صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 22

الموضوع: فوائد حليب الأبل ولحومها وأبوالها ...

  1. #1
    مشرف المنتدى العام الصورة الرمزية الشعفي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المشاركات
    3,148
    معدل تقييم المستوى
    47

    فوائد حليب الأبل ولحومها وأبوالها ...

    [COLOR="Purple"]
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    تشير النتائج الأولية للبحوث التي أجراها بعض الخبراء والعلماء

    أن تركيب الأحماض الأمينية في حليب الإبل تشبه في تركيبها هرمون الانسولين

    وأن نسبة الدهن في لحوم الإبل قليلة وتتراوح بين 1,2 في المئة و2,8 في المئة

    وتتميز دهون لحم الابل بأنها فقيرة بالاحماض الامينية المشبعة، ولهذا فان من مزايا

    لحوم الابل انها تقلل من الإصابة بأمراض القلب عند الإنسان.

    وقد أكدت مجموعة من العلماء بقسم علوم الأغذية بكلية الزراعة بجامعة

    الفاتح بليبيا, أن ألبان الابل هي الأفضل من حيث ثرائها بمكونات الغذاء, ومن حيث

    سلامتها تماماً. ركز العلماء في البداية في أبحاثهم على لبن الناقة, والمقارنة بين

    خواصه الحيوية وألبان الأبقار , بعد كارثة أمراض جنون البقر التي تتجدد بين فترة

    وأخرى, وفي أكثر من بلد أوروبي وغيرها من الأمراض التي يمكن أن تصيب الأغنام


    وفي هذه الدراسة العلمية والمعملية التي شارك فيها مجموعة من أساتذة كلية زراعة

    جامعة الفاتح, أثبت العلماء أن حليب الابل يحتوي على كمية فائقة من فيتامين (ج)

    بما يعادل ثلاثة أمثال مثيله من ألبان الأبقار, في حين تصل نسبة (الكازين) الى 70%

    من البروتين في ألبان الابل, الأمر الذي يجعله سهل الهضم والامتصاص مقارنة بحليب

    الأبقار الذي تصل النسبة فيه الى 80%, وكشفت الدراسة ان نسبة الدهون في حليب

    النوق هي أقل منها في حليب الأبقار, كما أنها حبيبات أقل حجماً يسهل امتصاصها وهضمها.

    فضلاً عن ذلك فان البان النوق تحتوي على مواد تقاوم السموم والبكتريا, ونسبة كبيرة

    من الأجسام المناعية المقاومة للأمراض, خاصة للمولودين حديثاً. ويمكن وصف حليب

    الابل لمرضى الربو,و السكري, والدرن, والتهاب الكبد الوبائي, وقرح الجهاز الهضمي, والسرطان.

    لكن الدراسة العلمية كشفت عن مفاجأة أكبر, وهي احتواء ألبان الابل على نسبة عالية

    من المياه تتراوح بين 84% و91% وهي نسبة غير موجودة في أي نوع من الألبان

    الأخرى, وقد تجلت قدرة الله تعالى في دور هرمون (البرولاكتين) في عملية دفع المياه

    في ضرع الناقة لتزيد كمية المياه في اللبن, ولوحظ أن هذه العملية تتم في الأبل

    وقت اشتداد الحر التي يحتاج فيها مولودها الرضيع لهذه الكمية من الماء, وكذلك

    الانسان العابر معها الصحراء الى كميات متزايدة من المياه ليطفىء ظمأه. التجارب

    العلمية الليبية أثبتت أيضاً أن حليب النوق يحتفظ بجودته وقوامه لمدة 12 يوماً في

    درجة حرارة (أم) في حين أن حليب الأبقار يحتفظ بخواصه لمدة لاتزيد على يومين

    في نفس درجة الحرارة, وينصح أصحاب الدراسة بتناول كوب من لبن الابل قبل النوم

    مع ملعقة من عسل النحل للتمتع بنوم هادىء وصحة جيدة. وصدق الله العظيم اذ يقول

    (أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت) .

    كما أبرزت دراسة علمية أهمية ألبان الإبل كبديل غذائي مهم عن الفواكه الطازجة

    والخضراوات الورقية. ونظرا لغنى ألبان الإبل بالفيتامينات والمعادن اللازمة لسلامة

    صحة سكان البادية ، ويقول الدكتور عبد العاطي كامل رئيس بحوث الأبقار بمركز البحوث

    الزراعية التابع لوزارة الزراعة إن ألبان الإبل تحتوي على كمية فائقة من فيتامين (سي)

    وهو الأمر الذي يجعل لألبان الإبل أهمية عظيمة لسكان المناطق الصحراوية التي لا توجد

    فيها الخضراوات الورقية الطازجة والفواكه.

    وأشار د. عبد العاطي إلى أن معدلات الفيتامينات والمعادن في ألبان الإبل يزداد تركيزها

    مع التقدم خلال موسم الحليب الذي يمتد إلى 12 شهرا كاملا متفوقا بذلك على موسم

    الحليب في الأبقار والجاموس والذي لا يزيد عن 7 اشهر، وفي الأغنام 3 أشهر فقط.

    وأضاف أن نسبة الفيتامينات والأملاح في ألبان الإبل تصل إلى ثلاثة أضعاف ما في ألبان

    الأبقار ومرة ونصف ما في ألبان الأمهات من النساء ، مؤكدا أن نسبة الكازين تصل بألبان

    الإبل إلى 70% من البروتين، الأمر الذي يؤدي إلى سهولة هضمه وسرعة امتصاصه

    في جسم الإنسان، كما أن تركيزات فيتامين بي1، بي2، في ألبان الإبل تتفوق على نظيرتها

    في ألبان الأغنام والماعز


    وقبل شرب حليب الناقة لابد من التأكد من خلوها من الحمى المالطية ، وذلك

    بالتأكد من تطعيمها أو فحصها ، أو على الأقل غلي الحليب ، فبلا شك أن الأفضل

    شرب الحليب مغلياً ؛ ولو كان هذا يخالف رغبة محبي حليب النوق الذين يرون أنهم

    لا يستمتعون به إلا بشربه طازجاً ، بعد الحلب مباشرة علماً أن الفاقد من العناصر

    الغذائية لا يكاد يذكر بعد الغلي .







    فوائد حليب الإبل وبولها ولحمها


    (1) : بول البل

    الخرطوم - كونا

    كشف عميد كلية المختبرات الطبية بجامعة الجزيرة ‏ ‏السودانية البروفسير

    احمد عبد الله احمداني عن تجربة علمية باستخدام (بول ألإبل) ‏ ‏لعلاج أمراض

    الاستسقاء وأورام الكبد أثبتت نجاحها لعلاج المرضى المصابين بتلك ‏ الأمراض. ‏

    وأضاف البروفسير احمداني في ندوة نظمتها جامعة الجزيرة أن التجربة ‏ ‏بدأت بإعطاء

    كل مريض يوميا جرعة محسوبة من (بول الإبل) مخلوطا بلبنها حتى يكون ‏ ‏مستساغا

    وبعد 15 يوما من بداية التجربة كانت النتيجة مدهشة للغاية حيث انخفضت ‏ ‏بطون جميع

    أفراد العينة وعادت لوضعها الطبيعي وشفوا تماما من الاستسقاء. ‏ ‏

    وذكر احمداني أن تشخيصا لأكباد المرضى قبل بداية الدراسة قد جرى بالموجات ‏ ‏الصوتية

    وتم اكتشاف أن كبد 15 مريضا من 25 تحتوي (شمعا) وبعضهم كان مصابا بتليف ‏ ‏الكبد

    بسبب مرض البلهارسيا. ‏ ‏ واستطرد لبروفسير احمدانى قائلا إن جميع المرضى استجابو

    ا للعلاج باستخدام ‏ ‏(بول الإبل) وبعض أفراد العينة من المرضى استمروا برغبتهم في

    شرب جرعات بول الإبل ‏ ‏يوميا لمدة شهرين آخرين وبعد نهاية تلك الفترة اثبت التشخيص

    شفاءهم جميعا من تليف ‏ ‏الكبد. ‏ ‏

    وتحدث البروفسير احمداني في محاضرته عن تجربة علاجية رائدة أخرى لمعرفة اثر

    ‏ ‏لبن الإبل على معدل السكر في الدم استغرقت سنة كاملة وأثمرت الدراسة فيما بعد عن

    ‏ ‏انخفاض نسبة السكر في المرضى بدرجة ملحوظة. ‏ ‏

    وأشار الى انهم اختاروا في هذه التجربة عددا من المترعين المصابين بمرض السكر

    ‏ لإجراء التجربة العلمية حيث قسم المتبرعين لفئتين قدم فيها للفئة الأولى جرعة من

    ‏ ‏لبن الإبل بمعدل نصف لتر يوميا فيما حجبت عن الفئة الثانية. ‏ ‏

    وشرح البروفسير احمداني في ختام محاضرته حول الأعشاب الطبية والطب الشعبي

    ‏ ‏الخواص العلاجية لبول ولبن الإبل وقال أن بول الإبل يحتوي على كمية كبيرة من

    ‏ ‏البوتاسيوم ويحتوي أيضا على زلال ومغنسيوم إذ أن الإبل لا تشرب في فصل الصيف

    سوى ‏ أربعة مرات فقط ومرة واحدة في الشتاء وهذا يجعلها تحتفظ بالماء في جسمها

    لاحتفاظه ‏ ‏بمادة الصوديوم ، حي أن الصوديوم يجعلها لا تدر البول كثيرا

    لانه يرجع الماء الى ‏ ‏الجسم.‏ ‏

    وأوضح البروفسير احمدانى أن مرض الاستسقاء ينتج عن نقص في الزلال أو ‏ في

    البوتاسيوم وبول الإبل غني بالاثنين معا. ‏ ‏

    وأشار حمدانى إلى إستخدام بعض الشركات العالمية لبول الإبل في صناعة أنواع

    ‏ ممتازة من شامبو الشعر وأن أفضل أنواع الإبل التي يمكن استخدام بولها في العلاج ‏

    ‏هي الإبل البكرية

    واستخدمت أبوال الإبل وخاصة بول الناقة البكر كمادة مطهرة لغسل الجروح والقروح

    ولنمو الشعر وتقويته وتكاثره ومنع تساقطه، وكذا لمالجة مرض القرع والقشرة·



    منقول للفائدة



  2. #2
    جزاك الله خير أستاذي الشعفي ( معلومات جديدة وقيمه ) .


    لا خير في وعد إذا كان كاذبا..

    ولا خير في قول إذا لم يكن فعل.

  3. #3
    عضوة مميزة
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    1,315
    معدل تقييم المستوى
    27
    [frame="1 80"]معلومات تستحق الشكر عليها
    فلك كل الشكر والتقدير

    اخوك / امير بكلمتي

    .
    أختكم / ســكون الليــــــل

  4. #4
    مشرف منتدى الشعر النبطي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الدولة
    سواح
    المشاركات
    4,075
    معدل تقييم المستوى
    56
    الاخ الشعفي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    موضوع شيق بارك الله فيك وأتى في وقته فأنا أتجهز للعشاء على لحم حاشي صغير هههههه

    فشكري وتقديري لك على هذا الموضوع

  5. #5
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    1,254
    معدل تقييم المستوى
    26
    الاخ / الشعفي

    الله يجزاك خيرا على ما اوردته لفايدته العضيمه ويجعله في ميزان حسناتك..ولكن المشكله ان وصول الناس عند اهل الابل فيه مشقه عند الكثيرمنهم .. انت وصلت معلومه في غاية الاهميه..تحياتي

    مدونة حد السيف
    هنا

  6. #6

  7. #7
    مشرف المنتدى العام الصورة الرمزية الدكتور
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    268
    معدل تقييم المستوى
    15
    اهنئك على حسن الاختيار والمعلومات القيمة جداجداجداجدا
    وبكرة انا بفلح اشتري من هل الابل ولايزعل راسك
    لاعدمناك

    الدكتــــور

  8. #8
    عضو مشارك الصورة الرمزية شيخ القبيله
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    القصيم بابلادي
    المشاركات
    175
    معدل تقييم المستوى
    14
    [frame="9 80"]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    [frame="4 70"]شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    صراحه كان موضوع مهم ويجهله كثيرن منى
    الله يعطيك العافيه
    وتسلم يمينك
    مع تمنياتي للكم باتوفيق

  9. #9

  10. #10

  11. #11
    مشرف المنتدى العام الصورة الرمزية الدكتور
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    268
    معدل تقييم المستوى
    15
    الاخ الشعفي انا في جدة وارحلها في الكورنيش الجنوبي جانب التفتيش
    والمكان الثاني بعيد عليك لاني كنت في السودان في جنوب الخرطوم على بعد 200كم شربته عند أهل النياق وطعمها افضل لان اكلها طبيعي
    وافضل حليب للنياق الناقة ام الحوار الصغير
    تحياتي

    الدكتــــور

  12. #12

    Wink للفايدة

    [size="4"]دكتور ليش كل ما اشرب حليب الناقه اجيني حاله خفنشرية

  13. #13
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    81
    معدل تقييم المستوى
    13
    [COLOR="DarkRed"]بول الابل كأي بول مجموعة من سموم الجسم وهذه اخر دراسة عن هذا الموضوع فلاتاخذكم الاقاويل

  14. #14
    مشرف المنتدى العام الصورة الرمزية الشعفي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المشاركات
    3,148
    معدل تقييم المستوى
    47
    [B]الأخ الكريم الشنفرة
    نسأل الله الكريم أن يمتعك بالصحة والعافية وأن لايحوجك للعلاج ببول الإبل

    في هذا الرابط تجد الإجابة على ماتفضلت به والذي لا نوافقك عليه

    http://www.ebnmaryam.com/Camelmedicine.htm

  15. #15
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    81
    معدل تقييم المستوى
    13
    [COLOR="Sienna"]
    الاخ الشعفي شكرا على الرابط والايضاح وعذري في ذلك انني قرات هذا الموضوع من قبل ولذلك اوردته هنا لكي تعذرني وتنظر انت بنفسك فيما قيل حول هذا اموضوع ولك جزيل الشكر والامتنان.

    [COLOR="Navy"]البول هو السائل الذي تستخلصه الكليتان من الدم ثم تفرزانه من خلال الحالب ليصل المثانة ثم الإحليل ليخرج من الجسم للتخلص من الأملاح والمياه الزائدة في الجسم ويستخدم البول في تشخيص بعض الأمراض

    بول الابل كأي بول عبارة عن سموم مركزة يتخلص منها الحيوان

    ويتساءل‏:‏ الدكتور جمال شيحة رئيس جمعية رعاية مرضي الكبد وأستاذ أمراض الكبد بطب المنصورة كيف يعالج طبيب بيطري الآدميين ثم كيف يكون علاج البشر بمخلفات حيوانات؟‏!‏
    كما يفعل مرضي الكبد والفيروس سي في كل يوم‏..‏

    يبحثون عن الجديد في العلاج لتخفيف آلامهم والقضاء علي أسباب معاناتهم‏..‏

    ولكنهم في سبيل البحث عن هذا الجديد يقعون ضحايا للراغبين في الثراء ببيع الأوهام‏..‏

    فمرة يوهمهم البعض بأن العلاج يكون باستخدام نوع معين من الحمام لسحب الفيروس من المريض

    وأخري باستخدام أنواع معينة من الاعشاب دون تحويلها الي مستحضرات طبية للتخلص من المواد السمية بها‏..‏

    أما آخرصيحة فهي التي روجت لها طبيبة بيطرية بمطروح علي شاشة احدي القنوات التليفزيونية عن استخدام بول الابل للعلاج
    كما روجت بعض الصحف لنوع من الكريمات‏..‏

    لكن بعد اصابة عدد من المرضي الذين تناولوا بول الابل أو استخدموا هذه الكريمات بغيبوبة كبدية واستسقاء وتدهور حالة بعضهم والذين عولجوا بمستشفي مطروح العام ووفاة البعض الآخر لعدم امكان انقاذهم في الوقت المناسب‏,

    ‏ فقد تحركت الجمعية الاهلية التي تتبني رعاية مرضي الكبد فأصدرت بيانا تحذرهم فيه من هذا الوهم القاتل خاصة أن المروجين له يؤكدون حصولهم علي براءة اختراع‏!‏

    خطورة شديدة‏!‏
    يطالب الدكتور جمال شيحة رئيس جمعية رعاية مرضي الكبد وأستاذ أمراض الكبد بطب المنصورة

    بوضع حد للمتاجرة بآلامهم وتعريضهم للأذي غير المبرر ويؤكد

    أن الجمعية تضع عددا من الحقائق أمام مرضي الكبد والرأي العام

    أهمها أنه لا يجب علي أي مريض خاصة مريض الكبد أن يتناول أي عقار أو أدوية غير مصرح بها من وزارة الصحة لما يمثله ذلك من خطورة شديدة علي الكبد والصحة العامة للمريض

    حيث إنه لا يوجد في علم أمراض الكبد شيء اسمه العلاج بالأعشاب أو بول الابل

    ولا ينبغي تناول مثل هذه الأشياء أو الاعلان عنها في أجهزة الاعلام لما يمثله ذلك من خطورة علي مرضي الكبد‏.‏

    وطالب من يملك مثل هذه المستحضرات أو يدعي أنها مفيدة للكبد بأن يتوجه الي لجنة العلاج المستحدث بوزارة الصحة لاجازتها بدلا من الاعلان عنها في الصحف والتليفزيون

    وإذا أقرته هذه اللجنة المتخصصة التي يهمها صحة المواطنين في المقام الأول فسنكون أول المرحبين‏,

    ‏ أما أن تباع هذه السموم علي قارعة الطريق أو بواسطة من يدعون العودة الي الطبيعة فهذه جريمة في حق صحة المواطنين

    ونطالب نقابة الأطباء بشطب اسم أي طبيب يشترك في هذه الجرائم‏..‏

    ويضيف أنه يجب علي كل مرضي الكبد والمواطنين عدم الانخداع بمقولة‏(‏ براءة اختراع‏)‏

    حيث إن ذلك لا يعدو أن يكون تسجيلا لرقم يحفظ حقوق الملكية الفكرية

    ولا علاقة له إطلاقا بصحة ما يدعي أنه اختراع مؤكد

    حيث إن ذلك لا يعدو أن يكون إمعانا في التدليس والخداع

    أن بول الابل كأي بول عبارة عن سموم مركزة يتخلص منها الحيوان

    ويتساءل‏:‏ كيف يعالج طبيب بيطري الآدميين ثم كيف يكون علاج البشر بمخلفات حيوانات؟‏!‏

    وهل دور الإعلام في القرن الحادي والعشرين نشر الخرافة وتدمير صحة المواطنين؟‏!‏

    كما طالب الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة بمنع الذين يتاجرون بصحة المواطنين من مرضي الكبد بما يسمي الأعشاب أو أي علاجات لم تقرها وزارة الصحة

    كما تطالب الجمعية بقسم الامراض المتوطنة بقصر العيني وعلي رأسه الدكتور سراج زكريا بالتدخل لحماية وعلاج مرضي الكبد

    والسيد أنس الفقي وزير الإعلام لمنع البرامج التي لا تلتزم بما قررته وزارة الصحة من خطط علاجيه حماية لمرضي الكبد الذين لا تتحمل أكبادهم ونفوسهم كل هذا الارهاق وهذه البلبلة‏.‏

    الكبد والسرطان‏!‏
    أما الدكتور عبدالرحمن الزيادي أستاذ أمراض الكبد بطب عين شمس فيقول‏:‏

    لا أظن أن هناك بحثا علميا نشر عن مدي فاعلية بول الجمال في علاج الاستسقاء أو غيره من الأمراض

    وبالرغم من هذا فإننا نسمع كل يوم عن قدرة بول الجمال أو لبنها علي علاج أمراض الاستسقاء بالاضافة إلي أورام الكبد والسرطان وسرطان الدم وغيرها ولا ندري أين أجريت هذه البحوث

    ومن قام بها

    ولا من هم هؤلاء المتطوعون الأبطال الذين تجرعوا بول الجمال لعلاج هذه الأمراض

    ثم ماهي الشروط التي تتوافر في هذه الإبل كي نحصل منها علي اللبن أو البول مؤكدا

    أن تناول بول الإبل كعلاج لأمراض الكبد ليس له سند علمي أو شرعي أو قانوني لدي أدعياء الطب البديل والمتاجرين به‏.‏

    موجة جديدة‏!‏
    أما الدكتور أشرف عمر أستاذ أمراض الكبد بطب القاهرة فيقول

    إن هناك موجة جديدة لعلاج الفيروسات الكبدية بإستخدام نوع من الكريمات علي جزء من الجسم

    وأن قيمة كورس العلاج للمريض الواحد بتكلفة حوالي‏10‏ آلاف جنيه

    وأن أحد الصيادلة الحاصلين علي براءة اختراع يوزعه في مصر والسعودية

    وللأسف الشديد أن كثيرا من الصحف تروج لهذا العلاج من خلال الاعلانات المكثفة

    وأن هذا الأمر لا يعدو أن يكون تجارة رخيصة

    ويطالب بضرورة الحصول علي تراخيص مسبقة من الجهات الرقابية المسئولة قبل طرح أي أدوية في الأسواق حفاظا علي صحة الشعب‏.‏

    غيبوبة كبدية‏!‏
    تقول الدكتورة سهام سيف أستاذ مساعد أمراض الكبد بطب المنصورة

    إن المشكلة تتمثل أصلا في أن القائمين علي علاج مرضي الكبد باستخدام بول الابل لا يقومون بالكشف علي هؤلاء المرضي لمعرفة حالتهم المرضية

    وكثيرا ما وصفوا البول مع وقف العلاج الطبي المعروف مما أدي الي إصابة‏15‏ حالة بتدهور شديد في صحتهم من بينها حالة دخلت في غيبوبة كبدية وأخري أصيبت بالاستسقاء وثالثة بهذيان‏.‏

    نصيحتنا للدكتورة سهام التى تُرجع فشل العلاج ببول الإبل لعدم قيام الأطباء بالكشوف الضرورية للمرضى قبل وصف العلاج بالبول،

    وكأنه علاج مضمون مع بعض الحالات

    نصيحتنا للدكتورة سهام أن تشرب كل مساء كوب من البول ربما تشفى من غيبوبتها وترحم الآخرين من علاجاتها

    تُرى ألم يُذكر فى الأحاديث أيضا فائدة ما من تناول براز الحيوانات مع وجبة الإفطار؟، قرفتونا ، لقد ذهب وترك لكم ثروة من المخلفات الحيوانية

    اما من الناحية الشرعية فالبول نجس وكل نجس حرام ,

    قال تعالى (( ويحل لكم الطيبات ويحرم عليكم الخبائث )) ,

    فالبول يحتوي على نسبة كبيرة من حمض البوليك , وهو ضار جدآ ,

    فالبول هو الناتج النهائي لفضلات الجسم السائلة ,,

  16. #16
    مشرف المنتدى العام الصورة الرمزية الشعفي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المشاركات
    3,148
    معدل تقييم المستوى
    47
    الأخ / الشنفرة لك جزيل الشكر على عرض الموضوع والاطلاع عليه ولي عليه بعض الملاحظات
    [COLOR="Red"]يقول :الدكتور جمال شيحة رئيس جمعية رعاية مرضي
    الكبد وأستاذ أمراض الكبد بطب المنصورة كيف يعالج طبيب بيطري الآدميين ثم كيف
    يكون علاج البشر بمخلفات حيوانات؟‏!‏ كما يفعل
    مرضي الكبد والفيروس سي في كل يوم‏..

    ونقول له أن هذا العلاج ثبت بالتجارب من قديم الزمن وقال به ابن سيناء
    وكذلك الأبحاث الحديثة التي وردت في الموضوع وقبل ذلك ماثبت في الحديث
    عن أنس رضي الله عنه : { أَنَّ نَاسًا اجْتَوَوْا فِي الْمَدِينَةِ فَأَمَرَهُمُ النَّبِيُّ
    صلى الله عليه وسلم أَنْ يَلْحَقُوا بِرَاعِيهِ يَعْنِي الابِلَ فَيَشْرَبُوا مِنْ أَلْبَانِهَا
    وَأَبْوَالِهَا فَلَحِقُوا بِرَاعِيهِ فَشَرِبُوا مِنْ أَلْبَانِهَا وَأَبْوَالِهَا حَتَّى صَلَحَتْ أَبْدَانُهُمْ
    فَقَتَلُوا الرَّاعِيَ وَسَاقُوا الإبلَ فَبَلَغَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَبَعَثَ فِي طَلَبِهِمْ فَجِيءَ
    بِهِمْ فَقَطَعَ أَيْدِيَهُمْ وَأَرْجُلَهُمْ وَسَمَلَ أَعْيُنَهُمْ } رواه البخاري

    وهذا من إعجاز الطب النبوي والأمر مجرَّب محسوس ، وكون بعض النفوس
    الآن لا تشتهي ولا تستسيغ أبوال الإبل فهذا أمر راجع إلى المريض نفسه
    فإن شاء أن يتعالج به وإن شاء تركه ، وهو من باب الأخذ بالأسباب
    ولكن مع هذا فإنه يجب عليه أن يؤمن بأن هذا الأمر فيه فائدته ونفع عظيم
    للمريض ، لئلا يشك ويرد أمر النبي صلى الله عليه وسلم فيقع في المحظور



    [COLOR="red"]ثم يقول صاحب البحث :اما من الناحية الشرعية
    فالبول نجس وكل نجس حرام ,
    قال تعالى (( ويحل لكم الطيبات ويحرم عليكم الخبائث )) ,
    فالبول يحتوي على نسبة كبيرة من حمض البوليك , وهو ضار جدآ ,
    فالبول هو الناتج النهائي لفضلات الجسم السائلة

    هذه النقطة جعلتني ابحث عن حكم أبوال الحيوانات فوجدت خلاف ما نقله الكاتب
    فتعجبت من هذا الطبيب المفتي الذي ينتقد ماثبت في السنة ثم يفتي بجهل
    فالصحيح من كلام أهل العلم أن كل ما حل أكله من الحيوانات فبوله غير نجس
    ومنها الإبل ولو كان نجس لما امر به الرسول صلى الله علسه وسلم
    ولما طاف بالبيت وهو على ناقته في الحج

    شكراً لك أخي على إثارة الموضوع للبحث والاستفادة

    أخوك / الشعفي

  17. #17
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    ديرة الامجـاد
    المشاركات
    40
    معدل تقييم المستوى
    0
    [COLOR=blue]الاخ / الشعفي

    الله يجزاك خيرا على ما اوردته لفايدته العضيمه ويجعله في ميزان حسناتك..ولكن المشكله ان وصول الناس عند اهل الابل فيه مشقه عند الكثيرمنهم .. انت وصلت معلومه في غاية الاهميه..تحياتي

  18. #18
    عضو مميز الصورة الرمزية رمضان عبدالله
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    مكة المكرمة
    المشاركات
    1,853
    معدل تقييم المستوى
    30
    [COLOR=red]الشفي
    [COLOR=darkorchid]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    [COLOR=darkorchid]ذكرت فوائد عديدة عن البان وابول الابل وهذه حقيقة واقعة ولو رجعنا إلى أولئك المجرمين
    [COLOR=darkorchid]الذين أتوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم وشكوا امراضهم ومابهم من الاسقام فارشدهم
    [COLOR=darkorchid]صلى الله عليه وسلم إلى الحاق بابل الصدقة ليشربوا من البانها وابوالها .
    [COLOR=darkorchid]فصحوا ونشطوا وطغت عليهم شقاوتهم فقتلوا رعاة الابل وأستاقوها هاربين بها ونفذ
    [COLOR=darkorchid]فيهم الرسول صلى الله عليه وسلم القتل بالطريقة المذكورة في السيرة ... شكرا

  19. #19
    عضو مشارك الصورة الرمزية شيخ القبيله
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    القصيم بابلادي
    المشاركات
    175
    معدل تقييم المستوى
    14
    شكرن على المعلاومات المفيده
    تقبل تحياتي
    مع تمنياتي للكم باتوفيق

  20. #20
    [COLOR=#ff0000]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :


    [COLOR=#ff0000]
    *حليب الأبل*

    [COLOR=blue]تشير النتائج الأولية للبحوث التي أجراها بعض الخبراء والعلماء

    أن تركيب الأحماض الأمينية في حليب الإبل تشبه في تركيبها هرمون الانسولين

    وأن نسبة الدهن في لحوم الإبل قليلة وتتراوح بين 1,2 في المئة و2,8 في المئة

    وتتميز دهون لحم الابل بأنها فقيرة بالاحماض الامينية المشبعة، ولهذا فان من مزايا

    لحوم الابل انها تقلل من الإصابة بأمراض القلب عند الإنسان.

    وقد أكدت مجموعة من العلماء بقسم علوم الأغذية بكلية الزراعة بجامعة

    الفاتح بليبيا, أن ألبان الابل هي الأفضل من حيث ثرائها بمكونات الغذاء, ومن حيث

    سلامتها تماماً. ركز العلماء في البداية في أبحاثهم على لبن الناقة, والمقارنة بين

    خواصه الحيوية وألبان الأبقار , بعد كارثة أمراض جنون البقر التي تتجدد بين فترة

    وأخرى, وفي أكثر من بلد أوروبي وغيرها من الأمراض التي يمكن أن تصيب الأغنام


    وفي هذه الدراسة العلمية والمعملية التي شارك فيها مجموعة من أساتذة كلية زراعة

    جامعة الفاتح, أثبت العلماء أن حليب الابل يحتوي على كمية فائقة من فيتامين (ج)
    [COLOR=#ff0000][COLOR=blue]


    [COLOR=blue]
    بما يعادل ثلاثة أمثال مثيله من ألبان الأبقار, في حين تصل نسبة (الكازين) الى 70%

    من البروتين في ألبان الابل, الأمر الذي يجعله سهل الهضم والامتصاص مقارنة بحليب

    الأبقار الذي تصل النسبة فيه الى 80%, وكشفت الدراسة ان نسبة الدهون في حليب

    النوق هي أقل منها في حليب الأبقار, كما أنها حبيبات أقل حجماً يسهل امتصاصها وهضمها.

    فضلاً عن ذلك فان البان النوق تحتوي على مواد تقاوم السموم والبكتريا, ونسبة كبيرة

    من الأجسام المناعية المقاومة للأمراض, خاصة للمولودين حديثاً. ويمكن وصف حليب

    الابل لمرضى الربو,و السكري, والدرن, والتهاب الكبد الوبائي, وقرح الجهاز الهضمي, والسرطان.

    لكن الدراسة العلمية كشفت عن مفاجأة أكبر, وهي احتواء ألبان الابل على نسبة عالية

    من المياه تتراوح بين 84% و91% وهي نسبة غير موجودة في أي نوع من الألبان

    الأخرى, وقد تجلت قدرة الله تعالى في دور هرمون (البرولاكتين) في عملية دفع المياه
    [COLOR=blue]
    [COLOR=blue]


    في ضرع الناقة لتزيد كمية المياه في اللبن, ولوحظ أن هذه العملية تتم في الأبل

    وقت اشتداد الحر التي يحتاج فيها مولودها الرضيع لهذه الكمية من الماء, وكذلك

    الانسان العابر معها الصحراء الى كميات متزايدة من المياه ليطفىء ظمأه. التجارب

    العلمية الليبية أثبتت أيضاً أن حليب النوق يحتفظ بجودته وقوامه لمدة 12 يوماً في

    درجة حرارة (أم) في حين أن حليب الأبقار يحتفظ بخواصه لمدة لاتزيد على يومين

    في نفس درجة الحرارة, وينصح أصحاب الدراسة بتناول كوب من لبن الابل قبل النوم

    مع ملعقة من عسل النحل للتمتع بنوم هادىء وصحة جيدة. وصدق الله العظيم اذ يقول

    (أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت) .



    كما أبرزت دراسة علمية أهمية ألبان الإبل كبديل غذائي مهم عن الفواكه الطازجة

    والخضراوات الورقية. ونظرا لغنى ألبان الإبل بالفيتامينات والمعادن اللازمة لسلامة

    صحة سكان البادية ، ويقول الدكتور عبد العاطي كامل رئيس بحوث الأبقار بمركز البحوث

    الزراعية التابع لوزارة الزراعة إن ألبان الإبل تحتوي على كمية فائقة من فيتامين (سي)

    وهو الأمر الذي يجعل لألبان الإبل أهمية عظيمة لسكان المناطق الصحراوية التي لا توجد

    فيها الخضراوات الورقية الطازجة والفواكه.

    وأشار د. عبد العاطي إلى أن معدلات الفيتامينات والمعادن في ألبان الإبل يزداد تركيزها

    مع التقدم خلال موسم الحليب الذي يمتد إلى 12 شهرا كاملا متفوقا بذلك على موسم

    الحليب في الأبقار والجاموس والذي لا يزيد عن 7 اشهر، وفي الأغنام 3 أشهر فقط.

    وأضاف أن نسبة الفيتامينات والأملاح في ألبان الإبل تصل إلى ثلاثة أضعاف ما في ألبان

    الأبقار ومرة ونصف ما في ألبان الأمهات من النساء ، مؤكدا أن نسبة الكازين تصل بألبان

    الإبل إلى 70% من البروتين، الأمر الذي يؤدي إلى سهولة هضمه وسرعة امتصاصه

    في جسم الإنسان، كما أن تركيزات فيتامين بي1، بي2، في ألبان الإبل تتفوق على نظيرتها

    في ألبان الأغنام والماعز


    وقبل شرب حليب الناقة لابد من التأكد من خلوها من الحمى المالطية ، وذلك

    بالتأكد من تطعيمها أو فحصها ، أو على الأقل غلي الحليب ، فبلا شك أن الأفضل

    شرب الحليب مغلياً ؛ ولو كان هذا يخالف رغبة محبي حليب النوق الذين يرون أنهم

    لا يستمتعون به إلا بشربه طازجاً ، بعد الحلب مباشرة علماً أن الفاقد من العناصر

    الغذائية لا يكاد يذكر بعد الغلي .







    *فوائد حليب الإبل وبولها ولحمها*


    (1) : بول البل

    الخرطوم - كونا

    [COLOR=blue]كشف عميد كلية المختبرات الطبية بجامعة الجزيرة ‏ ‏السودانية البروفسير

    احمد عبد الله احمداني عن تجربة علمية باستخدام (بول ألإبل) ‏ ‏لعلاج أمراض

    الاستسقاء وأورام الكبد أثبتت نجاحها لعلاج المرضى المصابين بتلك ‏ الأمراض. ‏

    وأضاف البروفسير احمداني في ندوة نظمتها جامعة الجزيرة أن التجربة ‏ ‏بدأت بإعطاء

    كل مريض يوميا جرعة محسوبة من (بول الإبل) مخلوطا بلبنها حتى يكون ‏ ‏مستساغا

    وبعد 15 يوما من بداية التجربة كانت النتيجة مدهشة للغاية حيث انخفضت ‏ ‏بطون جميع

    أفراد العينة وعادت لوضعها الطبيعي وشفوا تماما من الاستسقاء. ‏ ‏

    وذكر احمداني أن تشخيصا لأكباد المرضى قبل بداية الدراسة قد جرى بالموجات ‏ ‏الصوتية

    وتم اكتشاف أن كبد 15 مريضا من 25 تحتوي (شمعا) وبعضهم كان مصابا بتليف ‏ ‏الكبد

    بسبب مرض البلهارسيا. ‏ ‏ واستطرد لبروفسير احمدانى قائلا إن جميع المرضى استجابو

    ا للعلاج باستخدام ‏ ‏(بول الإبل) وبعض أفراد العينة من المرضى استمروا برغبتهم في

    شرب جرعات بول الإبل ‏ ‏يوميا لمدة شهرين آخرين وبعد نهاية تلك الفترة اثبت التشخيص

    شفاءهم جميعا من تليف ‏ ‏الكبد. ‏ ‏

    وتحدث البروفسير احمداني في محاضرته عن تجربة علاجية رائدة أخرى لمعرفة اثر

    ‏ ‏لبن الإبل على معدل السكر في الدم استغرقت سنة كاملة وأثمرت الدراسة فيما بعد عن

    ‏ ‏انخفاض نسبة السكر في المرضى بدرجة ملحوظة. ‏ ‏

    وأشار الى انهم اختاروا في هذه التجربة عددا من المترعين المصابين بمرض السكر

    ‏ لإجراء التجربة العلمية حيث قسم المتبرعين لفئتين قدم فيها للفئة الأولى جرعة من

    ‏ ‏لبن الإبل بمعدل نصف لتر يوميا فيما حجبت عن الفئة الثانية. ‏ ‏

    وشرح البروفسير احمداني في ختام محاضرته حول الأعشاب الطبية والطب الشعبي

    ‏ ‏الخواص العلاجية لبول ولبن الإبل وقال أن بول الإبل يحتوي على كمية كبيرة من

    ‏ ‏البوتاسيوم ويحتوي أيضا على زلال ومغنسيوم إذ أن الإبل لا تشرب في فصل الصيف

    سوى ‏ أربعة مرات فقط ومرة واحدة في الشتاء وهذا يجعلها تحتفظ بالماء في جسمها

    لاحتفاظه ‏ ‏بمادة الصوديوم ، حي أن الصوديوم يجعلها لا تدر البول كثيرا

    لانه يرجع الماء الى ‏ ‏الجسم.‏ ‏

    وأوضح البروفسير احمدانى أن مرض الاستسقاء ينتج عن نقص في الزلال أو ‏ في

    البوتاسيوم وبول الإبل غني بالاثنين معا. ‏ ‏

    وأشار حمدانى إلى إستخدام بعض الشركات العالمية لبول الإبل في صناعة أنواع

    ‏ ممتازة من شامبو الشعر وأن

    [COLOR=green]أفضل أنواع الإبل التي يمكن استخدام بولها في العلاج ‏

    ‏هي الإبل البكر



    هذي صورة اغلى ناقه ((بكره))في العالم

    [COLOR=blue]واستخدمت أبوال الإبل وخاصة بول الناقة البكر كمادة مطهرة لغسل الجروح والقروح

    ولنمو الشعر وتقويته وتكاثره ومنع تساقطه، وكذا لمالجة مرض القرع والقشرة·

    [COLOR=blue]وقيل انه مفيد لبعض حالات العقم لدى الرجال

    [COLOR=blue]والمميز فيها الكابتشينو الخاص في حليبها



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •