الزهراء
الزهراء هي امرأة من زهران عاشت في القرن الثالث الهجرى في جزيرة سقطرى الواقعة شرق خليج عدن و تبعد عن عدن بحوالي 553 ميلا
والزهراء نسبها يعود إلى جهضم بن مالك بن فهم الدوسي الزهراني
والجهاضم من زهران جاء ذكرهم في كتابنا دراسة شاملة عن قبيلة زهران (1) وذكرهم الجاسر في كتابه في سراة غامد وزهران (2)
وللعلم فإن الجهاضم بطن كبير نسب إليهم محلة بالبصرة وينقسم هذا البطن إلى اثنى عشر فخذ ومن رجالهم نصر بن علي الجهضمي
وقد يكون هذا الاسم ماهو إلا كنية تيمما بفاطمة الزهراء رضي الله عنها أو هو اسمها الحقيقي والذي يهمنا إن هذه الزهرانية لما شاهدة دخول الأحباش إلى هذه الجزيرة الآمنة وافسدوا فيها وعاثوا وظلموا وفسقوا فالزهراء داخلتها الغيرة للدين الحنيف ولأهلي البلد مما أصابهم من القهر والتعسف
فبعثت بهذه القصيدة للإمام ( الصلت بن مالك الخروصي) إمام عمان لاستنهاضه وحثه لأخرج النصارى من جزيرة سقطرى .فأجاب الإمام دعوتها واستعان بالله علي ذلك. وقد أعانه الله وأ رسل مائة سفينة حربية وخلص الجزيرة من الأحباش
و الصلت بن مالك الخروصي الذي تولى للإمامة في عمان من عام 237هـ لغاية 273هـ ينتسب إلى فخذ آل يحمد واليحمد بن حُمّى و(حُمّى هو عبد الله ) بن عثمان بن نصر بن زهران
ولكن كيف وصلت الرسالة إلى مدينة صحار التي تشرف على بحر عمان لقد ذهبت سابحة ولكن لا تستغرب فعندما تتجه القلوب لله خاشعة متضرعة متذلله فإن الله قد وعد بالا ستجابه كماقال في محكم كتابه العزيز
قال - تعالى -: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِي فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (البقرة 186 ). .وقال الله تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ }غافر60
والدعاء من أعظم القربات التي تصل العبد بخالقه ، فقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( الدعاء هو العبادة ) رواه أبو داود .وذلك لما يجتمع في الداعي من صفات الذل والخضوع والالتجاء إلى من بيده مقاليد الأمور . ولما كان الدعاء بهذه المرتبة ، أمر الله عز وجل عباده أن يدعوه في كل أحوالهم
وليس ببعيد عن هذه القصة فتاة عمورية التي استصرخت بالمعتصم بالله وهي في عمورية والمعتصم في بغداد فهيا لها الله من يوصل صرختها ويسرع في نجدتها
وقال الشاعر
تنام عيناك والمظلوم منتبها ** يدعو عليك وعين الله لم تنم
نستخلص من هذه الايات الكريمة وهذه الأحاديث الشريفة إن النسوة عندما تكالبت عليهن جنود الشر والفساد واتجهن إلى الله بدعائهن كتبت الزهراء قصيدتها و دفعتها في البحر ووجدت في صحار وسلمت للإمام ( الصلت
ولقد اثبت جزء من القصيدة الأستاذ أحمد بن على الزهراني في كتابه القيم العنوان في انساب زهران من الحجاز إلى عمان وغيرهما من البلدان نورد هذا الجزء ولعلنا نبحث في المستقبل عن تكملة القصيدة واسم الزهراء كاملا إن شاء الله تعالى
القصيدة
قل للإمام الذي ترجى فضائله ** بان يغيث بنات الدين والحسب
كـم من منعمة بكـر وثيـبة ** من آل بيت كريم الجد والنسب
تدعو أباها إذا ما العلج همّ بها ** وقد تلـقف منها موضـع اللبب
أقول للعين والأجفان تسعدني ** ياعين جودي على الأحباب وانسكبي

****
مابال صلت ينام الليل مغتبطا ** وفي سقطرى حريم بادها النهب
يا للرجال أغـيثوا كل مسلمة ** ولو حـبوتم على الأذقان والـركب
حتى يعود عماد الدين منتصبا ** ويهلك الله أهل الجور والريب
**
وهذه الدراسة والبحث لن تنتهي إلا باسمها وتكملة القصيدة واستقصى كل شيء عنها والله المستعان
_________
1) دراسة شاملة عن قبيلة زهران ص 9
2) رحلة في سراة غامد وزهران 239
3) العنوان في انساب زهران ص 431