العم العزيز الغالي : رمضان بن عبد الله ، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، الله يمسيك بالخير والنور والسرور إن شاء الله تعالى ، والجواب صحيح مائة بالمائه ، كما جاء في مجلدات عندي واسمها ( دائرة معارف القرن العشرين ) الطبعة الثالثة عام 1971 ميلادي . أما ( ابن النطروني ) هو : عبد المنعم ابن عبد العزيز بن أبي بكر بن عبد المؤمن ، أبو الفضل القرشي العبدري ، المعروف بابن النطروني الأسكندري . قدم بغداد وأقام بها ومدح الناصر الإمام بعدة قصائد ، وكان فقيها مالكيا أديبا حسن السمت ، حسن السيرة - وجاء في الموسوعة الشاملة في شبكة الإنترنت أنه حسن الشيبه مليح السمت - ورتب شيخا برباط العميد بالجانب الغربي ، ثم أنفذ رسولا من الديوان إلى يحيى بن عاقبه الميورقي - وفي الموسوعة الشاملة في شبكة الإنترنت : إلى يحيى بن غانية الميورقي - فأقام هناك مدة طويلة ، وولده عبد العزيز ينوب عنه ثم عاد وقد حصل له مال طائل ، ورتب ناظرا للبيمارستان العضدي ، وتوفي رحمه الله تعالى سنة ثلاث وستمائة ( من شعره ) :


باتت تصد عن النوى *** وتقول كم تتغرب
إن الحياة مع القنا *** عة والمقام الأطيب
فأجبتها يا هذه *** غيري بقولك خلب
إن الكريم مفارق *** أوطانه إذ يجدب
والبدر حين يشينه *** نقصانه يتغيب
لا يرتقي درج العلى *** من لا يجد ويتعب


وقال أيضا رحمه الله تعالى :
يا ساحر الطرف ليلي ما له سحر *** وقد أضر بجفني بعدك السهر .

أما البيت الجديد هو :

[size="6"]قد كان أمن لك من قبل ذا *** واليوم أضحى لك أمنان

من القائل مع تكملة البيت ؟