النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الشيم والرجاله لها ناس

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jan 2001
    المشاركات
    7,095
    مقالات المدونة
    2
    معدل تقييم المستوى
    90

    الشيم والرجاله لها ناس

    الشيم والرجاله لها ناس
    في سابق الهجرة وفي أحد الأسواق (دف) أحد الرجال بدون قصد شخص آخر وطاح على ظهره وانكشفت عورته فكان أخوه موجود وشاهد الوضع فأخذ عصاه غليظه وضرب ذلك الرجل من الخلف ثم فزع بعض الموجودين وفكوا فيما بينهما.
    بعد فترة من الزمن تواجه الخصمان في موقع بعيد عن السوق فصاح المضروب بقولته ( يابخت عينا صادفت ديانها ) كلاهما لاتنقصه الشجاعة ولكن كفة الميزان للمضروب. فكر الضارب وإلا لايوجد مفر ويعرف قوة خصمه فقال يافلان أنا أخطيت وتراني سد وجهك.
    [COLOR=#0000cd]أ[COLOR=#0000cd]طرق ذلك الرجل برهة وقال ابشر ولكن لابد من الذهاب معي إلى البيت فهو ليس ببعيد فلم يكن منه الا الانصياع والخوف يملا قلبه وذهب معه مرغما فما كان من ذلك الرجل إلا أن أكرمه وقال أذهب سامحك الله وخرج من البيت وهو غير مصدق لما سمع.
    نستخلص من القصة إن شهامة ذلك الرجل عندما شاهد خصمه مستسلما لم تأخذه العزة بالاثم بل اكرمه وكل من شاهده وهو داخلا البيت وخارجا بسلام إلا زاده محبة ذلك الرجل عندهم.
    نسأل الله أن يرحمهما ويتوب عليهما وعلى أموات المسلمين

  2. #2
    مشرف منتدى الشعبيات الصورة الرمزية مهاتير
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    727
    معدل تقييم المستوى
    17
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قينان مشاهدة المشاركة
    الشيم والرجاله لها ناس
    في سابق الهجرة وفي أحد الأسواق (دف) أحد الرجال بدون قصد شخص آخر وطاح على ظهره وانكشفت عورته فكان أخوه موجود وشاهد الوضع فأخذ عصاه غليظه وضرب ذلك الرجل من الخلف ثم فزع بعض الموجودين وفكوا فيما بينهما.
    بعد فترة من الزمن تواجه الخصمان في موقع بعيد عن السوق فصاح المضروب بقولته ( يابخت عينا صادفت ديانها ) كلاهما لاتنقصه الشجاعة ولكن كفة الميزان للمضروب. فكر الضارب وإلا لايوجد مفر ويعرف قوة خصمه فقال يافلان أنا أخطيت وتراني سد وجهك.
    [COLOR=#0000FF]أطرق ذلك الرجل برهة وقال ابشر ولكن لابد من الذهاب معي إلى البيت فهو ليس ببعيد فلم يكن منه الا الانصياع والخوف يملا قلبه وذهب معه مرغما فما كان من ذلك الرجل إلا أن أكرمه وقال أذهب سامحك الله وخرج من البيت وهو غير مصدق لما سمع.
    نستخلص من القصة إن شهامة ذلك الرجل عندما شاهد خصمه مستسلما لم تأخذه العزة بالاثم بل اكرمه وكل من شاهده وهو داخلا البيت وخارجا بسلام إلا زاده محبة ذلك الرجل عندهم.
    نسأل الله أن يرحمهما ويتوب عليهما وعلى أموات المسلمين

    هلا وغلا يابو عبد الرحمن
    لقد اصاب ذلك الرجل مكارم عدة منها

    الحلم سيد الاخلاق
    والعفو عند المقدرة
    والتواضع عند النصر
    قابل السيئة بالحسنه
    وليس الشديد بالصرعه انما الذي يملك نفسه عند الغضب
    واكرم الضيف
    فاي فعل كهذا احتوى هذه الخصال الحميدة

    شكرا لك من الاعماق

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •