النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: البروفيسور الدكتور سالم الزهراني

  1. #1
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المشاركات
    1,688
    معدل تقييم المستوى
    0

    البروفيسور الدكتور سالم الزهراني








    *بطاقتكم الشخصية.
    الدكتور سالم محمد عطيه الزهراني ،
    من موالد رفحاء عام 1387هـ ،
    *دراسته:
    حصلت على الشهادة الابتدائية من قرية ( العويقلية ) في الشمال ، والمتوسطة من متوسطة رفحاء والثانوية من طريف ،
    ثم حصلت على بكالوريوس طب الجراحة عام 1982 م ،
    وزمالة جراحه من الكلية الملكية من بريطانيا عام 1988م ،
    كما حصلت على الزمالة الأمريكية للطب الرياضي عام 1993 م ،
    ودبلوم الطب الرياضي من فرنسا عام 1994م ،
    *مناصبه:
    والآن أعمل أستاذ واستشاري جراحة طب العظام والطب الرياضي في مستشفى الملك خالد الجامعي بالرياض ،
    مستشفى دله.ومستشفى الطب الرياضي.

    * سبب اختيارك للطب الرياضي
    خلفيتي الرياضية كانت السبب لاختياري هذا التخصص

    * الدكتور سالم الزهراني من المعروف أن التخصص في الإصابات الرياضية مجال نادر في العالم العربي فكيف وقع اختيارك عليه؟ وهل مارست العمل في هذا المجال خارج الوطن العربي؟

    وقع اختياري عليه لأن خلفيتي رياضية ، فقد كنت ألعب في رفحاء في نادي ( التعاون ) و بعد ذلك في نادي ( السمو ) حيث مثلته في كرة اليد والقدم لمدة خمس سنوات وحصلنا على مراكز متقدمة هما المركز الثاني والثالث ، اختياري لهذا التخصص كان عن رغبة مني ... و لم أمارس العمل خارج الوطن العربي ، وإنما فقط تدربت في فرنسا وأمريكا.

    *هل لديك اهتمامات غير مجال عملك أو اهتمامات رياضية ؟
    في الوقت الحالي ليس لدي وقت فراغ كي أمارس فيه ما كنت أحرص عليه سابقاً ، فقد كنت أمارس رياضة الجري والمشي وبعض الألعاب الرياضية.

    *هل هناك شخصيات لها تأثير في حياة الدكتور سالم الزهراني ولها الفضل بعد الله فيما وصل إليه ؟

    *والدي رحمه الله كان له تأثير كبير في جوانب كثيرة ، فقد زرع بداخلي أشياء لا أستطيع أن أحصرها و من خلال الزمن عرفت قيمتها عندما كبرت .... أيضاً هناك زوجتي وأولادي لا شك أن لهم دور كبير ، وكذلك لأساتذتي دور خاصة الدكتور الفاضل ( عبدالحليم بدر ) بدعمه ومساعدته لي في هذا التخصص ، فنصائحه تركت بصمة خاصة على مشواري.
    ما الرياضة التي ترتفع فيها احتمالات الإصابة الخطيرة فيها؟

    بصفة عامة كل الألعاب التي فيها احتكاك تكثر فيها الاصابات الخطيرة.

    ( مفصل الركبة ومفصل الكاحل ومفصل الكتف أكثر الإصابات في كرة القدم )

    بما أن كرة القدم هي صاحبة الشعبية الأولى في الوطن العربي فما أكثر الإصابات شيوعا في هذه الرياضة؟

    أكثر الإصابات في كرة القدم هي إصابة مفصل الركبة وهذه الإصابة تمثل 60 % وبعدها إصابة مفصل الكاحل ومفصل الكتف وهذا طبعا على مستوى العالم.
    قد سبق لك الإشراف على علاج عدد من اللاعبين في النوادي السعودية والمنتخب فهل لك أن تذكر لنا بعض تلك الإصابات؟ ومن هم هؤلاء اللاعبين ؟
    هناك عدد كبير قد لا أحصيهم من اللاعبين حصلت لهم إصابات مختلفة في الركبة والكاحل وغير ذلك منهم : عبيد الدوسري ، يوسف الثنيان ، فهد المهلل ، عبدالله الواكد ، محمد الحمدان ، عبدالله القرني ومن نادي الشباب عدد كبير من اللاعبين كل خط الدفاع ويحيى ديسا ، ومن النصر ابراهيم العيسى والمليفي ، ومن نادي الرياض ابراهيم المفرج وياسر الطايفي وعادل بخيت ومن منطقة الأحساء أكثر من 32 لاعب ، وخالد التيماوي وخالد العبودي ، أما من خارج المملكة ، فهناك عدد كبير من منتخب الإمارات علي حسن ، وللأسف لا أذكرهم الآن ولكن هناك عدد كبير من منتخب السلة والطائرة واليد والقدم من الامارات وعمان وقطر والكويت.
    ما النصائح التي تقدمونها للاعبين لتلافي الإصابة؟
    من النصائح الهامة: عدم السهر ، التغذية الجيدة ، عدم إخفاء الاصابة ، الإحماء والتحضير للموسم جيداً، وللأسف هنا يعتقد اللاعب أن الاحماء فقط قبل المباراة ، بينما الصحيح هو استعداد اللاعب قبل بداية الموسم ثم أثناء الموسم يكون هناك تحضير نفسي وذهني وتغذية وتقوية عضلات ولياقة جيدة.
    الإعلام يتسبب بضرر اللاعب في بعض الأحيان
    من المعروف أن اللاعبين لهم شهرة و جماهيرية ، فمن هو اللاعب الذي شعرت أن شهرته والإثارة الاعلامية المحيطة به قد أثرت على الطبيب أو على اللاعب بشكل عكسي ؟

    *اللاعب هو ( فهد المهلل ) حيث كان هناك مد وجزر كإثارة إعلامية من خلال الصحافة وكذلك الجماهير في مسألة رجوعه من عدمه فكان انتظار رجوعه مقياس ... وهناك أيضاً ( عبيد الدوسري ) ولكن رجوعه كان أقل إثارة لأنه كان خارج المملكة وبالتحديد في المكسيك مع المنتخب ، أيضا ( يوسف الثنيان ) و ( فيصل أبو اثنين ) و ( خالد التيماوي ) …. وهناك لاعبين من نادي الاتحاد والشباب والنجمة والعيون وهجر والتعاون والعربي كل هؤلاء رجعوا للملاعب دون مشاكل أو إثاره ، فالمشكلة ليست في اللاعب وإنما في الإعلام ، فمثلا اللاعب يأتي ليجري عملية ويعود إلى اللعب بعد ستة او ثمانية أسابيع دون إثارة إعلامية ، ولكن قد يصاب إصابه ثانية فيعود الإعلام إلى إثارة موضوع الإصابة الأولى حباً في اللاعب وهو هنا يضر به ومن هؤلاء الذين تضرروا اللاعب ( خالد التيماوي ) و ( فيصل أبو اثنين ) حيث كانا يتعالجان من إصابة جديدة والإعلام لايزال يتحدث عن الإصابة الأولى حتى أصبح من الصعب عليهما التصريح بالإصابة الجديدة وكذلك أنا مطالب بالحفاظ على أسرار اللاعب ، وهناك لاعبون يرجعون إلى الملاعب بكل سهولة بعد الإصابة مثلا : ( يحيى ديسا ) رجع خلال 13 يوم وكذلك صالح صديق رجع بعد 4 أسابيع ولكن بدون ضغط إعلامي أو إثارة صحفية.

    *يقال أن اللاعب العربي معرض للإصابة بشكل أكبر نظراً لاعتماده على اللعب الرجولي والالتحام بالخصم فهل ترى أن الإصابات في الملاعب العربية أكثر منها في الملاعب الأجنبية؟

