النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قصة المهادي وجاره السبيعي

  1. #1
    عضو مشارك الصورة الرمزية شيخ القبيله
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    القصيم بابلادي
    المشاركات
    175
    معدل تقييم المستوى
    14

    Cool قصة المهادي وجاره السبيعي

    المهادي ومفرج السبيعي
    مثل ما للعرب الأوائل من معلقات فإن للعرب الأواخر معلقات أيضا وهذه إحدى معلقات وكنوز موروثنا الشعبي الغالي، فموروثنا الشعبي يزخر بالكثير من القصص القيمة والرائعة والعظيمة التي سطر مواقفها وأحداثها رجال من جزيرتنا العربية فحفظها التاريخ الأصيل لتبقى للأجيال درساً وموعظة وضربت بأحداثها الأمثال في المجالس العربية والأشعار العامية وهذه احدى تلك القصص النادرة التي لا يمكن أن يتم التطرق لموضوع الصبر أو الجيرة بدون أن تذكر قصة المهادي ومفرج السبيعي ففي هذه القصة من الطيب والشجاعة والصبر والحكمة والموعظة الشيء الكثير، وفيها من حقوق الضيف والجار القدر الكبير، وفيها من النخوة والشهامة الزخم الوفير
    محمد المهادي من فخذ عبيدة من قبيلة قحطان ومفرج السبيعي من قبيلة سبيع وقد عاشا في القرن الحادي عشر الهجري وللمهادي والسبيعي حكاية غريبة عجيبة وان اختلفت روايتها إلا أنها تبقى رمزا للتضحية والوفاء والإيثار وتقدير الجار للجار في أروع الصور التي يمكن للعقل تصورها ، وقصتهما بشكل عام هي أن المهادي نزل على قبيلة سبيع وهو في طريقه ومكث عندهم أيام عشق خلالها بنت عم مفرج السبيعي ولم يكن يعرف أنها بنت عم السبيعي ونظرا لتوطد علاقته مع مفرج السبيعي اتجه المهادي لمفرج كي يخطبها له وكان السبيعي يحبها وهي تبادله نفس الحــب وعلى موعد للزواج قريبا ولكن السبيعي اكراماً للمهادي لم يخبره بتلك الحكاية وزوّجها له بغير رضاها وعندما علم المهادي من البنت عن الحكاية كاملة بقي معها اسبوع ثم طلقها لتعود لابن عمها ورحل المهادي إلى دياره، وعندما دارت الدنيا على السبيعي وأصابه ما أصابه من سؤ الأحوال تذكر صديقه المهادي فرحل إليه هو وزوجته واولاده فاستقبله المهادي أحسن استقبال وأنزله في بيته، وفي نفس الليلة التي نزل بها السبيعي على المهادي قام السبيعي عن غير قصد بقتل ولد المهادي فكبرت المصيبة على مفرج ولكن المهادي هوّنها وكأن شيئاً لم يكن وبقي السبيعي في ديار المهادي ضيفاً مكرماً وصديقاً مقربا للمهادي فترة طويلة من الزمن ، وفي ذات ليلة سمع مفرج من جاره المهادي كلمات احتار في تفسيرها فقد كان المهاادي يقول (.. اما ارحلوا والارحلنا ..) فرحل السبيعي مستغربا عدم معارضة المهادي لرحيله ، ولكن السبيعي لم يهدأ فقد اخذ يبحث عن السبب فاكتشف ان السبب هو أن أحد أولاده قد قام بمضايقة بنت المهادي فتره طويلة وصلت إلى ما يقارب الثمان سنوات سنوات وهو يراودها عن نفسها والمهادي صابر لا يتكلم حتى أخبرته ابنته بأن الولد يكبر وقد قويت شكيمته ولم تعد تقوى على صده وبسبب ذالك قال المهادي الكلمات التي حيرت السبيعي ( ارحلو والارحلنا ) .فما كان من السبيعي الا أن قام بقتل ابنه اكراما ً لجاره المهادي ووضع رأسه في كيس وأرسله مع أكبر أبنائه إلى المهادي بعد أن رحل عنه ، وما كان من المهادي إلا أن لحق بالسبيعي وأرجعه إلى دياره وعاشا جيران بقية العمر معاً ، وهناك رواية تقول بل زوّج البنت لابن مفرج الذي أتى حاملا رأس أخيه في الكيس وعاد الابن بزوجته لوالده ثم رحلوا لديارهم ، وقد قال المهادي قصيده يتحسر على فراق مفرج السبيعي عندما رحل عنه

    يقول المهادي والمهادي محمد ............. وبه عبرةٍ جمل الملأ ما درابها
    أنا وجعي مـن علةٍ باطنية
    ............. بأقصى الضماير ما دري وين بابها
    تقد الحشا قد ولا تنثر الدماء
    ............. ولا يدري الهلباج عما لجابها
    إن أبديتها بانت لرماقة العدا
    ............. وان أخفيتها ضاق الحشا بالتهابها
    ثمان سنين وجارنا مجرمٍ بنا
    ............. وهو مثل واطي جمرةٍ ما درابها
    وطاها بفرش الرجل لو هي تمكنت
    ............. بقى حرها ما يبرد الماء التهابها
    ترى جارنا الماضي على كل طلبة
    ............. لو كان ما يلقى شهودٍ غدابها
    ياما حضينا جارنا مـن كرامة
    ............. بليلٍ ولو بني الغبا مـا درابها
    وياما عطينا جارنا من سبيّة
    ............. ليا قادها قوادها ما انثنابها
    نرفا خمال الجار لو داس زلة
    ............. كما ترفا بيض العذارا ثيابها
    ترى عندنا شات القصير بها أربع
    ............. يحلف بها عقارها ما درابها
    تنال بالمهادي ثمانٍ كوامل
    ............. تراقى وتشدي بالعلا من صعابها
    لا قال منا خيرّ فـرد كلمة
    ............. بحضرة خوف الزرايا وفابها
    الأجواد وان قاربتهم ما تملهم
    ............. والأنذال وان قاربتها عفت مابها
    الأجواد وان قالوا حديثٍ وفوبه
    ............. والأنذال منطوق الحكايا كذابها
    الأجواد مثل العد من ورده إرتوى
    ............. والأنذال لا تسقي ولا ينسقابها
    الأجواد تجعل نيلها دون عرضها
    ............. والأنذال تجعل نيلها في رقابها
    الأجواد مثل الزمل للشيل ترتكي
    ............. والأنذال مثل الحشو كثير الرغابها
    الأجواد وان ضعفوا فيهم عراشة
    ............. والأنذال لو سمنوا معايا صلابها
    الأجواد يطرد همهم طول عزمهم
    ............. والأنذال يصبح همها في رقابها
    الأجواد تشبه قارةٍ مطلحبة
    ............. لا دارها البردان يلقى الذرابها
    الأجواد مثل الجبال الذي بها
    ............. شربٍ وظلٍ والذي ينهقابها
    الأجواد صندوقين مسك وعنبر
    ............. لا فتحت أبوابها جاك مابها
    الأجواد مثل البدر في ليلة الدجى
    ............. والأنذال ظلماً تايهٍ من سرابها
    الأجواد مثل الدر في شامخ الذرا
    ............. والأنذال مثل الشري مرٍ شرابها
    الأجواد وإن حايلتهم ما تحايلوا
    ............. والأنذال أدنى حيلة ثم جابها
    الأنذال لو غسلوا إيديهم تنجست
    ............. نجاسة قلوب ما يفيد الدوابها
    يا رب لا تجعل بالأجواد نكبه
    ............. حيث لا ضاع الضعيف التجابها
    أنا أحب نفسي يرخص الزاد عندها
    ............. يقطعك يا نفسٍ جزاها هبابها
    لعل نفسٍ ما للأجواد عندها
    ............. وقارٍ عسى ما تهتني في شبابها
    عليك بعين السيح لاجيت وارد
    ............. خل الخباري فإن ماها هبابها
    ترى ظبى رمان برمان راغب
    ............. والأرزاق بالدنيا وهو ما درابها
    سقى بالحيا ما بين تيمـا وغرّب
    ............. شمال غميق الجوع ملقى هضابها
    سقاها الولي من مزنةٍ عقربية
    ............. تنثر دقاق الماء في مثاني سحابها
    لمطرت ذي ورعدت ذي بساق ذي
    ............. سنا ذي وذي بالماء غارقٍ ربابها
    نسف الغثا سيبان ماها ليا أصبحت
    ............. يجي الحول والماء ناقعٍ في ترابها
    دارٍ لنا ما هيـب دار لغيرنا
    ............. والأجناب لو حنا بعيدٍ تهابها
    يذلون من دهما دهومٍ نجرها
    ............. نفجي بها غرات من لا درابها
    ترى الدار كالعذرا ليا عاد مابها
    ............. حرٍ غيورٍ فكل من جاء زنابها
    ياما وطن سمحات الأيدي من الوطا
    ............. وعدينا عنها من دنا من هضابها
    تهامية الرجلين نجدية الحشا
    ............. عذابي من الخلان وأنا عذابها
    له بياض عيون الماء منازل
    ............. عذب زلال الماء قراحٍ شرابها
    سقاني بكأس الحب در منهله
    ............. عندلٍ من البيض العذارا أطنابها
    أريتك ليا مسنا الجوع والظمأ
    ............. واحتر من الجوزاء علينا التهابها
    وحما علينا الرمل واستاقد الحصى
    ............. وحما على روس المبادي هضابها
    وطلّن عذارا من ورانا يشارفن
    ............. عماهيج مطوي العبايا ثيابها
    ليا نزل منا في منزل هجر نولهـا
    ............. مراغيث تستن لولاك في عقابها
    غرنا على البراق في جال تيماء
    ............. وأخذنا عليه ابلٍ طوالٍ رقابها
    طوينا سقي الهلباج عن شمخ الذرا
    ............. جيناه مع داويةٍ ما درابها
    قطعنابهم الحبل القصير وبيننا
    ............. صفون كما أفواه القوالي ارقابها
    ولحقوا مغاويرٍ على كور حزّب
    ............. على رمك كن الظلام انكسابها
    قلت اللهم لا بلّهم وابل الحيا
    ............. ولا جاذبوا بيض الترايب ثيابها
    ليا سرت منا يا سعود بن راشد
    ............. على حرةٍ نسل الجديعي ضرابها
    سرها وتلقى من سبيعٍ قبيلة
    ............. كرام اللحا في طوع الأيدي لبابها
    فلابد ما نفجأ سبيع بغارة
    ............. على جرد الأيدي درعوها زهابها
    عليها من أولاد المهادي غلمة
    ............. لا طعّنوا ما ثنّوا في عقابها
    وأنا زبون الجاذيات محمد
    ............. ليا عزّبوا ذود المصاليح جابها
    محالله عجوزٍ من سبيع بن عامر
    ............. ما علمت غرّانها في شبابها
    لها ولدٍ ما حاش يومٍ غنيمة
    ............. سوى كلمةٍ عجفا تمزا وجابها
    يعنونها عسمان الأيدي عن الخطأ
    ............. محالله دنيا ما خذينا القضابها
    عيون العدا كم نوخن مـن جديلة
    ............. لا قام بذاخ السوالف يهابها
    أنا أظن دارٍ شد عنها مفرج
    ............. حقيقٍ يا دار الخنا في خرابها
    وأنا أظن دارٍ نزل يمها مفرج
    ............. لابد ينبت الزعفران ترابها
    فتى ما يظلم المال ألا وداعة
    ............. ولو يملك الدنيا جميعٍ صخابها
    فتى يذبح الكوم وسديس وحايل
    ............. لا قيل يبزا زادها من عذابها
    رحل جارنا ما جاه منا رزيّة
    ............. وان جات ما يأتيه منا عتابها
    وصلوا على سيد البرايا محمد
    ............. عدد مالعا القمري بعالي هضابها
    مع تمنياتي للكم باتوفيق

  2. #2
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    400
    معدل تقييم المستوى
    17
    روعه تلك القصة والقصيده وفقك الله يالغالي

  3. #3
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    400
    معدل تقييم المستوى
    17
    الف شكر على هذه القصه والقصيده

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •