLOR=#000000]وفراهيد الذين على الروضة ... من خيلهم دماء تسيل

[COLOR=#000000]وحماة الزمان من آل دهنان ... إذا البرز البري و الحجول

[COLOR=#000000]وعمادي من آل سيد إذا ما ... شمرت الحرب و المنايا تزول

[COLOR=#000000]وسليما الباسلون إذ ما ... ذوا العدة و النجدة و البسول

[COLOR=#000000]وشريك فتياننا حين لا ... ينفع الا المهند المسلول

[COLOR=#000000]والمداريك الدخول بنو قشمل ... ان خفت ان يفوت الدخول

[COLOR=#000000]وبنو العم من حديد خصوصا ... وعمادي في كل خطب ثقيل

[COLOR=#000000]وبنو ظالم يدي ولساني ... وحسامي المهند المصقول

[COLOR=#000000]يا بني فاهم بن فهم قتيلا ... بدهارس عن هن الليول

[COLOR=#000000]ان بالروضتين هاما تراقا ... لم يقل من ثوى بهن قتيل

[COLOR=#000000]ا تضيع الدماء يا قوم فرعا ... لا بواء ولا دم محمول

[COLOR=#000000]ولطودي والسيف منكم ... عدد كابر وعن بجيل

[COLOR=#000000]لبني سامة السمو على الخسف ... بما نالكم من الذل نيلوا

[COLOR=#000000]لا شمأزت قلوبها ولا ضخى ... يا بني الاهل ربعها المأهول

[COLOR=#000000]ا فترضون ان تساموا الذي ... ساماه عن سوم مثلها تستقيل

[COLOR=#000000]يا ابن حمحام للعلى شمر الذيل ... فلا جبن ان تجر الذيول

[COLOR=#000000]وصبوح مباكر وغبوق ... وشواء ودرمك ونشيل

[COLOR=#000000]ليس شان المدثرين بعاد ... وغنى مزهر وشمول

[COLOR=#000000]انما ثوبه إذا اعتكر الظلام ... الا ثوب الدجنة المسدول

[COLOR=#000000]ومهاداه نمرق فوق كفل ... عرشه عنهم النجاد مثول

[COLOR=#000000]ونديماه دائر الحد عضب ... وامين الغصوص نهد ذليل

[COLOR=#000000]واكبلاه نهدة ام اجر ... والطريد العشلق الهذول

[COLOR=#000000]ذلك الثأر لا الذي وهلته ... نومة الصبح فهو زحف مذيل

[COLOR=#000000]يا سليمان جرد العزم قدما ... تدرك الوتر منجدا وهو نول

[COLOR=#000000]يا فراهيد اين نجم المساعي ... انتم العدة الحماة النصول

[COLOR=#000000]يا سليم بن مالك المتني ... قد هدنا السيد العميد القتيل

[COLOR=#000000]قد اوصى حلف له يمينا ... ليس منهما المقسم تحليل

[COLOR=#000000]اتقاضت عنه المنون لأضحى ... يهتدى بالرعيل عنه الرعيل

[COLOR=#000000]ما تضيع الدماء ما طالبتها ... فيهم شهمة وصبر جميل

[COLOR=#000000]أي يوم لباس موسى ... ذاك يوم لو يعلمون طويل

[COLOR=#000000]يوم لا ينفع اتصال بقربى ... يوم لا العذر عنده مقبول

[COLOR=#000000]فلحى الله مانع الروع منا ... حيث يستصحب الضليل الضليل

[COLOR=#000000]وقال ايضا يرثي جماعة من قتل بتنوف من قومه وغيرهم من العتيك واليحمد:

[COLOR=#000000]أنما فاوت قداح المنايا ... يوم حازتخضلها بتنوفا

[COLOR=#000000]يوم قالت للردى استقض حقي ... يوم يصطفي آه الشريفا

[COLOR=#000000]وصن التالد مجدا وعزا ... ان عرا ان يصون الطريفا

[COLOR=#000000]واخذ أفضل من الف الف ... فخذ الواحد وأسف الالوفا

[COLOR=#000000]انما نهضت هضاب المعالي ... واكتست أقمارهن الكسوفا

[COLOR=#000000]يوم يبقى الدهر ارواح قومي ... تحت ظل الخافقات الحتوفا

[COLOR=#000000]عجبا عن حرة الموت إذا لم ... ينقمع عنهم مروعا مخوفا

[COLOR=#000000]وبهم كأن يريش ويبري ... وبهم كان يخيل الصفوفا

[COLOR=#000000]فقدهم هد من المجد ركنا ... كان عمر الله صعبا منيفا

[COLOR=#000000]فقدهم غادر واما روضته ... هضاب الجود افعيفا

[COLOR=#000000]فقدهم غادر ما سهلته ... نفحات العرف حزنا صليفا

[COLOR=#000000]فقدهم غادر من بعد لين ... حفظ عيش الناس فظا عنيفا

[COLOR=#000000]ان بالروضة عضوا و حرته ... قطعت فيه السيوف السيوفا

[COLOR=#000000]طفقت تجدع رجالا ... الازد جهلا بالاكف الأنوفا

[COLOR=#000000]حكم الموت فضم اليه ... سادة المحض واللعاء اللفيفا

[COLOR=#000000]يا له من مستنكف حمام ... واجهت فيه الصفوف الصفوفا

[COLOR=#000000]سدل النقع عليهم سجوفا ... هتكت فيه الروايا السجوفا

[COLOR=#000000]فترى الارواح تجتث شوقا ... وترى فيه المنايا وقوفا

[COLOR=#000000]صار من صوب الدماء ربيعا ... صار مركي الضراب مصيفا

[COLOR=#000000]ما انجلى حتى اكتست من دجاه ... بهجة الارض ظلما كثيفا

[COLOR=#000000]ترك الدهر وشاع المعالي ... بعد شيخ الازد نصر قطوفا

[COLOR=#000000]يا سويد بن سرات ترقب ... ضربة تجتث الصليفا

[COLOR=#000000]قد جنت كفاك للنجح يوما ... تترك الصاحي منها نزيفا

[COLOR=#000000]وابن منهال سعيد استسقى ... بظباه البيض سماه مدوفا

[COLOR=#000000]مثل ما امتدت يداه حلاسا ... لفتى الشيخين نصلا نحيفا

[COLOR=#000000]ان يك اسلاف قومي تولوا ... فلقد انفوا اناسا خلوفا

[COLOR=#000000]سنجازي السفح الوتر بالسفح ... حتى يدع الصيف لديهم صنوفا

[COLOR=#000000]عكف الدمع على كل عين ... رأت الطير عليهم عكوفا

[COLOR=#000000]لهف ما أما عليهم لحرب ... يتخذى بالزحوف الزحوفا

[COLOR=#000000]عجبا للارض كيف طوتهم ... في الثرى الغامض طيا لطيفا

[COLOR=#000000]وهم الهضب الشوامخ عزا ... وهم الابحر سيبا وريفا

[COLOR=#000000]ابلغا فهما وان حسمته ... حلفات النكل مسيا رسيقا

[COLOR=#000000]رأته الباب المبر الاعادي ... بلده ضغما وطورا مريفا

[COLOR=#000000]وهو قطب الازد انى استدارت ... شاء ان يعدل أو ان يحيفا

[COLOR=#000000]يا ابا راشد اعلم ان اللبيب ... لا يقدم حتى يطيفا

[COLOR=#000000]وكذلك الصقر أما تعالى ... فهو لا يتخط حتى يحيقا

[COLOR=#000000]فوق السهم ولا ترم حتى ... تعرف البرع لكي لا يصيفا

[COLOR=#000000]ان يكن يوما تصدى بنحس ... فلعل السعد يأتي رديفا

[COLOR=#000000]أو يكن ينفك لدغ الزمان ... فعسى هو ان يزف زفيفها

[COLOR=#000000]لا تهللن قرب ريح ... قد قفا منها النسيف الهيوفا

[COLOR=#000000]ليس برا يوم الروضة جميعا ... ان للايام كرا عطوفا

[COLOR=#000000]جرد العزم وشمر ليوم ... يترك العار الثقيل الخفيفا

[COLOR=#000000]اقعود لقلوب تلظى ... فانبذ المغفر والبس نصيفا

[COLOR=#000000]ليس يمحو الاشمار بكذب ... الضال إذ تدعو اليه الغريفا

[COLOR=#000000]فهذه وقعة الروضة من تنوف ولأبي بكر محمد بن الحسن بن دريد الازدي فيها قصائد عدة يرثي فيها من قتل بها، ويحرض قومه من الازد على القيام بأمرهم بأخذ الثأر إلى ان جمعت اليحمد، وبنو مالك، والعتيك.

