النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مصر من الريادة إلى التبعية، ومن القوة إلى الضعف

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jan 2001
    المشاركات
    7,095
    مقالات المدونة
    2
    معدل تقييم المستوى
    90

    مصر من الريادة إلى التبعية، ومن القوة إلى الضعف

    [COLOR="#0000CD"]رأيت أن أختار عنوانا من نفس المقال
    وإلا عنوانه صريح
    عسى أن يعي القاري العربي هذا المقال الرائع
    كلام بغير جمرك!
    أ.د. سالم بن أحمد سحاب
    الإثنين 30/07/2012
    من الأمثال العامية الدارجة قولهم: (الكلام ما عليه جمرك)، أي هو غير مكلف، لا يستلزم دفع رسوم ولا يحزنون. ومن ذلك قول اللواء (المصري) حسين كمال مدير مكتب اللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق، عن أسباب وفاة رئيسه بأنها كانت نفسية قبل أن تكون عضوية.
    أما لماذا؟ فبسبب الأحزان التي عصفت بفؤاده الرقيق! إنه الحال التي آلت إليها مصر الشقيقة بعد نجاح الثورة، ولذا فقد المرحوم 10 كيلو جرامات من وزنه. وقال مدير مكتبه: إن رئيسه الراحل اللواء عمر سليمان كان رجلاً مقاتلاً لا يقبل بديلاً عن النجاح، وأنه كان على يقين من حب الشعب المصري له.
    ولأن الكلام ليس عليه جمرك، فإن قائمة المزاعم لا تنتهي، وكلها إيجابية لصالح الرجل الذي ترّبع على عرش المخابرات المصرية سنين طويلة، والذي أمسك بملف التعاون مع إسرائيل لفترة طويلة، فكان التلميذ النجيب الذي أحسن بكفاءة عالية خدمة المصالح الصهيونية على حساب أي بُعد عربي أو إقليمي أو وطني. ولذا لم تستطع وسائل الإعلام الإسرائيلية إخفاء حزنها الشديد على رحيل عمر سليمان صاحب الفضائل التي لا تحصى على النظام الفاشي العنصري في تل أبيب.
    وكثيرة هي إنجازات عمر سليمان التي خدمت الكيان الصهيوني بأكثر مما يتوقع بكثير، ومنها تشديد القبضة الحديدية ضد الفلسطينيين في غزة تنفيذاً لرغبات تل أبيب في حصار غزة حتى الموت وإنهاك حماس حتى الاستسلام. وُتوج ذلك بعملية الحديد المنصهر عام 2007 التي قُصف خلالها قطاع غزة بكل عنف وغلظة حتى تجاوز عدد القتلى 1200 قتيل معظمهم من الأطفال والنساء.
    ومن إنجازات عمر سليمان صفقة بيع الغاز المصري لإسرائيل بثمن بخس في حين يقف المصريون طوابير طويلة للحصول على الغاز الذي بات سلعة نادرة لا غنى عنها.
    ولو أن كل الوثائق حُفظت، وكل الأعمال سُجلت بلا تزوير ولا تزويق، فإن التاريخ سيكتب تلك الحقائق المرة التي ساهم عمر سليمان في صنعها، وكان من أكبر نتائجها تراجع دور مصر من مركز الريادة إلى خانة التبعية، ومن حال القوة إلى حال الضعف.

    جريدة المدينة الصادرة
    يوم الاثنين 11/رمضان 1433هـ
    salem_sahab@hotmail.com

  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    35
    معدل تقييم المستوى
    0
    [COLOR=Black]

    [COLOR=Blue]بارك الله فيك اخى الفاضل

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •