المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأمير/ بخروش بن علاس القرشى العُمرى اميرغامد وزهران



الحرالابيض
03-07-2008, 02:23 PM
هذه مقالة عن امير بلاد غامد وزهران بخروش بن علاس .... منقولة من منتدى الديرة

بخروش بن عُلاس بن مسعود القرشى العُمرى الزهرانى
من قرية العدية –شمال الاطاوله بأربعة أكيال تابعة لقبيلة قريش وقلعته إلى وقت قريب كانت شامخة شرق- طريق- الطائف –الباحة


حكمــة: في أواخر القرن الثاني عشر وبداية القرن الثالث عشر حيث أنتهي حكمه في عام 1231هـ

قائد محنك: في معركة بسل عام 1230هـ قرب الطائف ترأس قومة من غامد وزهرا ن إلى جانب قوات ابن سعود وقوات طامي بن شعيب ضد الأتراك ولكنة حصل فشل ناحية غامد وزهرا ن وقتل حصان بخر وش فجذب أحد الأتراك من على حصانه وامتطاه وقتل أثنين من ضباط الأتراك. ثم حصل فشل في قوم طامي بن شعي. وأخيرا هزم الجميع.

أحتل الأتراك بعض مناطق زهران هجم بخر وش عليهم وهم نائمين فقتل منهم ثمان مية وثمانين فارسا فشتتهم ولم يلتم شملهم إلا في لية

في عام 1231هـ هجم بخر وش على الأتراك في قبيلة الناصر ه ببلحارث ونهب مركزهم ولتحويل أنظار الأتراك عن طامي بن شعيب أغار على حامية ألقنفذه ثم عاد وأحتل (بسل ) واحتل موقعا وسط الجيش التركي. في إثناء محاربة طامي بن شعيب كان يغير من حين لآخر على إمدادات الجيش التركي فعاد محمد على بجيش قوامة عشرين إلف وغاروا على بخر وش في قلاعة فقابلهم بخروش بجيش زهران المتواضع فهزموهم وقتل حوالي إلف رجل من الأتراك وعادوا إلى الطائف خاسرين

حنكته: يقول معالي الدكتور إبراهيم ألزيد إن حنكته الحربية كافية لدحر الأتراك إلى الطائف

جراءته. أرسل لمحمد علي رسالة وهو بالحجاز يقول فيها إذا كانت هذه جنودك فخيرا تعود إلى حرمكم وتتمتع بمنظر النيل أو احضر غيرهم.
أســرة : قبضوا عليه قومة وسلموه أسيرا مقابل أن يعفوا عنهم(( واعتقد انه كان لديه أسرى قبض عليهم إما في الحج أو في الطريق )فساومهم على ذلك فتم لهم ما ارادوا

شـجاعتة:لما سلموه وصفدوه في الأغلال في احد الليالي وجد حراسه نائمين فحل وثاقه وهرب فتعقبوه الحرس فقتل منهم وجرح كثير إلا إنهم قبضوا عليه فلما سأله محمد على لماذا تقتل الجند قال مادمت طليق اعمل ما شاء فرد عليه الأغلال وأوقفه وسط الجنود وأمر كل واحد منهم إن يطعنه بطعنه ليست قاتله فلم يبدى عليه إنه نادم أو يستعطف الباشة ثم قتل ودفن بالا حسبه في تهامة زهران ورأسه أخذ وطافوا به شوارع ألقاهره محمولا بين أكتاف طامي بن شعيب المتحمي ثم أرسلوا إلى استنبول وطافوا بهم شوارعها ثم دفن الاثنان هناك .

ولاشك أنه من أبطال المقاومة ضد قوات محمد علي باشا الغازية. ويشير محمد علي باشا إلى نهاية الشيخ بخروش في رسالة مرسلة منه بتاريخ 21 ربيع الثاني 1230هـ إلى السلطان العثماني، إذ ورد فيها:
"....... استمر زحفنا إلى ديار بخروش رئيس قبيلة زهران، وكان أميرهم في القلعة مع بضعة آلاف من رجاله، حيث بدوا وكأنهم حشرات. حاصرنا القلعة لمدة أسبوع ثم قمنا ببعض التفجيرات. وعندما كنا على وشك مهاجمته في قلعته جاء إلينا رجاله يطلبون السلم. فمنحناهم العفو والسلم على شرط أن يقبضوا على بخروش ويحضروه لنا." وبعد أن تحدث عن نهاية الأمير طامي بن شعيب يواصل حديثه عن الشيخ بخروش فيقول: "..... علاوة على ذلك، فإن بخروش الرجل الآخر القوي الذي منحناه العفو والأمان حاول الهروب في إحدى الليالي بعد قتل حارس سجنه. تبعناه وألقينا القبض عليه وقطعنا رأسه. وإنني أرسل رأسه بصحبة الأمير طامي السجين، تحت إشراف بكر آغا."


رحم الله الشيخ بخروش بن علاس القرشي العُمرى الذي أستشهد فداءً لدينه ووطنه

أرجو إن أكون قد وفقت في إعطاء لمحه عن بخر وش بن علاس

هذه المعلومات من مجلة عالم الكتب صفر 1414هـ

طبعا قبائل بنى عمرالعُمرى الها امتداد جغرافى فى السراة

مثل سراة بنى عمر غرب محافظة بالجرشى

وهناك قبائل قرشية عمرية بمحافظة القرى من الدية معلومات لايبخل علينا بها