    *لا يستطيع أحد أن يحدد ذلك بشكل دقيق، لأنه للأسف الأبحاث في مجال الطب الرياضي تكاد تكون معدومة في العالم العربي ولو نظرنا للدول المتقدمة وصلت الدقة في الأبحاث لديهم إلى درجة مثلا تحديد نسبة الاصابة في الرباط في عدد ساعات اللعب وليس في الرباط المصيب فقط بل في الرباط الجانبي الخارجي والرباط الجانبي الداخلي المصاب عند اللاعبين في عدد ساعات اللعب ، أما لدينا فلا يوجد تحديد لنوعية الإصابة ولا توجد أي احصائيات ، ومقولة أن الإصابات في الملاعب العربية أكثر ليست بصحيحة ، فقد تم القيام ببحث يحمل اسم صاحب السمو الملكي ( فيصل بن فهد ) رحمة الله أظهرت أن الإصابة الإجمالية هنا ، مثل الاصابة في الدول الأجنبية ، وقد يكون هنا مسح عام عن الاصابات لكنها ليست دقيقة.
    لماذا لا يكون لكم بحوث أو مراجع تخدم هذا المجال ويستفيد منها اللاعبين ؟
    نحن بدأنا بجهود ودعم معنوي جاء من صاحب السمو الملكي الأمير ( سلطان بن فهد ) ، ولكن العائق هو التكلفة المادية فالبحوث تحتاج إلى دعم مادي كبير، وبالنسبة لي الآن لدي كتاب جاهز للطباعة عن ( مفصل الركبه ) أعمل على إصداره ، كما أن الرئاسة العامة لرعاية الشباب من الصعب عليها أن تتكفل بكل شئ ، واللوم على المؤسسات الخاصة فلابد أن يكون لها دور في الدعم المادي للأبحاث العلمية ، وللأسف قمنا بدعوات لرجال الأعمال للمساهمة في مشاريع سهلة جداً ، ولكن بدون استجابة.
    هناك اعتقاد بأن البنج المستخدم على اللاعب المصاب أثناء المباراة يؤدي إلى تفاقم الإصابة لأنه يعود لممارسة اللعب دون التأكد من نوع الإصابة والكشف الدقيق عليه،مارأيكم في هذا؟
    صحيح ، ولكن طبيب النادي هو من يحدد ذلك فهو المسئول ،مع أن أكثر الإصابات تعتبر تكتيكية ويدخل فيها عامل التمثيل لتضييع الوقت أو الحصول على أخطاء لصالح اللاعب والفريق.
    * ما رأيكم لو أصر اللاعب على اللعب ، أو تم الضغط عليه من قبل المدرب أو الإدارة لمواصلة المباراة؟

    *إذا كان اللاعب مصاباً وقرر طبيب النادي عدم مواصلة اللعب فيجب على اللاعب أن يمتثل لذلك ولا بد أن نعرف أن الطب الرياضي ليس عملا فردياً بل هو عملٌ جماعياً ، الطبيب الجراح مع طبيب النادي مع المدرب مع المدلك كل هؤلاء يتعاونون سويا لمصلحة اللاعب المصاب ، أعطيك مثال ، اللاعب ( حمزة ادريس ) حصلت له إصابة ، فاقترح رئيس النادي ( أحمد مسعود ) على المدرب ( بدروا ) أن يعطيه ( حقن ) ليعود إلى اللعب ، واتصل علي لاستشارتي في هذا الأمر ، فقلت له ( لا ) فامتثلا لذلك ، والمفروض أن يجلس المدرب أو الاداري مع الطبيب لمناقشة إصابة اللاعب والأخذ بمصلحة اللاعب قبل كل شئ .

    * نصح خبراء الصحة دائما بممارسة الرياضة للإنسان العادي بشكل مستمر ولو في المنزل فكيف يستطيع ممارسة ذلك بشكل آمن ؟

    *الحركة هي الحياة ، والحياة هي الحركة ، وهي سهلة جداً ، فمثلا بوجود دراجة رياضية وأوزان خفيفة في المنزل يمكن للإنسان ممارسة رياضة جيدة دون الحاجة للذهاب إلى نادي متخصص.
    * ما الرياضات التي تناسب المرأة؟

    جميع الرياضات بشكل عام تناسب المرأة ، ولكن الإصابات عند المرأة أكثر من الرجل بسبب رخاوة العظام.

    * ما العادات الخاطئة التي يمارسها الإنسان في حياته اليومية وتؤثر على صحة عظامه؟
    كثيرة منها : لبس حذاء غير مناسب في المقاسه مثلاً ، وكذلك بعض الأحذية العالية التي ترتديها المرأة ، وكأن يعتاد الشخص على طريقة جلوس تؤدي إلى مشاكل في الركبة ويمنعه الحياء أو المجاملة من تحريك قدمه أو ساقه بحكم التقيد بعادة الجلوس في مجتمعنا.
    * الإنترنت أصبحت اليوم العالم الجديد الذي يستهوي معظم الشباب ولكن كثيراً ما يتسبب الجلوس لفترات طويلة أمام الجهاز بآلام في الظهر والرقبة فما الوضعية الصحية للجلوس؟ وهل هناك حركات رياضية تساعد على تلافي تصلب عظلات الظهر من جراء فترات العمل على الكمبيوتر؟

    * الوضعية الصحية للجلوس معروفه كالجلوس مستقيم الظهر ، ولكن الجلوس لفترات طويلة جدا أمام الكمبيوتر ليس لها داعي ومن الأفضل الاعتدال في ذلك.
    * يعاني أيضاً بعض مستخدمي الإنترنت من حالات التهاب أوتار عضلات اليد مثل لاعبي التنس نظراً لإمساك الفأرة والطباعة فهل هناك علاج طبي أو علاج طبيعي يمكن للإنسان القيام به في المنزل؟

    * هناك تمارين يمكن القيام بها وهي كوقاية فقط.
    أخصائي العلاج الطبيعي هو الجندي المجهول في عملنا

    * العلاج الطبيعي عامل مكمل لعملكم فهل تواجهون مصاعب في اختيار كوادر مؤهلة للقيام بالعلاج الطبيعي خاصة وأنه لا توجد الكثير من الكليات المتخصصة في هذا المجال في العالم العربي؟

    * هذا صحيح ، فاختصاصي العلاج الطبيعي يعتبر هو الجندي المجهول ، والجراح بدون أخصائي علاج طبيعي كالعصفور بدون أجنحة ، فهو الأساس في نجاح العملية ونحن بحاجة إلى عدد كبير من هذه الكوادر.

    * هل الفرق في تكاليف العملية يؤثر على جودتها ؟ !
    نعم ، فمثلا عشرة آلاف قيمة العملية ، قيمة المسمار المستخدم في العملية ب ـ(500 ) ريال ممكن أن نأتي بمسمار قيمته ( 35 ) ريال ولكن هذا ليس في مصلحة المريض ، ومثلا الغطاء الذي يمنع تسرب الماء أو حاجز الماء قيمته ( 1200 ) ريالاَ وعندما نضع بدلا منه ( شاش عادي ) فهذا أقل تكلفه ولكنه يضر المريض
    فالعملية الجراحية لها سعر معين لو انخفض السعر عن المطلوب فهنا تقل جودة العملية وبالتالي يتضرر المريض.
    محمد نور بريء من إصابة نواف التمياط

    هل تحرص على رؤية المباراة التي أصيب فيها اللاعب ، ومشاهدة لقطة معينة أو حركة معينة مثلا ؟

    نعم ، دائما أرجع لها لمعرفة آلية الاصابة وكذلك أستفيد منها ، حتى لا يُتهم لاعبا آخر فمثلا إصابة اللاعب ( نواف التمياط ) اتهموا فيها أرضية الملعب واتهموا اللاعب ( جيرسي ) واتهموا اللاعب ( محمد نور ) بينما الاصابة أصلا كانت في الهواء فهي من الشخص نفسه ولذلك صاحب السمو الملكي الأمير ( سلطان بن فهد ) شكّل لجنة لرؤية الملعب ، واتضح أن أرضية الملعب ليست هي السبب.

    * ما أبرز الإصابات النسائية التي مرت عليك وما أسبابها ؟
    كثيرة وهي مثل إصابات الرجال ، ولكن التأهيل بعد العمليات يختلف فالنساء أفضل من الرجال والسبب هو حماس وجدية المرأة ، فدائما نتائج العلاج الطبيعي عند النساء أفضل من الرجال مع أن الاصابات عند النساء أكثر بكثير من الرجال ، ولكن للأسف نجد لدينا هنا قلة مراكز العلاج الطبيعي النسائية ، وأعتقد أن السبب في ذلك هو ( وزارة الصحة ) للقيود والشروط التي وضعتها والطريقة العقيمة التي تعمل بها ، فمثلاً عندما تريد أن تنشىء مركز علاج طبيعي متكامل ، فالاستثمار في ذلك صعب جداَ خاصة أن المكتب النسائي في الوزارة لا نعرف منه بالتحديد ماذا يريد !! مع أن مجال الاستثمار في المجال الطبي ممتاز ولكن المشكلة في الروتين الذي لا يعرف المرونة ، والمدة الطويلة جدا لانهاء الإجراءات .
    هل للمريض دور في شفائه من الإصابة ؟
    طبعا بالتأكيد ، لذلك من أجرى مثلا عملية رباط ولم يحرص على العلاج الطبيعي لايجني أي فائدة من هذه العملية.
    كم عملية تجري أسبوعيا ، وما سبب تصويرك بالفيديو للعمليات الجراحية ؟
    أجري عمليات كثيرة جداَ لا أستطيع حصرها فأنا أجري عمليات في مستشفى الملك خالد الجامعي ، ومستشفى دله ومستشفى الأمير فيصل بن فهد للطب الرياضي ، فقد تكون تقريبا 21 عملية.أما تصوير العمليات فهذا من حق المريض .

    الأندية ترسل اللاعبين للعلاج في الخارج لإرضاء الجمهور فقط
    ما أصعب موقف مر عليك ؟
    من المواقف الصعبة هو إجراء عملية لأحد زملائي في المستشفى فهذا موقف عصيب ، ومثلا زميلي الدكتور ( مدحت زمزم ) أجريت له عملية الركبة و شعرت بصعوبة هذا الموقف.
    لماذا بعض الأندية والمنتخبات يفضلون علاج اللاعب خارج المملكة ؟!
    هذا نادر جدا ، فمثلا نادي الشباب هذا العام لم يرسل للعلاج إلا لاعب واحد بناءً على طلبه ونادي الهلال كذلك أرسل لاعب واحد وهو ( محمد الدعيع ) وذلك لاختلاف وجهات النظر بالرغم من رأيي أنه لا يحتاج إلى عملية ولكن علاجه خارج المملكة جاء لإرضاء الجماهير أو إرضاء اللاعب …ليس فقط الدعيع وإنما بشكل عام ، وهذه ظاهرة صحية لاضرر منها.مع أن اللاعب ( ابراهيم المفرج ) أجرى العملية في أمريكا ولم تنجح وأجراها هنا ونجحت وكذلك اللاعب ( عبدالرحمن الحمدان ) قررنا له علاج و (ابر) هنا ، ولم يقتنع وسافر وأخيرا عاد إلينا لاستكمال علاجه.
    نرى حالياَ اللاعب الدولي ( خالد مسعد ) الذي انتقل مؤخرا لنادي الاتحاد في عيادتك فهل لك أن تحدثنا عن إصابته؟
    ( خالد مسعد ) أجرى عملية خارج المملكة في الركبة من منطقتين من أسفل وأعلى الركبة لتنظيف البروزات العظمية ، وعظام من داخل الركبة ،وهذا طبعا حصل خارج المملكة ، وأصبح يعاني من التصاقات فكان المد لايشكل الا 40 درجه والثني حوالي 80 درجة والعملية التي أجريناها له عبارة عن تنظيف الركبه وتحريكها ، ونجحت ولله الحمد فالمد عنده صفر والثني 130 درجه ، وعملية ( خالد مسعد ) من أصعب العمليات وهي تنظيف وإزالة الالتصاقات وخطورتها تكمن في أنك لا ترى شئ فالركبة تكون معبأه بلألياف فلا ترى تركيب الركبه بشكل واضح.وإن شاء الله يعود خالد مسعد للملاعب قريبا ..
    ما الكلمة التي تعتز بها ؟
    هي كلمة سمو الأمير الملكي ( سلطان بن فهد ) عندما قال : الدكتور الزهراني عرفته من خلال عمله.... وهذا شيء أعتز به جداً.
    ما علاقتك بالانترنت ؟
    لي علاقة بسيطة جدا عن طريق أولادي ، ولكن ان شاء الله من خلال شبكة عربيات سوف أكون متابع لكم ، وهذا هو أول لقاء معي على الانترنت
    كلمة أخيره في ختام هذا اللقاء الشيق

    أشكركم

    حوار ابراهيم التميمي من مجله عربيات
    منقول
    اعدا موت ميلاد

  2. #2
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الدولة
    جده
    المشاركات
    476
    معدل تقييم المستوى
    0

    Cool وفقك الله

    <center><div style="width:100%;filter:shadow(color=black,strength=20);color:yellow"><BR><font color="#FFFFFF" size="7" face="Amerigo BT">يعطيك العافيه اخوي .. موت ميلاد ... وفعلاً حنا بحاجه للاستفاده من خبره الاخرين خصوصاً ... اذا كان مثل استاذنا الكبير الدكتور سالم ... واتمنى ان يكون قدوه لنا في الجد والمثابره ... مره ثانيه مشكور حبي وياهلا دكتور سالم
    moon2002</ font></div style> <BR>
    <br>
    التعديل الأخير تم بواسطة الجارح ; 27-11-2001 الساعة 10:00 PM

  3. #3
    فنان الديره
    زائر
    مهما حصلت على درجات العلم والمعرفه ومهما حصلت على شهره

    فهي زائله ولا تدوم 0
    الشيء الذي يدوم هوا احترام الآخرين وزيارة الاقرباء وعمل المعروف ومساعدة الناس0

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •