المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقتطفــات أدبيــــــــــه



سكون الليل
30-07-2006, 02:57 PM
[COLOR="Blue"]مقتطفــات أدبيــــــــــه

ذكاء إياس

وما نقل عن ذكاء إياس، أن رجلا استودع أمين إياس مالا، وخرج المودع إلى الحجاز فلما رجع طلبه فجحده، فذهب إلى إياس فأخبره

فقال له إياس: أعلمته أنك أتيتني قال لا، قال أفنازعته عند غيري قال لا، قال: فانصرف واكتم سرك ثم عد إلي بعد يومين فمضى الرجل ودعا إياس أمينه فقال قد حضر عندنا مال كثير أريد أن أسلمه إليك أفحصين منزلك ؟ قال نعم قال فأعد موضعا للمال وقوماً يحملونه وعاد الرجل إلى إياس فقال انطلق إلى صاحبك فإن جحد فقل له إني أخبر القاضي بالقصة فأتى الرجل صاحبه فقال: تعطيني الوديعة أو أشكوك إلى القاضي وأخبره بالحال فدفع إليه المال فرجع الرجل وأخبر إياسا وقال أعطاني الوديعة

وجاء الأمين إلى إياس ليأخذ المال الموعود به فزجره إياس وقال له لا تقربني بعد هذا يا خائن

سكون الليل
30-07-2006, 03:00 PM
[COLOR="DarkGreen"]
الإفراط في ذكاء العرب

قيل سار مضر وربيعة وإياد وإنمار أولاد نزار ابن معد إلى أرض نجران، فبينما هم يسيرون إذ رأى مضر كلأً قد رعى فقال البعير الذي رعى هذا أعور فقال ربيعة وهو أزور وقال إياد وهو أبتر وقال إنمار وهو شرود ، فلم يسيروا إلا قليلاً حتى لقيهم رجل على راحلة فسألهم عن البعير فقال مضر أهو أعور قال نعم قال ربيعة أهو أزور قال نعم قال إياد أهو أبتر قال نعم قال إنمار أهو شرود قال نعم ، فقال الرجل والله هذه صفات بعيري دلوني عليه
فحلفوا أنهم ما رأوه فلزمهم وقال فكيف أصدقكم وأنتم تصفون بعيري بصفته، فساروا حتى قربوا نجران فنزلوا بالأفعى الجرهمي، فنادى صاحب البعير هؤلاء القوم وصفوا لي بعيري بصفته ثم أنكروه
فقال الجرهمي: كيف وصفتموه ولم تروه فقال مضر رايته يرعى جانبا ويترك جانبا فعلمت أنه أعور وقال ربيعة رأيت أحدى يديه ثابتة الأثر والأخرى فاسدة الأثر فعلمت أنه أفسدها بشدة وطئه لأزواره وقال إياد عرفت بتره بأجتماع بعره ولو كان زيالا لتفرق وقال إنمار عرفت أنه شرود لأنه كان يرعى في المكان الملتف نبته ثم يجوزه إلى مكان أرق منه وأخبث
فقال الجرهمي: ليسوا بأصحاب بعيرك فاطلبه، ثم سألهم من هم فأخبروه فرحب بهم وأضافهم وبالغ في إكرامهم

سكون الليل
30-07-2006, 03:01 PM
[COLOR="Sienna"]
قصة الشنفري
روى الأصبهاني في الأغاني، وابن الأنباري في شرح المفضليات

أن الشنفرى أسرته بنو شبابة وهم حي من فهم بن عمرو بن قيس عيلان وهو غلام صغير فلم يزل فيهم حتى أسرت بنو سلامان بن مفرج رجلاً من فهم، ثم أحد بني شبابة ففدته بنو شبابة بالشنفرى، فكان الشنفرى في بني سلامان يظن أنه أحدهم، حتى نازعته ابنة الرجل الذي كان في حجره ، وكان قد اتخذه ابناً

فقال لها: ( اغسلي رأسي يا أخية ) فأنكرت أن يكون أخاها فلطمته ، فذهب مغاضباً إلى الذي هو في حجره

فقال له: أخبرني من أنا ؟

فقال له: أنت من الأواس بن الحجر، فقال : أما إني سأقتل منكم مائة رجل بما اعتبدتموني

ثم إن الشنفرى لزم دار فهم وكان يغير على بني سلامان على رجليه فيمن تبعه من فهم ، وكان يغير عليهم وحده أكثر، وما زال يقتل منهم حتى قتل تسعة وتسعين رجلاً، حتى قعد له في مكان أسيد بن جابر السلاماني ومع أسيد ابن أخيه وخازم البقمي، وكان الشنفرى قتل أخا أسيد بن جابر، فمر عليهم الشنفرى، فأبصر السواد بالليل فرماه، وكان لا يرى سواداً إلا رماه - فشك ذراع ابن أخي أسيد إلى عضده، فلم يتكلم، وكان خازم منبطحاً يرصده، فقطع الشنفرى بضربة أصبعين من أصابع خازم، وضبطه خازم حتى لحقه أسيد وابن أخيه فأخذوا سلاح الشنفرى وأسروه وأدوه إلى أهلهم

وقالوا له : أنشدنا فقال: إنما النشيد على المسرة فذهبت مثلاً، ثم ضربوا يده فقطعوها ، ثم قالوا له ، حين أرادوا قتله، أين نقبرك ؟

فأنشد يقول

وَلا تَقبُـرونـي إِنَّ دَفنـي مُحَـرَّمٌ

عَلَيكُـم وَلَكِـن أَبشِـري أُمَّ عامِـرِ

إِذا ضَرَبوا رَأسي وَفي الرَأسِ أَكثَري

وَغودِرَ عِندَ المُلتَقـى ثَـمَّ سائِـري

هُنـالِكَ لا أَرجـو حَيـاةً تَسُرُّنـي

سَجيسَ اللَيالِي مُبسَـلاً بِالجَرائِـرِ

لَقُلـتُ لهـا قَـد كـانَ ذَلِكَ مَـرَّةً

ولَسـتُ على ما قَد عَهـدتُ بِقـادِرِ



وكانت حلفة الشنفرى على مائة قتيل من بني سلامان، فبقي عليه منهم رجل إلى أن قتل فمر رجل من بني سلامان بجمجمته، فضربها برجله فعقرته فتم به عدد المائة

بنت الإسلام
01-08-2006, 05:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

سبحان الله ..
مقتطفات جميلة .. تابعوا..

جزاكم الله خيرا

لولو..الحلوه
03-08-2006, 07:31 AM
أمير بكلمتي..ما شاء الله لا قوة الا بالله..
مقتطفات ولا أروع...
أختكم::لولو

سكون الليل
13-08-2006, 08:57 AM
[COLOR="Olive"]
شكرا على مروركما وردكما وتقبلا مني كل الشكر والتقدير كلا من الاخت / حصه جاسم والاخت / لولو الحلوه