المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من الاعلام (7)



قينان
18-02-2005, 08:59 AM
البرتاوى*

والجود بالنفس أقصى غاية الجود
كنت أتمعن في سيرة احمد بن مرضى بن أحمد البرتاوى عريف قرية بني عمار (فخذ آل جعمان ) من قبيلة بني كنانة الذي عاش ما يقارب المائة سنة. وقد توفى رحمه الله يوم الأحد الموافق 5/محرم 1424هـ وصلى عليه ودفن بمكة المكرمة كأنه شريط يمر أمام ناظري أقرأ فيه . فقفز أمام ذهني هذا المثل الذي طبقه احمد بن مرضى البرتاوى رحمه الله عليه عندما ضن بها غيره.
وسنتناول جانبين من سيرته الحسنة. وسنبدأ بالجانب الإنساني
أولاُ: (1) في العقد السادس من القرن الماضي كان عائدا من رحلته الطائف فصادف بعض الجماله العائدين أيضا إلى بلاد زهران فتزاملوا في الطريق. وبعد أن وصل ركبهم إلي أول (قيا) بعد مرحلتين وهي على بعد سبعين كيلا من الطائف تم المبيت هناك وفي الصباح الباكر شدوا جمالهم ورحلوا . وبعد فترة افتقد احمد بن مرضي أحد رفاقهم وهو غلام لم يكن له تجربة في الإسفار إلا أنه سافر ضمن ذلك الركب من القرى المجاورة وقد أوصاهم والده به. صاح في رفاق الغلام :أين فلان؟ نظر بعضهم إلى بعض تفحصوا الركب فلم يجدوه. قالوا: لا نعرف عنه شيئا. قال :هو رفيقكم وماذا تقولون لوالده. ردوا: هذا قدرة. قال: والله لو سافر معي لأبحث عنه حتى أجده أو اهلك ،فقالوا أنت تعرف من يضل الطريق فهو هالك لا محالة فدعه وشأنه وما عليك إلا إن تترحم عليه.
فكّر قليلا وتخيل أهله وحالتهم فور عودة الركب دون ولدهم لا يعلمون عن مصيره.هل هو حيى فيرجى ، أم ميت فينسى ؟ هل أكلته السباع وهو هائم في الطريق؟ أم ترصد له قطاع الطرق ؟ أخذته الشهامة والإنسانية ثم قال: لهم هذا جملي معكم وانتظرونا عند حسو ملحة (2) وان شاء لله أتيكم به أخذ جمل الغلام بعد أن أفرغ بعض حمولته على جمله ولم يترك إلا قربة ماء فقط وعاد أدراجه إلى مكان المبيت وحينما قرب وجد مسافرين فسألهم فلما وصفه لهم قالوا إنه اتجه شرقا ووصفوا له الطريق حيث أخذ جهة الشرق بينما الركب أخذ جهة الجنوب فتتبع أثره إلى قرب صلاة العصر فوجد مسافرين أيضا فأستفسر منهم عنه. فقالوا: جد سيرك فهذا هو اتجاهه حيث شاهدنا ينهب الأرض نهبا وقرب المغرب شاهده وصاح به فلما سمع الاسم جلس على الأرض من شدة التعب والخوف الذي كان يفكر فيه حتى وصله وسقاه قليل من الماء عدة مرات حتى عادت له العافية. ثم عاد من طرق مختصره يعرفها وكان وصولهما إلى حسو ملحة قبيل أذان الفجر. ثم واصلوا جميعا العودة إلى قراهم.
عندما وصل ذلك الغلام إلى قريته اخبر والده بما حصل له أثناء الرحلة.وأن الله سبحانه وتعالى هيأ له البرتاوى الذي أنقذه من الهلاك بعد مشيئة الله .لما سمع والده أخذ مبلغاً من المال فذهب إلى البرتاوي شاكرا له صنيعة ثم قدم ذلك المبلغ وهو يعرف أنه لن يقبضه وأن هذه شهامة عرف بها من قبل كما عرف والده بها حيث سبق له السفر مع مرضي البرتاوى، وأن هذا الشبل من ذاك الأسد فرفض المبلغ ورفض حتى الحديث فيه لان هذا من واجبه.
نعم هذا الذي جاد بنفسه وأعاد البسمة لهذا الغلام وأهله بعد توفيق الله سبحانه وتعالى. لقد قال لي ذالك الغلام بعدما أصبح كبير في السن إنه لن ينسى ما فعله البرتاوى معه مادام حيا على وجه البسيطة.
ثانيا.(3) كان هناك غلام صغير أراد السفر إلى المدينة المنورة عند أخيه وكان يتيم الأب فأرسلته والدته إلى احمد البرتاوى لما تعرف عنه كرمه وأمانته فقال أريد السفر إلى المدينة ووالدتي أوصتني بالسفر معك إلى مكة المكرمة ثم تركبني في سيارة إلى المدينة. كان ذالك في أواخر العقد السابع من القرن الماضي. وصلا إلى مكة المكرمة ولم أراد إرساله في إحدى سيارات الأجرة وكان التوصيل لجدة ثم يستقل أخرى إلى المدينة. نظر إلى صغر سنه وخاف أن يحصل له مكروه فقال سوف أذهب معك إلى جده ومن هناك سوف أرسلك في سيارة. وصلا إلى جدة فنظر إلى صغره فلم يرضى إن يرسله وحيدا فالأمانة صعبه. استقل معه السيارة حتى سلمه لأخيه في المدينة المنورة ولم يرضى إن يشرب حتى الماء بل ذهب إلى المسجد النبوي الشريف وصلى ما شاء الله له أن يصلى من الفروض راضي النفس مسرور الخاطر بما فعله واطمئنانه على أن الأمانة وصلت إلى أهلها. ثم عاد بعدها إلى مكة المكرمة لإنهاء ما قدم من أجلة حيث كان يزاول التجارة.الأعمال الخيرية.
أول من تبرع بطريق السيارة إلى قرية بني عمار مع رفيق دربه غرم الله بن سعيد بن فرشان رحمة الله عليهم، فقد فتجوا الطريق من أملاكه الخاصة في الثمانينات من القرن الماضي
-مكث إمام القرية فترة من الزمن ثم تنازل عنها.
تبرع من أملاكه بتوسعة جزء من طريق القرية ليكون مزدوج وأضاف جزء أخر للمقبرة وأرضا كبيرة للصلاة فيها على الميت يمكن ضمها فيما بعد للمقبرة .(4)
تبرع بدار في وسط المندق للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم.
كان البرتاوى مشهودا له في أسفارة بالرفقة الحسنه والذكر الطيب ، والخلق الرفيع، إضافة إلى الرأي السديد وشدة الباس عند الحاجة ، وكان كثيرون من المسافرين يتحينون سفره ليذهبوا معه، وكان البرتاوي يطبق معنى هذا البيت في منزله وأسفاره.
وإني لعبد الضيف مادام نازل** ولا شيمة لي غيرها تشبه العبد
إنه كان سيدا للقوم في الأسفار ويخدم حتى الأصغر منه لقد شهد له كبار السن بحيويته ودينمكيته. وأثنى عليه كلا من الشيخ حنش بن حمدان والشيخ عبد الله بن كرفان من قرية الغمد والشيخ صالح العبيدى وعلى بن عبد الله من أهالي المندق ومحمد بن قريط وعوضه بن معيض من بالحكم وخلق كثير من أهالي قرية النصباء ممن تحدثت إليهم. لكن هو ابن من ؟ أليس والده مرضى البرتاوى الذي كان إذا تحدث في المجلس كأنه يقرأ من كتاب ولا يعيد الكلمة مرة ثانيه.و كان عداءه يتحينون فرصة تكرار الكلمة حتى يعبونه رغم لا يقرأ ولا يكتب. وإنه احد الذين طالبوا بفصل قبيلة بني كنانة عن بيت أل بالرقوش. وكان احد الذين اختاروا الشيخ سعيد بن يحيى شيخا لقبيلة بني كنانة.وأحد أعيان القبيلة وله كلمة مسموعة.
والمعروف عن أحمد البرتاوى أيضا عدم التخلف عن أداء فريضة الحج حتى في آخر حجة له قبل وفاته بسنه كان يشعر بالأم شديدة فلم تثنية عن الحج فتحامل على نفسه حتى أكمل الفريضة فطلب من أبنائه أخذه إلى المستشفى، وأخبرهم أن هذه الألأم من قبل الحج وهذه أخر حجة له.ومن بعدها كان طريح الفراش حتى توفاه الله.
أرجو أن أكون قد وفقت في إعطاء صورة واضحة عن هذا الرجل والله من وراء القصد.
الهوامش
1_ حسن بن بخيت من قرية العنق أمد الله في حياته
2_حسو ملحةيقع في الجبوب المعروفة من السابق ب(غزايل) على خط شمرخ الحالي، وبعد مثلث مفرق (مرتد )بحوالي ثلاثة أكيال يقع خلف الجبال الجنوبية الغربية ، وكانت أشبه باستراحة لوجود مياه جوفيه يتزود منها المسافرون.
3_جمعان بن محمد العماري من قري الغمد أمد الله في حياته
4_ كانت الأعمال الخيرية هاجسه ومنها الطرق وتوسعة المقابر . وقد أخبرني أحد الأخوان أنه قال لرئيس البلدية في توسعة الطرق لا تشاورني خذ ما شئت وعند سؤالي سعادة المهندس عبد الله رئيس البلدية قال لم يقلها لفظا وقالها معنى.فلم نطلب توسعة من أملاكه إلا ووافق فورا .
-------
*نقلا عن مجلة تجارة الباحه العدد 98 محرم وصفر1425هـ

دايم الستر
18-02-2005, 10:05 AM
الاستاذ قينان

لله درك من مشاركه.

اتمنى ان نقرأ موضوع في القريب العاجل عن بيت الخضر في زهران....فكثيرا ما نسمع عنهم.

الشعفي
19-02-2005, 05:02 PM
أبو عبد الرحمن جزاك الله خير ولاحرمك الأجر

على ذكر محاسن ذلك الرجل الذي تحلى بتلك الأخلاق الإسلامية والشهامة العربية

وتذكرت قول الشاعر :

لا تعرضن بذكرهم في ذكرنا ،، ،، ليس الصحيح إذا مشى كالمقعد

والآخر قال :

أولئك أبائي فجئني بمثلهم ،، ،،،إذا جمعتنا ياجرير المجامع

رحم الله البرتاوي رحمة واسعة وادخله فسيح جناته

،،،،،،تقبل تحيات محبك الشعفي ،،،،،،

alwalhan
19-02-2005, 07:00 PM
مشكور الاستاذ الكريم أبو عبدالله وبارك الله في جهودك
كما ارجو من الجميع ان يشاركو بمثل هذه الفوائد لنستفيد من سير اجدادنا
رحم الله البرتاوي والهم اهله وذويه الصبر
ووفقك الله الاستاذ الكريم قينان

قينان
22-02-2005, 03:55 PM
الأخ الكريم دايم الستر

احيك ياخي الكريم ولك مني الشكر والاحترام . وأحب أن أخبرك أن بيت الخضر من جملة الذين أفكر فيهم وأرجو من الله العلي القدير أن يمنحني الصبر على أستخراج المعلومات من الشيبان وإن كانت الآن عسيرة .

لا أستغني عن مساعدتك في اعطاي اسم من أجد لدية معلومات ويمكن أن أخذها بكل سهوله . وسوف أرسل لك رساله في بريدك


أخي الكريم الشعفي..

لقد أحرجتني بهذه الدرر .

أدبك الجم الجمني عن الكلام

فلك من أخيك الحب والاحترام

العقرب
23-02-2005, 07:21 PM
أبو عبد الرحمن جزاك الله خير ولاحرمك الأجر

على ذكر محاسن ذلك الرجل الذي تحلى بتلك الأخلاق الإسلامية والشهامة العربية

وتذكرت قول الشاعر :

لا تعرضن بذكرهم في ذكرنا ،، ،، ليس الصحيح إذا مشى كالمقعد

والآخر قال :

أولئك أبائي فجئني بمثلهم ،، ،،،إذا جمعتنا ياجرير المجامع

رحم الله البرتاوي رحمة واسعة وادخله فسيح جناته

،،،،،،تقبل تحيات محبك الشعفي ،،،،،،


أبو عبد الرحمن جزاك الله خير ولاحرمك الأجر

على ذكر محاسن ذلك الرجل الذي تحلى بتلك الأخلاق الإسلامية والشهامة العربية

وتذكرت قول الشاعر :

لا تعرضن بذكرهم في ذكرنا ،، ،، ليس الصحيح إذا مشى كالمقعد

والآخر قال :

أولئك أبائي فجئني بمثلهم ،، ،،،إذا جمعتنا ياجرير المجامع

رحم الله البرتاوي رحمة واسعة وادخله فسيح جناته

،،،،،،تقبل تحيات محبك الشعفي ،،،،،،

وإني لعبد الضيف مادام نازل** ولا شيمة لي غيرها تشبه العبد

من يتامل معنى البيت يكفيه بتعريف ذلك الشهم
وما اكثر اهل الخير والشهامه من الاباء والاجداد الذين نسيهم التاريخ عندما بداء عصر قشور الحضارة الاروبية يجتاحنا

نسال الله العلي العظم ان يكتب له في كل خطوه خطاها راكبا او ماشيا بحثا عن ذلك الغلام صدقة وبكل ذرة رمل مر عليها او شافها صدقة
وان يجزيه خير الجزاء ( لست من جيله ولم اكن اعرفه قبل هذه القصة الرائعة)
بارك الله فيك اخي الكريم قينان وزادك علما نافع ونفع بك

دمت في حفظ الله وستره

قينان
26-02-2005, 07:03 AM
أخي الكريم الولهان

أشكر لك مرورك ومداخلاتك.

ونسأل الله جلت قدرته أن يتقبل دعاءك.

وأن يجزيك خير الجزاء.

اسعدني والله ماكتبت وما أخيك إلا باحث عن الحقيقة هنا وهناك

وشكرا لكم .

قينان
28-02-2005, 08:09 AM
أخي العقرب

سدد الله خطا ك وغفر الله لنا ولك ولا أخواننا المسلمين.

ما كتبته عن البرتاوي غيض من فيض .

ولكني لازلت أطلب من محبيه الادلاء بما لديهم فقد وعدت خيرا ولكن الله أعلم بالمغيبات.

وأخيرا تقبل الله دعاك وجزاك الله كل خير

تحياتي لك