[COLOR=#000000]وسارت إلى دار الإمامة بنزوى، فاسروا راشد بن النظر، بعد إن هزموا أعوانه، وفضوا عساكره، وعزلوه من الإمامة، ووقع اختيار الجميع على عزان بن تميم الخروصي، فبايعوا له ذلك في يوم الثلاثاء لثلاث خلون من شهر صفر، من سنة سبع وسبعين ومائتين. وذلك بعد موت الصلت بن مالك، رحمه الله. فكانت ولاية راشد بن النظر أربع سنين وثمانية وخمسين يوما.

قينان
10-07-2009, 06:26 PM
أخي العزيز رمضان

اشكرك على مرورك الكريم وعلى هذه الموسوعة التي قدمتها.

سوف أدرسها واخبرك بما يستجد ,,

تقبلي مني خالص الود

زيزوم
10-07-2009, 06:48 PM
أستاذي الباحث قينان اسعد ألله أوقاتك بالخير والمسرات

موضوع يستحق الأشادة والتقدير ولكن لي بعض الملاحظات اللتي أتمنى ان يتسع صدرك لها

أولا:قولك أن بني سليم هم أبناء سليم بن مالك بن فهم ولم أجد في المصادر مايؤكد أن هناك من بقي من أبناء مالك بن فهم في السراة الا شبابة بن مالك وهذا لم يتم الحسم بشأنها بين المؤرخين والنسابة الجغرافيين أيضاوبعودتي الى ماكتب المتقدمين في علم النساب وجدت الاتي

ذكر ابن الكلبي في نسب معد واليمن الكبير.

فولد فهم بن غنم: مالكا وهم بعمان؛ وسليماً وطريفا، وهما بالحجاز ويستطرد

فولد سليم بن فهم ثعلبة وتبيعا.


ابن حزم الأندلسي في جمهرة انساب العرب.

فولد فهم بن غنم بن دوس مالك بن فهم وأكثرهم بعمان,وسليم بن فهم,وطريف بن فهم وهم بالحجاز. ويستطرد أيضا

فولد سليم بن فهم ثعلبة,وتبيع.


وقال بن در يد في الأشتقاق

فمن قبائلِ دوسٍ العظامِ: مالك بن فَهم، وهما بعمان. وسلَيم بن فَهم، وهم بالسراه.


وفي كتاب الأنساب للصحاري

فولد فهم بن غانم رجلين: مالك بن فهم، وهم بعمان، وعمرو بن فهم، وهم بالحجاز.


فالملاحظ في ماورد انفا...

أولا:ذكر ابن الكلبي على مايبدو البطون المشهوره وقتها وأخذ عنه ابن حزم فهي نسخة طبق الأصل من بعضها البعض.

ثانيا:أن ابن الكلبي لم يزر السراة اطلاقا وانما أخذها مشافهة ممن أخذ منهم هذه الأنساب واحتمال وقوع الخطأ احتمال كبير حيث أنه لم يذكر الا ثلاث بطون فقط وأهمل غيرهم وتبعه بقية علماء الأنساب بدون تمحيص.

ثالثا:ابن دريد في كتابه ذكر أنها من بطون فهم العظام"المشهورة"في السراه ولم يجزم بأنها هي فقط البطون الوحيده فيحتمل في كلامه أن هناك بطونا لم تذكر اما لعدم شهرتها أو لعدم وجود معلومات كاملة عنها من حيث موقعها أو رجالاتها.

رابعا:ماذكره الصحاري في كتابه وتحديده ابناء فهم باثنين فقط هم مالك بن فهم وعمرو بن فهم في السراه يطرح أكثر من علامة استفهام عن من بقي من أبناء فهم مثل سليم وطريفه مع ملاحظة أنه أضاف عمرو فلم يضفه تخرصا بل هو الصحيح فلو لم تصله معلومة مؤكده عن عمرو لما خالف منهم قبله مثل الكلبي وابن حزم وابن دريد مع أن أول من كتب في أنساب العرب هو ابن الكلبي وتبعه ابن دريد ثم ابن حزم والصحاري تقريبا في نفس الفتره.

خامسا:ماوثقه علماء الأنساب صحيح عن ابناء فهم ولكن لا أستبعد كون هناك أبناء اخرين لفهم لم يذكرهم علماء الأنساب لعدم شهرتهم أو لعدم وجود معلومات لدى من ألف فيهم لأن علم الأنساب يعتمد بشكل كامل على المشافهه.

سادسا:ذكر ابن الكلبي وابن حزم وابن دريد سليم بن فهم صراحة واستثناه الصحاري في كتابه.

فأقول على ضوء ما أوردت أن ابناء فهم هم

مالك بن فهم,وسليم بن فهم,وطريف بن فهم,وعمرو بن فهم.

وعلى هذا فان بني سليم القبيله المعاصره هم ابناء سليم بن فهم نسب صريح ولا استبعد أن يدخل فيه بعض ابناء دوس أو أبناء زهران حلفا.

ثانيا:بالنسبه لبني عمر واللتي نسبها بعض المؤلفين الى سلامان بن مفرج بدون تمحيص اعتمادا فقط على الموقع الجغرافي لبني سلامان بن مفرج وليس غيره وهذا أعتقد أيضا أنه خطأ ولايجوز الجزم به الا بعد بحوث مطوله ولا أستبعد ان يكون بنو سلامان بن مفرج أحد القبائل المنضوية تحت بني عمر السراة وأرى أن الأقرب أنهم من دوس لوجود تحالفات بين قريش ودوس ونتج عنها قبيلة قريش المعاصره في زهران وكذلك ربما تم تصحيف مسمى عمرو بن فهم الى عمر مع التقادم الزمني ولو رجعت الى قصة خروج مالك بن فهم من السراةوهي حادثة اعتداء ابناء أخيه عمرو بن فهم على جاره.

وللنقاش بقيه

تقبل مروري


دمتم.

زيزوم
10-07-2009, 07:01 PM
أستاذي العزيز رمضان عبدالله نفعنا الله بعلمك وأدامك لنا

مشاركة رائعه ولكن لدي بعض التساؤلات حولها


أولا:ذكرت بطون بني سليم وذكرت منها اليحمد وهي أحد قبائلها في الوقت المعاصر ولكن ألا ترى معي أن قبيلة اليحمد أنما هي حلف مع بني سليم دون النسب فقبيلة اليحمد معروفة باسمها منذ القدم وهي اليحمد بن حمى بن عثمان بن نصر بن زهران؟؟؟

ثانيا:ذكرت أن ال سويدي والجبر يعودون الى بني عمر ونحن نعلم أن ال سويدي هي جزء من الجبر"حلف"فنريد منك التوضيح اكثر بشأن هذه النقطه ليتسنى للمتصفحين وضع النقاط على الحروف ومالهذه المعلومات من أهمية قصوى.

تقبل مروري وتعليقي.

قينان
10-07-2009, 07:46 PM
أخي الكريم زيزوم

بالنسبه لنسب بني سليم فهو ثابت ولكن هذا لايمنع أن نعيد النظر ونتبحر في الانساب حتى يحق الحق

وليست كتابتي آخر المطاف وكما قيل من النقاش ينبثق النور وسوف أعود لاحقا قد أتأخر ولكن إذا لنا في الحياة يقية سنعود بإذن الله .

بالنسبه للملاحظه على الأخ رمضان فهناك خلط وهو استند على كتاب معجم قبائل المملكة العربية السعودبة.

وهذا الكتاب غير موجود لدي ولكن عندما اطلع عليه سيكون لكل حادث حديث . والخلط اعتبر أل يحمد وآل مقبل قبيلتين.

وهي تندرج تحت اسم الشغبان مع بطون أخرى وضم معهم بني بشير بينما هي تابعه لبني عمر.

ضم الجبر وآل سويدي من بني عمر وآل سويدى تابعه للجبر وهي من بني سليم.

اهل ناوان قال أنها من بني عمر في تهامه وهي من الاحلاف وليست من بني عمر..

سيكون لنا عودة بإن الله تعالى

تقبل مني صادق المحبه

رمضان عبدالله
11-07-2009, 06:13 AM
حبيبنا زيزوم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا لم أذكر شيء وإنما أنا ناقل وفان كان صوابا فهذا المطلوب وإن كان غير ذلك فنما قدمته لابي عبد الرحمن ليغربلها وينتقي منها ما يرى أنه في حاجة إلية ثم إني ذكت المصادر التي نقلت منها بارك الله فيك .تقبل تحياتي